ثقافة المجتمع

*كاد المعلم أن يكون رسولا….*

 محمد فرحان

“يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ” [المجادلة: 11]
إن للمعلم دور مهم لا نظير له ولا مثيل في بناء أعمدة المجتمع حيث يعد رسولا حاملا رسالة العلم وهداية الناس. لأنهم ورثة الأنبياء والمرسلين. يرشدون الناس ويهدونهم إلى سبيل الرشاد والهداية كما دعا رسل الله أمتهم إلى ما أمر الله به من الصراط المستقيم. وهم يعلموننا ما طرق الحق وما طرق الباطل. يأخذون بأيدينا ويمشون إلى رضا الله ورسوله ويمنعوننا من سخطه ومن سبل عدوه. وهناك آلاف العبارات والأقوال المأثورة عن رسالة الاحترام والتقدير للمعلمين.
قال الشعبي رحمه الله: صلى زيد بن ثابت رضي الله عنه على جنازة فقربت إليه بغلته ليركبها فجاءه ابن عباس رضي الله عنه فأخذ بركابه فقال زيد رضي الله عنه: خلّ عنه يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ابن عباس رضي الله عنه: “هكذا أمرنا أن نفعل بالعلماء والكبراء”. فقبّل زيد بن ثابت رضي الله عنه يده وقال: هكذا أمرنا أن نفعل بأهل بيت نبينا صلى الله عليه وسلم (أخرجه الطبراني والبيهقي في المدخل قال الحاكم صحيح الإسناد على شرط مسلم)
أما سمعتم قصة أبي حنيفة الكوفي رحمه الله وهو يأبى أن يمدّ رجليه إلى اتجاه بيت أستاذه حمّاد الذي توفي منذ سنوات وبيته وراء سبعة أسواق. ويا له من إكرام… وما أشد هذا الإكرام… فعلينا أن نكون متواضعين للمعلمين أقصى غاية التواضع والإذعان. وألا نتكبر عليهم وألا نرفع أصواتنا في حضرتهم. وكان علي بن ابي طالب رضي الله عنه يقول “أنا عبد من علمني حرفا واحدا”. وهذا الكل تذكرنا أهمية المعلمين وفضليتهم.
هيا ندعو الله لمن كان سببا في إنقاذنا من النار الآخرة وهو أهم من إنقاذ الوالدين أولادهما من نار الدنيا… وهيا ندعو الله لمن سبب سعادة الحياة الأخروية وهو أعظم من دور الوالدين في سبب الوجود الحاضر والحياة الفانية.
ما أحسن قول الشاعر:
“قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولاً 
أعلمت أشرف أو أجل من الذي ببني وينشئ أنفسا وعقولا”
اللهم اجعلنا قرة أعين لأساتذتنا ووالدينا واجعلنا معهم في دار جنات النعيم…آمين

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق