ثقافة المقال

إدوارد سعيد، الانتفاضة الثقافية إيف كلفارون.

منصور زغواني

نشرت الطبعة الفرنسية سنة 2013 عن منشورات كيمي أما الترجمة العربية فقد صدرت سنة 2017 من قبل الباحث المغربي محمد الجرطي عن منشورات صفحات السورية.

هذا الكتاب هو أحد الدراسات التي قام بها الناقد الفرنسي وأستاذ الأدب العام والمقارن في جامعة جو موني الفرنسة (إيف كلفارون Yves Clavaron)، وقد نشر الناقد العديد من المؤلفات التي تناولت قضايا النقد الثقافي والغيرية والآداب ما بعد الكولونيالية نذكر منها: “شعرية الرواية ما بعد الكولونيالية”، “مدخل إلى الدراسات ما بعد الكولونيالية”، “الاستشراق والمقارناتية”.

إدوارد سعيد المثقف الهاوي الذي يأبى تصنيف نفسه كمتخصص في النظرية النقدية أو حتى الدراسات الثقافية ذات الطابع المدرسي بل إنه يفضل أن يكون مثقفا دنيويا – علمانيا، هاويا، يطرح قضاياه انطلاقا من التزام عضوي- معرفي لا يعير أهمية قصوى للتخصص بل يعتبر سؤال الفكر سؤالا كونيا ينبثق من شعور داخلي لدى المفكر بالانتماء إلى دنيوية يستشعر كونيتها بدء بقلق معرفي ينتج تساؤلات في الشأن الإنساني وختاما بأطروحات معرفية من شأنها أن تسهم في تحسين الظرف البشري عامة.

هكذا يقدم إدوارد سعيد في الكتاب، إنه مفكر هاو امتزجت فيه الروح الجماعية الماركسية مع الروح التحررية الغرامشية (نسبة إلى الإيطالي أنطونيو غرامشي) مع جذرية السؤال عند فوكو وعنف الاستشكال والمعاودة عند دريدا، وتأثرت أطروحاته بأطروحات جون باتيستا فيكو، و امتزجت بأطروحاا إيريك أورباخ، خاصة في كتابه الرائد “المحاكاة”،

من الفيلولوجيا (فقه اللغة العام) إلى الأركيولوجيا، حفريات الاستشراق، إلى النظرية الأدبية، إلى التحليل السياسي والثقافي، هذه هي المسيرة التي يرصدها الكتاب ويتتبعها إنطلاقا من مراحل تكوينها الأولى سنة 1966 مع رسالة الدكتوراه حول أعمال جوزيف كونراد، مرورا بتحليل المدونات الاستشراقية وكشف العنف المؤسسي الذي ينخرها (الاستشراق وتعقيبات حول الاستشراق) وسؤال الإسلام في وسائل الإعلام الأمريكية (تغطية الإسلام) وصولا إلى القضية الكبرى (فلسطين) التي وضعت إدوارد سعيد موضع نقد لاذع من قبل المفكرين الغربيين بحسبانه تخلى عن اللقب الذي يحبذه وهو “المفكر الدنيوي – العلماني” إلى لقب “المفكر القومي” المتخصص في قضايا الشرق الأوسط وخاصة قضية فلسطين.

مسيرة مفكر فذ ورحالة معرفي؛ بين فلسطين ولبنان ومصر وأمريكا وفرنسا، بين الإنجليزية والفرنسية والعربية والإيطالية والألمانية، بين أورباخ وفوكو وماركس وغرامشي وجون باتيستا فيكو، بين الأدب المقارن والنظرية الأدبية والنقد الثقافي، بين النقد الدنيوي والمقاربة الطباقية والنقد الديمقراطي، هذا هو الخط المعرفي الذي سار فيه سعيد، وهذه هي رحلة الاختراق الداخلية للعقل الغربي التي قام بها صاحب كتاب الاستشراق.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق