ثقافة المجتمع

تأثير الدواء الوهمي في التقاليد الإسلامية

زبير ابن عبد العزيز*

المقدمة: الثقافة القائمة على الدين تسمى ثقافة التدين. يمكن استخدام الثقافة لتحديد مجتمع أو دين خاص مثل بوجا للهندوسية، عيد الفصح 2 للمسيحيين وعيدين للمسلمين. سيتم عرضه تحت العناوين القادمة. هنا أريد أن أركز أو أؤكد على دور تأثير المكان في الإسلام التقليدي من ثقافة مالابار. سيتم مناقشة هذه الظاهرة أو الاستشهاد بها لاحقًا.
وفي المقالة اطلع على آراء سو ماسن التي كانت سيدة مجربة الشفاء بجهودها الدؤوبة. ومقارنة بين إيديولوجيات ميسون والشفاء التجريبي للنساء المسلمات مالابار اللواتي يقرأن نفيسة مالا في وقت آلامهن. في وقت لاحق، سأخضع لمقارنة أخرى بين ظاهرة تأثير المكان والطب العلاجي الذي يستخدم على نطاق واسع في السنوات العشر الماضية. وأخيرًا، أود أن أختتم بتلخيص أساس مفهوم التأثير الوهمي.
تأثير الدواء الوهمي: موجزا

إنها ظاهرة الظواهر المشاعر الدماغية المعقدة التي ترتبط بتأثير الدواء الوهمي. والحقيقة الكامنة وراء هذا المفهوم هو التوقع في شفاء الأمراض والمعوقين ذهنيًا. يؤمن الجميع بأفكاره الخاصة، بالنظر إلى آرائه الدينية وغير الدينية. وهذا هو السبب في أن جميع الأشخاص لا يؤمنون دون النظر كثيرًا في الأدلة التجريبية وجوانبها الدقيقة.

مقاربة تاربخية

نشأت ظاهرة التأثير الوهمي من القرن الثامن عشر مع البحث العميق لبعض العلماء في تلك الحقبة. عرضت جهود هؤلاء العلماء الدؤوبة درسا جديدا في وثائق تاريخية. حقا، كانت نتائجهم مستمرة من خلال استمرارية تحديث أنظمة العلوم. أولاً، وجدت كلمة “الدواء الوهمي” عام 1772 بعد مفاوضات المثقفين. لاحقًا، اكتشف عالم الفيزيائي جون هيغارث مفهوم الفكرة بعد الفهم الجديد لفكرة الإيمان.
تعرَّف عمل العالم الشهير هنري كيه بيتشر ، “The powerful Placebo” لاحقًا على مناهج نفسية جديدة، فيما يتعلق بآثار العلاجات الطبية الواقعية. نتيجة تأثير الدواء الوهمي مستمرة من خلال التفكير الإيجابي. على العكس من ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض سلبية كرد على الدواء الوهمي. يشار إلى هذا النوع من الاستجابة باسم “تأثير نوسبو” مثل أن المريض قد يبلغ عن وجود صداع أو أي مشاكل جسدية ردا على تأثير الدواء الوهمي.
كما هو مذكور، يشير الدواء الوهمي إلى 1772 من النوعين غير المهمين إلى أن الغموض والتأثيرات الجسدية في الحالة المادية يشير إلى المادة غير النشطة، بينما يشير مصطلح “تأثير الدواء الوهمي” إلى أي آثار غير مناسبة لعلم النفس والباحثون يستغلون أسلوب مكان العلاج التأثير مقارنة مع العلاجات الحقيقية والعلاجات الباطلة.

المولد وتأثير الدواء الوهمي: قراءة مقارنة

أنواع مختلفة من المولد، ولا سيما في أنحاء ملابار، تتم مناقشة أو البحث عن تلاوة أنواع مختلفة من المولد مع النظر في الجوانب الاجتماعية والثقافية المختلفة. يجب أن تستمر الدراسات الجديدة من خلال الترابط بين الثقافات مع القيم بدلاً من التذرع بالقيم.
بالإضافة إلى ذلك، “يمتلك التفكير الإيجابي قوة حيوية للتواصل والتحكم بين الدماغ والجسم”، كما يقول البروفيسور تيد كابتوك من بيت إسرائيل ديكونيس، المنتسب إلى جامعة هارفارد. في وقت لاحق، يتم استخدام هذا الدواء بدلاً من الأمراض ذات الصلة بالإصابة بالمرض وللتئام الجرح.

علاجات السرطان من خلال خلق مشاعر جيدة. في الواقع، فإن معظم الثقافات الإسلامية لمسلمي مالابار هي في أساس أفكار دكتور كابتوك مفضّلة إيمان الله.

وأخيرًا، أدركت أن للإيمان دورًا أساسيًا في نشر رسالة جيدة في المجتمع، في شأن الانحرافات النفسية للإنسان في منظوره الديني وغير الديني. يرتبط الاعتقاد بالطرق العملية وليس بالمناهج النظرية. اكتشفت ظاهرة تأثير الدواء الوهمي في عام 1799 على يد جون هيغارث ولكن النبي وصف محمد (صلى الله عليه وسلم) مفهوم التصديق الذي ارتبط به مع إيمان المسلمين خلال حياته عمليا. في الآونة الأخيرة، لدينا امثلة معاصرة تدعم مفهوم الإيمان في المجتمع الإسلامي في مالابار هو تلاوة أجمير المولد في وقت الكشف عن فعل تعديل المواطنة. يؤكد هذا المثال على دور التأثير الوهمي ومفهوم الإيمان العميق بالله بين مسلمي مالابار…

*جامعة دار الهدى الاسلامية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق