ثقافة النثر والقصيد

قاهر الضر … وداعاً *

( محمد بن سعد بن حسين ) رحمه الله تعالى

سالم  بن  رزيق  بن  عوض

الأديب الأديب  يبقى الأديبــــــــــــــــــــــا

يفعم الأرض  والمدارات  طيبــــــــــــــــا

يسفح الطهر في القلوب الأبيــّـــــــــــــــات

ويُلقِي  في شاعريها النسيبــــــــــــــــــا

يسعد الروض  بالجمال الموشـــــــــــــــــــى

ويغني  له  ! ويروي  الدروبــــــــــــــا

يمنح الفكر ألف  معنى طــــــــــــــــــــروب

ويزيد  الحياة  وجها طروبــــــــــــــا

******

عاش  في الناس عبقريا أبيـــّـــــــــــــــــــا

شاعرا ناثرا أديبا أريبــــــــــــــــــا

من ” سدير ” النبوغ  أضحى فتيــــــــــــــاً

في رياض  الرياض  أضحى حبيبـــا

ناشراً عمره الجميل عليــــــــــــــــــــــــاً

طائراً سائراً بعيداً قريبـــــــــــــــــا

عامراً  غامراً سماءً وأرضــــــــــــــــــــــــاً

سامعاً للشباب حراً مجيبـــــــــــــــا !

*****

إيه يا ابن ” حسين ” دنيا  القوافــــــــــــي

عالم كالخيال  يشكو النصيبـــــــــــا

رحل النقد  في البلاد  غريبــــــــــــــــــاً

في عقول  الشباب يبدو  غريبـــــــــا

ضرب  الوهم  في بلاقعه  الشكــــــــــــوى

وأرخى  على البيان   سهوبــــــــا

وأماط اللثام  عن وجهه  الأدنـــــــــــــى

ومن قلبه  يبث  الخطوبــــــــــــــا!

*****

إيه يا ابن ” حسين ”  عشت  عزيـــــــــــزاً

طاهراً  طاهراً  جسوراً قشيبــــــــــــــــا

كالنسيم  العليل  بين الرياحيـــــــــــن

يزف الجمال  غصنا رطيبــــــــــــــــــا

ويصب البيان في الأرض عطــــــــــــــراً

عاطراً زاكياً  رهيباً  رهيبــــــــــــــــا

يتهادى على النفوس ويدعـــــــــــــو

يرتوي يرتقي  نبوغاً لغوبــــــــــــــا

******

أيها المبصر  الذي  قهر  الضــــــــــــر

وأضحى  به نسيباً حسيبـــــــــــــــا

سافرت نحوك الطريق ! فكانـــــــــت

تبدأ الحرب  ! كي تزيد الحروبـــــــــا

وهوتك الصعاب ! شاخت  نُهاهــــــا

عربدت في الغروب  تهوى الغروبــــا

ورعاك الرحمن من كيدها  الأدهــــى

فألفاك  للزمان    الحبيبـــــــــــــــــــــا !

*****

ضمّخَ الأكرمون  وجه   الليالــــــــي

ومشوا  يزرعون حسناً قشيبـــــــــــــــــا

ويغنون بالكلام  المُغنّـــــــــــــــــى

فوق هذا  يُعبّدون  الدروبـــــــــــــــــــــا

يملأؤون   القلوب حباً وحبــــــــــــاً

ويزفون  للقلوب  القلوبـــــــــــــــــــــــا

وملأت النفوس  حياً  وميتــــــــــاً

كنت أعجوبة  تحيي  العجيبـــــــــــــــــــا !!

فوداعاً يا مبــــــــــصراً قهر  الضر

وداعـــــــــــــــاً !بحجم الوجود طيباً وطيبا !!

******

*هذه مشاعر شاعر محب للأستاذ الدكتور / محمد بن سعد بن حسين رحمه الله تعالى  يرثيه بها ، فإن أصبنا في ذلك فمن الله وحده وإن أخطأنا فمن أنفسنا وحدنا … غفر الله تعالى للأديب الكبير وأسكنه الفردوس الأعلى آمين آمين آمين  يارب  العالمين

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق