ثقافة المقال

المرأة بين نظرة الإسلام ونظرة الإنسان

بقلم: حاجي هواري

المرأة كيان, وأجمل عنوان, للعطف والحنان, المرأة روح تنبع من جسد ليونته تكون أقوى من أجساد الرجال’ المرأة حياة, تسمو كل حين لتعطي رونقا وجمال. المرأة زهرة البستان وأي بستان, بستان زرعه الحب, وحصاده أمن وأمان, المرأة كيان حصاده البيوت العامرة, والقلوب الذاكرة, وعقول نابغة, وحياة متكاملة. نعم هي المرأة بمختلف مسمياتها … أم , أخت , زوجة , بنت , قريبة لنا اجنبية عنا , تبقى بكل هذا اعظم كيان . قبل الاسلام كان الرجل , ينظر الى المراة على اساس انها جسدلاشباع الرغبات .
ينظر اليها على انها مخلوقة لخدمته , انها جسد بلا روح , وكانها كائن _ليس له فكر _ او ابداع , فجاء الاسلام ليبين حقيقة المراة على انها .

انبل مخلوق _ له فكر وروح – لها عقل تزن به الامور …
لها قوة تحطم بها كل القيود ,,, فاول من امنت من النساء امنا خديجة , واول شهيدة من النساء سمية بنت خباط , الملقبة بام عمار بن ياسر , واول مجاهدة من النساء ام عمارة المجاهدة التي دافعت عن النبي عليه الصلاة والسلام يوم احد .
يكفيها فخرا انها كانت ناصرة للاسلام , يكفيها فخرا ان لها دور ا في بناء الاسلام ,,,
الاسلام اعطى للمراة حقها , من فوق سبع سموات , سميت صورة باسمها , سورة النساء .

فتكريمك ايها المراة , كان من رب العباد عز وجل ,, ففخري واعلمي انك , ارقى مخلوق , دونه لاتستمر الحياة دونه , لاوجود لاصلنا ولا لاصل اي كيان ,,

المراة هي الام , الحبيبة , الغالية , الرائعة , الطاهرة , الصافية , تقبل قدميها , ببساطة لان الجنة تحت اقدام الامهات .
المراة هي الاخت , نبع الحنان , الاخت تساند , تسامح , تساعد حتى , وان قسى , عليها الزمان .
المراة هي الزوجة , نبع الحنان , نبع الوفاء , نبع السكون , نبع الغرام .

المراة هي البنت , فلدة الكبد , وزهرة البستا ن, وروح المشتاق , صلاحها يعني رضى الرحمان , والفوز بالجنان ,,,

يكفي فخرا ماقاله فيك , الائمة الصالحين , والرجال الصالحين ,,,

يقول ابن باديس ,, رحمه الله ..(.اذا علمت ولدا ,,, علمت فردا .
واذا علمت بنتا..,,, علمت امة )
نعم أنت من تصنعين الأمة أيتها المرأة .
فقط كوني متعلمة , مثقفة , ملتزمة ,فعليكي بالعلم , لتعلمي , بناتنا في المدارس والجامعات , فتعالجي وتداوي امهاتنا و اخواتنا في البيوت والمستشفيات .

فالحضارة تبني برجل وامراة , هذا ميزان الحياة , وهذا ميزان انزله الله , على العباد , ولايجب ان يختل , هذا الميزان بشيء من الغلو ,,, او تفريط او افراط ,,
كرمها بالمكوث في البيت وتربية الاطفال , كرمها بان تكون امنة في بيتها ساكنة مستقرة … ويحمل عبئها الرجل الانسان .
المراة روح لاينبغي ان ينظر اليها على انها مجرد جسد .
لاينظر اليها على انها مخلوق مجرد من كل احساس .
المراة كيان واعظم كيان , رزقها الله بالحب والحنان , بالسكينة والوقار , فلاينبغي ان تتلاعب بمشاعرها او تخدش حيائها , او ان ينظر اليها نظرة ساقطة .
فتكرم في يوم وتهان في باقي الايام
يتذكرو نها في يوم وتنسى في باقي الايام .
يعطى بعض من حقوقها في يوم ويغتصب كله في باقي الايام .
فلقد اعطى حقك الاسلام ,, با ن تكوني اعظم كيان , وهكذا ينظر اليك دوما الرجل الانسان .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق