ثقافة النثر والقصيد

صحو .

أشوك بهاغرافا ترجمة نزار سرطاوي

ليس ثمة أوهام هاهنا. 
أصخْ إلى الصمت 
إذ يتردد صداه من حولك. 
هل تدرك ما أعني؟ 
أنا العناصر. 
لأنني أنا الأرض. 
أنا السماء. 
أنا النار. 
أنا الماء. 
أنا الرياح. 
آتي وأذهب، كما يحلو لي. 

آياتي في كل مكان. 
لأنني أنا الشمس. 
أنا القمر. 
أنا الجبل. 
أنا النهر. 
أنا الغابة. 
ليس هناك ما هو خارج عن إرادتي. 

أسمو فوق كل شيء.  
لأنني أنا الرجل. 
أنا المرأة. 
أنا الوحش. 
أنا السمكة. 
أنا العيد. 
كل شيء في ذاتي وأنا في كل شيء. 

أنا جوهر الوجود. 
لأنني أنا الصوت. 
أنا الصورة. 
أنا الرائحة. 
أنا اللمسة. 
أنا الذوق. 
لا شيء يفوتني.

لي أسماء كثيرة، 
ليس بينها ما يناسبني تماماً، 
لكنْ ليس بينها ما هو اسمي الحقيقي على أية حال، 
إذاّ ما الفرق؟ 
أنا أفكر، إذاً أنا موجود. 


Awakening

Ashok K. Bhargava

There are no illusions here.

Listen to the silence

as it echoes around you.

Do you know what I mean?

I am the elements.

For, I am the earth.

I am the sky.

I am the fire.

I am the water.

I am the wind.

I come and I go, as I wish.

My signs are everywhere.

For, I am the sun.

I am the moon.

I am the mountain.

I am the river.

I am the forest.

Nothing is beyond me.

I transcend all.

For, I am the man.

I am the woman.

I am the beast.

I am the fish.

I am the feast.

All are in me and I am in all.

I am the essence of existence.

For, I am the sound.

I am the sight.

I am the smell.

I am the touch.

I am the taste.

Nothing escapes me.

I have many names,

None fits me very well,

But none is my true name anyway,

So what’s the difference?

I think, therefore I am.

—————————–

آشوك بهارغافا شاعر هندي يكتب باللغتين الإنجليزية والهندية. صدرت له عدة مجموعات شعرية منها: “تجاوز  الحجارة”  (2002)،  “مرآة الأحلام”  (2004)، “بذرة من  الحقيقة”  (2007)، “ضائع في هدأة الصباح”  (2009).

يعيش بهارغافا مع عائلته في مدينة فانكوفر على ساحل كولومبيا البريطانية في كندا، حيث يعمل على تطوير الجماعات الأدبية والفنية. وهو المدير المؤسس لشبكة الكُتّاب العالميين في كندا، التي تقوم سنوياً بتكريم الشعراء والكُتّاب والفنّانين من مختلف الثقافات.

اهتم بهارغافا مؤخراً بكتابة قصائد الهايكو التي أخذها الشعراء من جميع أنحاء العالم عن الشعر الياباني. كما اهتم بكتابة لون آخر من القصائد القصيرة هو الغوغيوشي.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق