ثقافة النثر والقصيد

إيدير يُغنّي (5) زهرة البهاء

إلى أصدقاء الدراسة

سعيد البوسكلاوي

لك أن تشتهي
ما تشاء
من قطعان الغيم
وشموس الليل
وفرسان الحلم
وعناقيد المطر،
لك أن تشتهي
ما تشاء،
ما تشاء،
إلاّ
زهرة البهاء.

لك أن تشتهي
ما تشاء
من موائد الحقول
وصحون الأشجار
وملاعق وردية
وسرب حمام
وقوس قزح،
لك أن تشتهي
ما تشاء،
ما تشاء،
إلاّ
زهرة البهاء.

لك أن تشتهي
ما تشاء،
زرقة
تستعيرها السماء
من أديمها،
ريحا
تعبق بعطر أنفاسها،
شجرا
ينسلّ من ظفيرتها،
نهرا
يتوسّد صدرها،
لك أن تشتهي
ما تشاء،
ما تشاء،
إلاّ
زهرة البهاء.

لا تقل إنّك لا تعرفها
سيرتها أبيّة،
هي أميرة الكون
سليلة الأنواء،
هي عبير الوجود
ملكة الماء
والتراب والهواء.

لا تقل إنّك لا تعرفها
هي شمس بهيّة
تستغفل السحاب،
خجولة
تلقي التحيّة،
تنثر
الصباح في الجفون
والأمان في العيون،
بسخاء
تسرّح ظفيرتها
الشقراء
على الكوكب الأزرق
كي يمسدها النهار،
ولأنّها تستعجل المساء
تلوّح ببسمتها،
بلآلئها
ترشّ الهباء،
تنصّب القمر حارسا
على الكون
ثمّ تهيم
كالغجرية
في أدغال السماء.
2

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “إيدير يُغنّي (5) زهرة البهاء”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق