ثقافة المجتمع

استقلال الهند: حضور المسلمات في تاريخ النضال من أجل الحرية في الهند

محمد إقبال

 تحتفل الهند بعيد الاستقلال الذي يصادف  15 أغسطس، وهو يوم تحريرها من الحكم البريطاني. لقد ضحى العديد من شهداء الهند الأبطال الذين روت دمائهم تربة الهند  الخصبة. لقد ساهمت النساء المسلمات في النضال من أجل الحرية منذ البدايات الأولى حتى 15 أغسطس 1947 عندما أصبحت الهند مستقلة، لكن  اليوم ثمة من يحاول نسيان هذه الحقيقة، ضمن أولئك الذين يحاولون تجاهل دور الجالية المسلمة في تاريخ النضال من أجل الحرية. لا تزال المحاولات جارية لرفض شعب بذل كل التضحيات لإخراج قائد الجيش الإنجليزي من وطنه، والحال أن وجود النساء المسلمات في تاريخ النضال من أجل الحرية هو سجل تاريخي ساطع غير معروف إلى حد كبير أو غير معترف به. نحن هنا نحاول تسليط الضوء على دور المرأة تاريخيا.

بيكوم حضرة محل

كان حضرة محل رجلاً عظيماً قاتل ببسالة ضد البريطانيين من أجل تحرير وطنه، أما هي فاسمها الحقيقي محمدي خانم وكانت تعرف باسم بيجوم حضرة محل منذ أن حكم زوجها واجد عليشا عوض عام 1847 م. كانت الرمز الأعلى للعقيدة الإسلامية، وكانت ملتزمة بالحجاب. 

سيرا بغكم

قاد أول نضال من أجل الحرية في الهند عام 1857، مجموعة من الناس الذين آمنوا أن الحرية حق مكتسب، بدأوا نضالًا جماعيًا ضد البريطانيين الذين سارعوا إلى قمع النضال على الفور من خلال السخرية. كان هنالك العديد من النساء المناضلات اللواتي حملن السلاح  وتم سجنهن.  

يشيد، القائد الأعلى للجيش الإنجليزي آنذاك، في تقاريره، بسايرة بيجوم باعتبارها “جوهرة تاج المحاربين” فقد كانت بارعة في ميدان النضال. يقال إن سايرا بيغوم كانت ابنة عالم ديني في تشاندني تشوك، دلهي، وكانت حاضرة إبان حرب الاستقلال الأولى عام 1857، إذ عندما بدأ الجيش في إطلاق النار على المتظاهرين، شوهدوا يتقدمون باتجاه الجيش من ذيل بوراليكالكي وهم على خيولهم حاملين السيوف.

أفاد هدسون أن البنادق وجهت ضد البريطانيين. وبعد أيام من القتال، ألقت القوات الإنجليزية القبض على ابنة العالم، وسُجنت في أمبالا وشُنقت بعد سنوات.

خورشيدا بيكوم

محترمة خورشيد بيجوم استغلت اهتمامها بالصحافة لصالح حركة الحرية، وكانت زوجة زعيم المؤتمر الشهير خاجة عبد المجيد. كان جميع قادة الكونغرس في ذلك الوقت زوارًا منتظمين لمنزل مجيد، رئيس الجامعة الملية ومن بينهم غاندي وساروجيني نايدو ومولانا محمد علي.  أصبحت ناشطة في الكونغرس بعد الزواج ونشرت صحيفة الأردية تحت اسم “هند أخرى”، اعتقلت الشرطة زوجها خلال النضال من أجل الحرية. كانت خورشيد بيجوم من مؤسسات كلية الحميدية الجيدة للإدارة في أحمد آباد.

عزيزان بيكوم

عزيزان بيكوم، شهيدة شجاعة في النضال الأول من أجل الحرية. وكانت مهمتها تكمن في تعبئة النساء الناشطات لأجل الاكتفاء الذاتي للمشاركة في النضال من أجل الحرية ونجحوا في ذالك، أخيرًا، حكمت عليها محكمة عسكرية بريطانية بالإعدام….

* أمينة طويبجي

* أقرباؤها راهانا تاي

* يبجي وسهيلة تاي يبجي عرفتةبنشاطها في النضال من أجل الحرية.

لا يزال هناك العديد من النساء المسلمات في النضال الثاني من أجل الحرية، منها على الخصوص بهيمة، والدة مولانا شوكت علي ومحمد علي.

 بالطبع هنالك الكثير من المسلمات المجهولات اللواتي عانين من أجل تحرير هذا البلد، لكننا نتذكرهن بقلب طيب …. والله أعلم..

*كيرلا، الهند، باحث في جامعة ملية الإسلامية دلهي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق