ثقافة النثر والقصيد

إيدير يُغنّي

سعيد البوسكلاوي

إلى أصدقاء الدراسة

2-على شاطئ الليل
كان الوقت مساءً
وسرب أنوار تعبر المكان
مسرعة
نحو مشكاتها
جهة البحر
وقد ناء بياضها
بثمار
الشفق البديع.

كان الكون خلاءً
والكواكب تعبر الزمان
متعبة
نحو أعشاشها
في سماء بعيدة،
وكان الغروب
بلا رحمة
يفتك
بالنهار الوديع.

كان الوقت صلاةً
والنوارس تسبح في الهواء
تبحث
عن شيء ما،
عن نقطة ضوء بهيّة
أو نجمة قصيّة
ترقص
في الفضاء،
مثل فكرة جميلة
تتسلّق
شجرة الهباء،
تقطف
فاكهة الشمس
ومن عصير الفناء
تصنع
خمرة أزليّة.

وأنا على شاطى الليل
بلا رفيق
أذوب
مثل رماد حريق
أو
جذوة غريق
علقَت
في المجرّة العاشرة
بلا بريق
فؤادا محنّطا
ينبض
في حفرة
منذ زمن سحيق.

3-حافة الجحيم
يجري النّهر في اتّجاه منحدر
مرسوم،
وأنت لا تحدّك الاتّجاهات،
وحيدا
تسري في المنعرجات،
قدرك منصوب
معلوم،
وحيدا
هوى تموز في بئر
بلا قرار،
لا أحد يملك سرّ اللاوجود
لا أفروديت
ولا عشتار
لا أحد،
سر يا ولد
سر
حيث لا صراط
وجهتك الشرود،
سر
أيّها المؤمن المحتار
لا تبال بعيون الحرّاس،
سر
زادك القدسيّ
بهاء المراد،
سر
فأنت المريد المختار.

أيّها السائر الغليل
أيّها الأمير الأسير
الطريق ملتوية
المعاول مهترئة
والمشي عسير،
سيوف القبيلة صَدِئت
والتربة صَلُبَت
لا مفرّ من تجديد فنّ المسير،
لا مفرّ!
لا مفرّ من خطوات كثيرة
إلى الوراء
لعلّ خطوة واحدة تستقيم،
أيّها الماشي على صراط
غير مستقيم،
انظر أمامك
واخطُ
صادقا
شامخا
حافة الجحيم.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق