ثقافة النثر والقصيد

دفء أسود

صلاح حسن

استيقظت هذا الصباح
متورم الشفتين.

تجولت في البيت بحثاً عنك..
كان البيت فارغاً.

تذكرت أن شفتي متورمتان
لأنني كنت أقبلك طيلة الليل
ولكنني لم أعد أتذكر
إن كنت قد قبلت امرأة أخرى
في الليلة الماضية!

منذ عشرة أعوام لم تتورم شفتاي
فما الذي حدث البارحة؟
لا أتذكر أن أحداً زارني
في الليلة الماضية
حتى أنني لم أحلم بك
ولكن شفتي متورمتان
وهناك أثر في الفراش
من ذراعيك.

الليالي الأخيرة تبدو باردة
ولكن ظلك كان حاضراً
حتى أنني كنت أشعر بالدفءمع
أنني وحيد.

يا إلهي شفتاي متورمتان
ولكن لا توجد امرأة في البيت؟
من أين يجيء كل هذا الدفء الأسود؟؟

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق