قراءات ودراسات

الاغتراب الثقافي للإنسان العربي

سفيان ميمون

اختلف المنظرون في إسناد الاغتراب إلى وسط من الأوساط أو إلزامه الذات حيث يكون المغترب هو وجهة الاغتراب ذاتها، ولكنهم اتفقوا جميعا أن الاغتراب لابد أن يكون محددا بسند، وذلك بطرح السؤال اغتراب عن ماذا؟ فتكون الإجابة: اغتراب عن المجتمع واغتراب عن الثقافة واغتراب عن الذات···· 

لقد كان فيور باخ يرى أن اتجاه الإنسان نحو عبادة الإله ونشدان الخير لديه إنما هو اغتراب عن الذات، فكلما اقترب المرء نحو هذا الإله ابتعد عن ذاته واغترب عنها وهي نظرة مثالية متعالية عن الواقع الاجتماعي الذي أعطاه ماركس حقه من التحليل وفق جدل الطبقات، فماركس على غرار تحليله لمعطيات الواقع الاجتماعي نظر إلى الاغتراب نظرة مادية في سياق ما تنتجه علاقات الإنتاج حيث يغترب العامل عن سلعة أنتجها بمجرد عجزه عن استخدامها فيكون في حالة اغتراب عن جهده و ذاته· كما دقق دوركايم في لفت الانتباه إلى تعلق الاغتراب و ارتباطه بالثقافة من خلال مفهوم ا اللامعيارية ا الذي يشير إلى حالة انعدام المعايير في المجتمع ، فحينما تغيب هذه المعايير تفقد أفعال و سلوكات الأفراد أي سند اجتماعي و يدخل المجتمع في فوضى نتيجة غياب قواعد ضابطة لهذه السلوكات و الأفعال، وهنا يتمثل لنا الاغتراب عن المجتمع و قواعده كظاهرة اجتماعية و ثقافية تعبر عن حالة الانفصام بين المجتمع و أفراده ·

من خلال استقصاء بسيط للتراث النظري الذي يتناول مفهوم الاغتراب و تتبعه كظاهرة اجتماعية في الواقع الاجتماعي نجده ينقسم إلى صنفين : اغتراب عما هو كائن ، أي اغتراب عن الواقع الاجتماعي و الثقافي ، و اغتراب عما يجب أن يكون ، أي اغتراب عن واقع غير محقق يرجى تحقيقه ويدعي المدعون أنهم مغتربون في الواقع الحالي مغتربون عن الواقع المنشود ·

بهذه الصورة التي يتعدد فيها الواقع بين معاش و افتراضي استطاع عصر الانترنت أن يفرض علينا نمطا معيشيا يفتقد إلى الاستقرار و التوافق حيث أصبح لكل وجهة هو موليها دون مرجعية معترف بشرعيتها لدى جميع أفراد المجتمع ، فمن مدع بأننا ابتعدنا عما كان و هو الذي يجب أن يكون دوما فاغتربنا بذلك في نمط معيشي جديد لم يكن مقررا و هو ما جلب لنا كل وباء ، و من مدع آخر أننا مازلنا بعيدين عن جوهر ما يجب أن نكون عليه و أن بقاءنا على هذه الحال إنما هو عين الاغتراب عن جوهر الحضارة و المدنية ·

لقد اغترب الإنسان العربي حينما أغرق في تمجيد واقع له سلبياته ، واغترب أكثر حينما سعى إلى نشدان واقع آخر دون واقعه الأول فاختلط عليه الحابل بالنابل و عسر على المجتمع أن يميز بين المواقع التي يثبت فيها ذاته ، لقد صار حائرا كالطائر تماما ينتقل من شجرة إلى شجرة دون أن يميز بين الشجر أي ثماره أحلى ·

يناقض الاغتراب الثقافي لدى من يتمسكون بالتراث الهوية و الانتماء و تمجيد الثقافة الوطنية التي تعد الحصن الحصين للذات العربية و مبعث كل نهضة ، إنها كذلك لارتباطها بالقيم الدينية المقدسة و الانتماء إلى وطن واحد يكون مصدرا لتوليد الشعور بالانتماء الذي يعزز التمسك بالوطن في الشدة و الرخاء ، فالاغتراب لدى الإنسان العربي الذي يتمسك بهويته و ثقافته الوطنية أو القومية هو كل اتجاه يبتعد به عن هويته وثقافته ، و هو كل ممارسة تدل على ابتعاد عن الهوية بكل مكوناتها اللغوية و الدينية و التاريخية ، ناهيك عن كونه شعورا و إحساسا بعدم الانتماء الثقافي إن كان ذلك احتقارا للثقافة المحلية و استعلاء عليها أو إيمانا بعدم قدرة هذه الثقافة على تحقيق طموح علمي أو حضاري منشود ·

لقد أدى فهم الاغتراب على هذا النحو لدى بعض المثقفين إلى الاحتماء بالتراث و تثبيته أصلا و مقياسا لقياس الانتماء إلى الأمة ، كما جعلوا منه قاعدة لكل عمل سليم موصل إلى النجاح ، و ليس ذلك مروقا أو خروجا عن جادة الصواب إذا لم يرفق بشيء من التطرف الذي يعمي الألباب عن رؤية الصالح و المفيد في كل وافد جديد ·

يضفي على هذه النظرة قيمة و قوة تلك الفوضى الثقافية و الاجتماعية التي أحدثتها الثقافة الوافدة على المجتمع العربي و التي فرضت نفسها كما يعترف بذلك علماء الاجتماع كثقافة للمجتمعات المسيطرة و لم تفرض نفسها البتة كثقافة مسيطرة في حد ذاتها ،  هذه الثقافة التي أغرى بريقها مثقفينا فراحوا يلاحقون مصادر الإشعاع فيها دونما جدوى في تحقيق المراد أثرت كذلك في روح مؤسساتنا الثقافية و التربوية و الإعلامية ····· فلم تعد تنتج لنا قيما مدروسة وفق إستراتيجية محددة و إنما انحصر دورها في إعادة إنتاج قيم الثقافة المهيمنة في إحالة رمزية إلى أن تقدم المجتمع و مؤسساته إنما هو رهن باتباع ثقافة المجتمعات المسيطرة ·

لكن الأدهى و الأمر لدى هذه المؤسسات أن تقليدها لثقافة المجتمعات المسيطرة يقتصر فقط على الجوانب الشكلية منها ساعية بذلك إلى إضفاء طابع الفلكلور على كل تقليد يوسم بأنه تجديد و إضافة و مواكبة و عصرنة  ، فدون ثقافة العري التي تغزو مجتمعاتنا و ما تلقيه من ظلال على السنما و المسرح و التلفزيون و المدرسة و انخراطنا فيها كوجه من أوجه الاغتراب ، نجد ثقافة أخرى تركز أقدامها في تقليد المناهج و البرامج و الأنماط المتطورة في شتى المجالات و التي يتم استيرادها في شكلها الجاهز لفرض تطبيقها و اختصار الاختبارات المتكررة و القفز على المنهج العلمي القائم على المحاولة و الخطأ و هو لعمري اغتراب فاضح في ثقافة الآخر في شكلها السلبي كما أنه اغتراب صارخ عن فهم الواقع المحلي و محاولة تطبيق منتجات علمية و منهجية أفرزتها سيرورة واقع آخر له خصائصه الاجتماعية و الثقافية دونما فهم و تمحيص للواقع المحلي الذي يحتاج إلى نظريات و مفاهيم و مناهج على مقاسه الخاص بعد مراعاة لطبيعة المجتمع الذي ينتمي إليه هذا الواقع و تاريخه وثقافته الوطنية والقومية· 

إن من أخطر أنواع الاغتراب أن يغترب المرء عن تاريخه  فلا يعود لهذا التاريخ مفعوله الكافي لخلق الشهامة و إذكاء روح الفتوة في الإنسان العربي و كذلك عناصر الثقافة الوطنية الأخرى من دين و لغة و غيرها من العناصر التي يؤدي تفعيلها إلى لم الشمل العربي و إعادة التوازن للعقل العربي الذي يغرق في شتى متاهات الفكر و يغيب و يغترب يوما بعد يوم عن جوهر الرسالة المنوطة به على مستوى الوطن و الدين و المجتمع و الذات ·

 لكن هذه النظرة غير مؤكدة في صحتها و صدق منطقها لدى من ينشدون النهوض بالوسائل ذاتها التي نهضت بها مجتمعات أخرى تصنف اليوم في خانة التقدم ، لقد تقدمت هذه المجتمعات حينما تعاطت مع واقعها و تراثها بكيفية موضوعية بعيدة عن التقديس بينما اغتربنا نحن في تراثنا و رحنا ننشده  باستحضاره و إعادة إنتاجه جاعلين منه هدفا في ذاته دون أن نحاول فهمه و إعادة تركيبه من جديد  وفق ا متطلبات العصر ا ·

لكن المشكلة الأكبر أننا نختلف في تفسير صيغة ا متطلبات العصر ا ، العصر كما هي جارية عليه الأحوال في وقتنا الحاضر كزمان وعالمنا المعاصر كمكان ، أم العصر الذي نصنعه نحن و نريده ، العصر الذي نبارك فيه الثقافة السائدة كثقافة للمجتمعات المسيطرة أم العصر الذي نريده خالصا و مستخلصا من مرجعية واضحة نجد لها أصلا في سيرورة مجتمعاتنا التاريخية ·

ربما نجد هذا الاختلاف و التصادم في تحديد هذه المفاهيم التي يتحدد على أثرها مفهوم الاغتراب و مدلوله ماثلا أمامنا في كثير من الكتابات الفلسفية و السسيولوجية ، فحينما نقرأ لكتاب مرموقين من أمثال محمد أركون و نصر حامد أبو زيد في مسالة الاجتهاد الديني نجدهم يحاولون التحرر من المناهج القديمة في فهم القرآن داعين إلى اعتباره نصا بشريا حين الدراسة ا العلمية ا لأنه تجرد من صفة الألوهية بمجرد نزوله إلى الأرض داعيا( القرآن) البشر إلى تدبره و إعمال النظر فيه ، و هي محاولة تسوي بين التعاطي مع النص الديني ( القرآن) – مع أنه يتضمن المحكم من الآيات ( الحدود و الأحكام )- و باقي النصوص البشرية في الثقافة الإسلامية ·

هذه النظرة ترى في مخالفيها أنهم اغتربوا عن جوهر ما يجب أن يكون حيث تطورت المناهج التي تحكم تفسير النصوص في مجال العلوم الإنسانية و غرقوا في تقليد المناهج القديمة التي تعد حكرا على جيل مضى حاله و انقضى عهده ، بينما عين الاغتراب لدى من يتمسكون بقدسية القرآن أن يقفز هؤلاء على الاجتهادات الأولى و خاصة تلك التي تتعلق بالقرآن و الاجتهاد فيه حيث له ضوابطه التي أرسى قواعدها المقربون إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم من الصحابة الكرام باعتبارهم الأقرب فهما إذ كان الرسول بين ظهرانيهم موجها و مرشدا و دالا لهم على كثير من مسائل الدين ·

إشكالية ا الاغترابب وب الاقتراب ا هذه التي تنتجها مختلف السجالات النظرية و التي هي في أساسها مجرد اختلافات أيديولوجية في تحديد سند الاغتراب تفقد بريقها حينما ننظر إليها بعين الواقع فلا نعود نرى في الصوفي الذي يتدرج في مدارج السالكين إلى درجة ا الفناء ا أنه يغيب عن ذاته و يغترب عنها لأنه يمكننا النظر من زاوية أخرى إلى هذا الصوفي كعابد يعمل على تحقيق ذاته بقدر إخلاصه و تفانيه في عبادة الله ·

إن أكبر اغتراب يعانيه الإنسان العربي هو اغترابه عن فهم الواقع و معرفة الآليات التي تحكم هذا الواقع لأن فهم الواقع في دقائقه و شموليته في سياق المعطى التاريخي العام هي التي تقرب بين الأفهام و الرؤى نحو الاتفاق حول سند واضح للاغتراب ، كي نجد بذلك جوابا لسؤال : اغتراب عن ماذا ؟ و اغتراب في ماذا ؟ ·

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق