قراءات ودراسات

الجزائر في أجمة حسن أوريد

أحمد بلخيري

يتضح من خلال الكتب المنشورة لحسن أوريد، إلى حد الآن، أنه أغنى الثقافة المغربية بمؤَلَّفات أدبية وفكرية، تشهد على أننا أمام مثقف ذي مشروع ثقافي. يَجمع هذا المشروع بين الفكر والإبداع، ومنه كتابه المنشور مؤخرا “الأجمة”1. أشير، بداية، إلى صعوبة اعتبار هذا المؤلَّف الجديد رواية رغم وجود السرد والسارد. السبب في ذلك أن أحداث هذا الكتاب كلَّها، من البداية إلى النهاية، تتعلق بتاريخ الجزائر في العصر الحديث، تاريخها السياسي تحديدا. فإذا كانت الرواية، ولو اعتمدت على التاريخ2، تقوم على التخييل، فإن هذا يكاد ينعدم في هذا الكتاب، اللهم إلا إذا اعتبرنا التأويلات والافتراضات السياسية والشخصيات الحيوانية تخييلا. التخييل، باعتبار التخييل الروائي قرين الإبداع الروائي، غير منعدم تماما، ولكن مادة الكتاب الأساسية هي التاريخ السياسي للجزائر.  بناء على هذا، يبدو أنه لايجوز اعتبار هذا الكتاب رواية، إذا تم النظر إلى مفهوم التخييل من منظور الإبداع الروائي. أما إذا تم اعتباره رواية فيمكن اعتبار “كليلة ودمنة” أيضا رواية.

زد على ذلك، انعدام تعيين أو تحديد نوع الكتابة في غلاف الكتاب ، وإن وُجد السارد في كل صفحات الكتاب  وجملة “قال الراوي” في نهايته. ونظرا للقاسم المشترك بين كتاب “كليلة ودمنة” الهندي الأصل، وقد عرَّبه ابن المقفع عن الفارسية، وكتاب “الأجمة”، إذ كلاهما عبرا عن شؤون الحكم والسياسة باستعمال شخصيات حيوانية، فقد كانت عتبة الكتاب من “كليلة ودمنة” بالذات. وهي تتمحور حول السلطان الذي شبهه العلماء بالجبل، لكنه، مع ذلك، معدن السّباع والنمور والذئاب وكل ضار مَخُوف. السباع والنمور والذئاب، وغيرها من الحيوانات في كليلة ودمنة، استعارات، وبلغة مسرحية أقنعة، ذلك أن الشخصية قد تكون قناعا أو نوعا من أنواع الأقنعة. وعليه، فالشخصية الحيوانية “ليست إلا قناعا للتعبير عن قضايا تتعلق بالإنسان”3. مع فارق أساسي، وهو أن الحاكم في “كليلة ودمنة” إنسان مسرود له، أما في “الأجمة” فالحاكم “حيوان” بالمعنى المجازي.

كما أنه من الصعوبة بمكان اعتباره تحليلا سياسيا لذلك التاريخ. ذلك أن التحليل، عموما،  يقتضي الاعتماد على معطيات محددة من أجل دراستها وتحليلها، اعتمادا على لغة واصفة، مع توخي الدقة والموضوعية، والتقيد بضوابط التحليل؛ لاسيما بالنسبة للتحليل الذي ينشد صاحبه إلى العلمية، أو يسعى إليها. صعوبة إدراج مؤلَّف حسن أوريد “الأجمة” ضمن التحليل السياسي، الذي قد يندرج في إطار العلوم السياسية متى تحققت شروط ذلك، تكمن في لغته وشخصياته. فأما لغة المؤَلَّف فهي ليست لغة واصفة، لغة المفاهيم والمصطلحات أدوات التحليل، بل هي لغة أدبية رشيقة ورصينة، تُذكِّر باللغة الأدبية العربية القديمة. وأما شخصيات المؤلَّف، وقد سبقت الإشارة إلى ذلك، فهي شخصيات حيوانية. كتاب “الأجمة” إذن لا يندرج في إطار التحليل السياسي؛ لكن موضوعه، مع ذلك، هو السلطة والسياسة. لهذا، يمكن القول إن الكتاب وجهة نظر حول تاريخ الجزائر السياسي الحديث لمثقف مغربي ليست له الآن، أي زمن نشر الكتاب، أي “صفة رسمية”4. لكن كانت  له”صفة رسمية” أثناء الكتابة، ففي نهاية الكتاب ورد ما يلي:”واشنطن 24 نونبر 1994″. مع ذلك، فإنه لم يكتبه ، بالتأكيد، من وحي الصفة الرسمية لأن هذا الكتاب ليس وثيقة من الوثائق الرسمية، بل كَتَبه باعتباره مثقفا، وهو حر في كتابته.

كانت بداية الكتاب على النحو التالي:”زعموا أن جماعة من الحيوانات كانت تعيش في أَجَمَة عذُبَ ماؤها وطاب هواؤها”5 . وهي بداية جاءت فيها كلمة أجمة في صيغة التنكير أي أنها غير محددة. لكن ماهي العلامات التي تدل في الكتاب على أن الأمر يتعلق بالجزائر، بتاريخها السياسي الحديث تحديدا؟ هي علامات عديدة منها:

1-    يوگرتن (أو يوغرطة) وهو شخصية تاريخية قاومت المحتل الروماني في التاريخ القديم أي “منذ أمد بعيد”6. قدمه الكتاب باعتباره سبُعا “امتاز بشجاعته وحسن رأيه وثاقب نظره، أبلى البلاء الحسن في العراك ضد المحتل وعاد على الحيوانات بالنصر، فالتفّت حوله وجعلته المؤتَمَنَ على أمورها، الناطق بلسان حالها، ثم أطلقت عليه لقب الغالب ” يوگرتن” تكرمة له وإجلالا”7 . أهله دوره البطولي في مقاومة الاستعمار الروماني، وأهلته وطنيته إلى أن يغدو رمزا وطنيا في الكتاب. لهذا كانت بقية السباع، التي تولت زمام أمور الأجمة، تدَّعي ارتباطها به، وأنها على نهجه سائرة.

2-    إيسَلي: ذلك أن هناك إشارة في الكتاب إلى الانهزام الذي أعقب معركة إيسلي التي وقعت يوم 14غشت 1844م. وخلافا ليوگرتن، فإن إيزم “سيد الوحوش”8، أي الحاكم، صار ينفذ توجيهات وتعليمات الحيوان الذي يمشي على قدمين، أي الاستعمار، بدعوى تطوير الأجمة وانفتاحها على الخارج. هذا رغم ادعاء إيزم قرابته من يوگرتن.

3-    استعادة الأجمة حريتها بعد طرد أزروال أمزوارو الذي خلف أباه أزروال، وهما معا رمزا الاستعمار الفرنسي في الكتاب. وقد “توافدت جموع من حيوانات الأجمات الأخرى تهنّئ أجمة الأحرار بنصرها المؤزَّر، وكان منها ما لاتزال تحت احتلال فصيلة أزروال فتطلب دعم أجمة الأحرار وسندها ونصيحتها”9.

4-    استعمال لقب أسمون أي الرفيق.

5-    انقلاب أسمون أغيلاس على أسافو الذي اتُّهِم بكونه عميلا لأمزوارو، أي للاستعمار، وبكونه خادما لمصالحه الشخصية. كان هذا الانقلاب “ذات صيف والحيوانات قائلة تستجم من عناء يوم طويل”10. هذا يحيل على  الانقلاب العسكري الذي حدث في الجزائر صيف 1965.

6-    الانفتاح على بني زگاغ في عهد أغيلاس. كلمة زگاغ تعني في الأمازيغية الأحمر، وهو رمز الشيوعية والمعسكر الشرقي سابقا. انفتح أغيلاس على بني زگاغ رغم تحذير كبير الكلاب له، ذلك “أن هذه الخطوة تنطوي على مخاطر ستُدخل الأجمة في دوامة الصراع بين بني زروال وبني زگاغ. وكانت الأنباء قد شاعت عن الصراع المحموم بينهم وتفرق العالم شيَعا بين أنصار هؤلاء وحلفاء أولئك”11. هذه إشارة إلى الصراع الذي كان بين المعسكر الغربي من جهة، والمعسكر الشرقي من جهة أخرى، وانقسام العالم حولهما في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات من القرن العشرين خصوصا. هذا، مع اشتراك بني زگاغ وبني زروال في خاصية محددة، إنهما معا حيوانان يمشيان، كل على حدة، على قدمين. ولكنهما مختلفان سياسيا وإيديولوجيا.

7-    استشفاء أغيلاس في بلاد بني زگاغ والحفاوة التي استقبل بها بوصفه حليفا لهم.

8-    وفاة أغيلاس واتخاذ السباع قرارا عاجلا بتولي “السبع أملال خلفا لأغيلاس العظيم”12. استقر اختيار السباع على أملال، وتعني في الأمازيغية الأبيض، “لا لنفوذه، فلا شيء كان يميزه، فلم يكن ذا دهاء ولا سطوة، بل لأنه المؤهل لاتباع خط السباع العام دون لَجاج”13. أملال إذن لم تختره أغلبية الحيوانات، بل اختارته السباع بسرعة لملء الفراغ وللسبب المذكور. لهذا “سار أملاَّل السيرة التي أرادته السباع أن ينهجها”14.

9-    خريف الغضب. وقد عرفت الجزائر انتفاضة شعبية سنة 1988م.

10- إعلان أملال أن السباع قبلت بالاحتكام إلى الحيوانات15.

11-إجراء انتخابات لاختيار من يمسك بزمام الأجمة “في العشر الأواخر من وسان صميدن من ثلاثين تيفساون على جلاء أزروال أمزوارو”16. كان استقلال الجزائر في نونبر 1962م. وبعد ثلاثين سنة، أي سنة 1992، كانت الانتخابات المشار إليها. لهذا يمكن تفسير هذه الثلاثين على هذا النحو.

12-فوز الأكباش بالانتخابات وانقلاب السباع على هذا الاختيار. وقد أصاب الحيوانات “الذهول وهي ترى السبع أزَلْماط يزأر ألا عمل بما ارتضته الحيوانات من اختيار. وحجتُه أن الكباش أكرهت الحيوانات على اختيارها، وحجته كذلك أن إسناد الأمر إلى الكباش وبال وعاقبة وخيمة، فهي منذ خريف الغضب لم تكُفَّ عن الدعوة للثأر ونشر العداوة والبغضاء وبث الشقاق”17.

13-بعد رفض السباع اختيار الحيوانات للأكباش، عاقبت الأولى الثانية “عقابا شديدا، فقد نزلت ألمو، محلّتها، ومثّلت بكبرائها وقطعت ألسنة خطبائها وكسرت كراع صغارها، وبقرت ضروع نعاجها لتعتبر ولتكون عبرة لمن تسوِّل له نفسه التمرد، وأجرت رقابة شرسة على الحيوانات الأخرى ومنعتها من الخروج ليلا”18.

14-تحالف الذئاب مع السباع، رغم خلافاتهما السابقة، ضد الأكباش. فقد رأت الذئاب أن “ما أقدمت عليه السباع أمر محمود، فلو استتب الأمر للكباش لدفعت الأجمة إلى أسحاق لا تُدرك مآتيها ولا مراميها، وأن منع حلقات الكباش لهو عين العقل”19. الإسحاق في لسان العرب “ارتفاع الضرع ولزوقه بالبطن”19مكرر.

15-من نتائج العقاب السابق الذكر الفرقعة التي نسبت إلى الأكباش والكمين. وبصفة عامة، انعدام الأمن والاستقرار. وقد واجهت السباع كل ذلك  بأسر الأكباش القرناء التي اختفت في الأكمة. من نتائجه أيضا رحلة بعض الحمير، التي خشيت على حياتها، “إلى بلاد أزروال لتشتغل حمالة الحطب هناك، وكذلك فعلت بعض البغال”20.

16-تبادل الاتهامات بالقتل بين الأكباش والسباع.

17-دعوة بعض الأكباش، وليس كل الأكباش، إلى الصلح ووقف القتال، وجنوح بعض السباع، وليس كل السباع، للسلم. لكن الاقتتال مازال موجودا. يتعلق الزمن هنا بزمن الكتابة وقد كان سنة 1994.

بهذا الحدث الأخير انتهى الكتاب. ولابد من وضع زمن كتابته في الحسبان، فقد كُتب الكتاب سنة 1994. وقد كان لافتا هديل الحمام في الأخير الذي تضمن مبدأ وتفاؤلا بالمستقبل، وكلاهما وضعا بين مزدوجتين للتمييز بين كلام الراوي وهديل الحمام. المبدأ هو الإقرار بأن الأجمة ملك لجميع الحيوانات وليست لفصيل واحد. وكانت الأفعال المتعلقة بالتفاؤل بالمستقبل، الذي سجعه الهديل بعد تذكُّر أنشودة البلبل، مسبوقا  بحرف السين الذي يدل حين تَصدُّره للفعل المضارع على المستقبل. ذلك أنه “ستورق الأشجار بعد ذبولها، وتجود السماء بعد مَحْلِها، وتُزهر الأرض بعد قحطها، وينقشع النور بعد الظلام، ويعم التآخي كافة بنيها الأحرار”21 . يمكن القول، إن هذه اللغة المجازية تنطوي على رغبة الكاتب. فمن خلال تلك اللغة يتبين أنه لم يكن يريد للجزائر إلا أن تتغلب على محنتها الداخلية التي كانت تعيشها أثناء الكتابة ، وأن يكون الوطن للجميع.

من الجلي أن جل العلامات المشار إليها، والمستخرجة من الكتاب، والأحداث كذلك، تنطبق على تاريخ الجزائر السياسي في العصر الحديث خصوصا. فباستثناء يوگرتن، وهو في الكتاب أيقون المقاومة والوطنية، والأحداث القليلة المرتبطة به، فإن باقي العلامات الأخرى، والأحداث كذلك، تتعلق بالعصر الحديث . وقد كان السرد خطيا انسجاما مع سير التاريخ نفسه في الواقع. هذا، وقد تم تقسيم الكتاب قسمين. القسم الأول يتعلق بالأجمة لما كانت مستعمرة، أي بالجزائر أثناء الاستعمار الفرنسي. أما القسم الثاني، وهو الأكبر، فيتعلق بالأجمة بعد أن أصبحت حرة، أي بالجزائر بعد الاستقلال. لهذا كانت بداية القسم الثاني بالإشارة إلى طرد أزروال أمزوارو. ومادام أن هذا القسم الثاني هو الأكبر في الكتاب، فهذا يدل على الرغبة في التركيز على جزائر الاستقلال، وكذلك كان.

بدأ الكتاب بوصف حياة الأجمة، في عهد يوگرتن، التي سُميت بأجمة الأحرار لدفاع حيواناتها، آنذاك، عن استقلالها. علاوة على هذا، فإنها”كانت على اختلافها تعيش حياة راضية”22 . لكنها عرفت بعد ذلك حكم السباع الذي أدى في النهاية إلى اقتتال الحيوانات فيما بينها وانعدم الأمن والاستقرار. ثم كان التفاؤل في الأخير من أجل تجاوز الاقتتال الداخلي. تم التعبير عن هذا التفاؤل في جمل قليلة. أما عهد يوگرتن، الذي يجوز وصفه بالمرجعي، فقد خُصصت له نحو صفحتين في بداية الكتاب. بناء على هذين المؤشرين، يتضح أن التركيز كان على عهد حكم السباع.

حكمت الأجمة في الكتاب السباعُ، وقد كان لها مجلس هو مجلس السباع، التي كانت تختار واحدا منها لهذه المهمة وليس كل الحيوانات بعد انقلاب السبع أغيلاس على كبير الذيبة أسافو. ولكل حاكم من السباع اسم مخصوص ينفرد به. فهناك أغيلاس، ثم أمْلاَّل، فأزلماط. حكم كبير الذيبة الأجمة بعد طرد أزروال أمزوارو مباشرة أي بعد الاستقلال. وبعد حكمه كان حكم السباع حسب الترتيب السابق.

كان حُكم كبير الذيبة بعد مفاوضات مع أزروال أمزوارو ضمنت “مصلحة الطرفين”23 . في عهده اتخِذَ لقب أسمون (الرفيق) الذي “كانت تأخذ به بلاد من الحيوانات التي تمشي على قدمين ثارت على نظام بني زروال، لما فيه من استغلال”24. بعد حماس الاستقلال، والتفاف بقية الحيوانات حول أسافو، تمت مكافأة بعض الحمير، تنفيذا لاتفاق أسافو مع بني زروال، بدعوى أنه “إذا انساقت بعض الحمير قد انساقت وراء أطماع آنية فان أغلبها ظل مخلصا للأجمة، وفيا لها، فأمد قيادتها في عِز الثورة بمعلومات هامة كان لها بالغ الأثر في دكّ صرح العبودية وهزم أزروال وصحبه”25. فكان ذهول بقية الحيوانات، “فالذي تعرفه هو أن الحمير كانت تأتمر بأزروال أمزوارو، ولم يُذكر في سابق العهود قطُّ أن الحمير نذرت حياتها للكفاح والتضحية”26.  لهذا عبرت الأكباش عن غضبها، وأقر الديك بأن أزروال أمزوارو لم يرحل عن الأجمة إلا بعد دس أعوانه فيها. زد على ذلك إقصاء الحمام من مجلس القيادة. بدأ الانقسام إذن يدب إلى حيوانات الأجمة بعد الاستقلال بقليل. باختصار، انقلب النمر أغيلاس على أسافو في فصل الصيف، وللزمن دلالته هنا. يمكن القول، إن أغيلاس كان اليد اليمنى لأسافو، فقد ظهر على يمين هذا الأخير لأنه كان المسؤول عن الأمن27 .

*عهد أغيلاس

في عهد أغيلاس كانت بداية الحكم الفردي. فقد تغير ترتيب شعار يبدأ بالأجمة فالسباع فأغيلاس، حيث كانت البداية بهذا الأخير ثم السباع وأخيرا الأجمة. تغيير الترتيب يؤكد هذا الحكم الفردي. كان ذلك بعد أن “أحكم أغيلاس سيطرته وبث في الأجمة الكلاب تنشر الرعب وتَثني كل من سوَّلت له نفسه أمرا”28. وكانت النتيجة هي “التضييق على الحريات”29 . هذا على المستوى الداخلي.

أما على المستوى الخارجي، فقد كان استبدال بني زروال ببني زگاغ. لهؤلاء في الكتاب إيديولوجيا مدافعة عن معذبي الأرض، وضد الاستغلال، ومع التأميم و”الحيوانات المقهورة حيث تكون”30. إنها عالمية الإديولوجيا الماركسية. ومن العلامات الدالة على بني زگاغ اللباس الخشن الأزرق الأدكن31 .

بسبب الحكم الفردي كان تزييف الحقيقة، ومدح أغيلاس وحنكته وشجاعته. فبعد إيثار بني  زگاغ على بني زروال، كان لهؤلاء رد فعل تمثل في محاصرة الأجمة وتطويق الأماكن الحساسة. مع ذلك، كان أدرغال يتحدث للحيوانات عن الانتصار على بني زروال. أما الحقيقة، التي يعرفها مجلس السباع، فخلاف ذلك تماما. صاحب تزييفُ الحقيقة مدحَ أغيلاس لما يتميز به من حنكة وشجاعة، الحنكة والشجاعة رغم الانهزام أمام بني زروال. هكذا يتم صنع بطولة الحاكم من الأوهام. وكان للدعاية نصيب في ذلك الصنع32.

نتج عن التحالف مع بني زگاغ أن “تكفلت فئة منهم بتنظيم شؤون الكلاب وتسيير أمورها وذلك بألا يقتصر عملها على الزجر بل أن تتعقب أحوال الحيوانات جليلها ودقيقها من أجل الردع مِنْ قبل أن تصدر أفعالا، ولا يتأتى ذلك إلا إذا كان كل حيوان كلبا لأخيه الحيوان يتعقب أمره ويخبر عما يريده”33. أشرف بنو زگاغ على إنشاء هذا الجهاز الذي يتعقب الحيوانات، التي منها معذبو الأرض والمقهورون والمستغَلُّون. وهي مفارقة واضحة بين الخطاب والممارسة.

انضاف إذن إلى الكلاب التعقب والاستخبار بعد الزجر. فكانت النتيجة “إنشاء جهاز ضخم تخزن فيه أسرار الحيوانات”34 . وقد تغير لقب الأجمة إذ صارت تلقب بأجمة الأحرار العظمى، أضيفت إلى لقبها الأصلي صفة “العظمى”.  بعد هذا اللقب الجديد في الكتاب علامة التعجب، وهي بدون شك معبِّرة.

لم يكن أغيلاس وحده الراغب في التحالف مع بني  زگاغ، ذلك أن “الذئاب استمسكت بنهج  أ زگاغ لا ترضى عنه بديلا”35. ونظرا للعلاقة الوطيدة بين أغيلاس وبني زگاغ، فقد كان ممثل أزگاغ يقدم إليه النصائح ويستشيره “بل ويكيل إليه شؤون حراسته”36 ، فضَّلَ الأول، بعد مرضه، العلاج في بلادهم. وبعد رجوعه توفي.

*عهد أملال

اختارت السباع أملال للسبب المذكور آنفا. وهو يختلف عن أغيلاس من الناحية الشخصية الشخصية، وكذلك من حيث طريقة تسييره للأجمة. فمن الناحية الشخصية فهو “ليس خطيبا مِصقعا ولا حيوانا ذاهيبة”37 حسب رأي الحيوانات في الكتاب. فضلا عن ذلك فهو “يحب الحياة وملذاتها، ويكلف باقتناص الغزلان، وهو إلى ذلك زير للّبوءات، وله خليلات منها، وهو ليس على شاكلة أغيلاس، هذا الذي كان شديدا على نفسه وعلى الأجمة”38.

أما من حيث طريقة تسيير الأجمة، فهو “لايخص أحدا من السباع بثقة، وأنه كان يعتمد في تصريف شؤون الأجمة على الكلاب”39. وإذا كان أغيلاس قد انفرد بالحكم، فإن أملال كان “رهينة السباع لا يُقدّم أو يؤخر شيئا إلا بمشورتها”40. سبب رضوخه هو أنه “صنيعة السباع”41 . لهذا نالت السباع “نصيبا وافرا من موارد الأجمة”42 ، إلى حد أن بعضها “أثقله البطر”43 . ومع ذلك، “ظلت السباع تبدي ولاءها لبني زگاغ، وتقول بالتضحية ونكران الذات للسير قُدُما بالأجمة”44. وهذا خطاب إيديولوجي يتعارض تماما مع واقع الأجمة حيث يستفيد السباع من اقتصاد الريع.

وبسبب سوء أحوال الأجمة الاقتصادية لأن “تجارة بني زگاغ بائرة، وهو نفسه يسعى أن يقتبس من بني زروال”45 ، استبدل أملال بني زگاغ ببني زروال. لقد غير مسار الطريق الذي سار على نهجه أغيلاس. وبطبيعة الحال، فهذا لم يعجب الذئاب لارتباطها المذهبي أو الإيديولوجي ببني زگاغ، فوصفت أملال ب”العميل الذي يأتمر ببني زروال”46. وبالمقابل، “تعقبت الكلابُ الذئابَ واتهمتها بالعمالة لصالح أزگاغ”47. اضطلعت الكلاب بهذه المهمة لأنها من اختصاصها، ثم إنها، أي الكلاب، وسيلة من وسائل الحكم.

ومن القرارات التي اتخذها أملال تبني البعبعة “لعزل الذئاب التي تواطأت مع بني زگاغ، وأن الأجمة فعلت ذلك اضطرارا لارسترضاء الكباش، وليس من سبيل إلى ذلك سوى إقرار البعبعة”48. الخلفية التي تحكمت في إقرارها هي أن من مزاياها “أنها تصرف عن التفكير”49. أضف إلى ذلك اقتناع أملال ألا سبيل إلى العودة إلى الأساليب القديمة في الزجر.

لكن “الرياح سارت بما لاتشتهيه سفينة أملال”50 . ذلك أن الحيوانات لم تعد كما كانت في عهد أغيلاس، فكان خريف الغضب الذي “هبَّت رياحه العاتية على الأجمة، فأحدثت نزيفا وجرحا ثخينا مزّق جسم الأجمة وهلهل سَداها”51. لتجاوز هذه الوضعية، قبلت السباع الاحتكام إلى الحيوانات، فكانت الانتخابات. كانت نتيجة هذه الأخيرة لصالح الأكباش، فقد اختار نصف الحيوانات الأكباش، واختار الربع الذئاب، وأقل من العشر اختار السباع. نتيجة تبين تحكم السباع في الأجمة دون إرادة أغلب الحيوانات. هنا ظهر السبع أزلماط الذي رفض النتيجة بدعوى أن الأكباش “أكرهت الحيوانات على اختيارها”52 . فتلا السبع أزلماط على الحيوانات بيانا برر فيه الرفض استجابة “للتاريخ والواجب” حسب البيان. التاريخ الذي ذّيل به البيان هو: “وحُرّر في غُرة تاگرست، ثلاثون تيفساون، أتون ن يوگرتن”53. إذا تم اعتبار يوگرتن رمزا للاستقلال، وهو كذلك، فإن كلمة ثلاثين تحيل على 1992، حيث جرت فعلا انتخابات تشريعية في الجزائر في السنة المذكورة. ولذلك فإن الثلاثين تبدأ من استقلال الجزائر الذي كان سنة 1962.

بسبب النتيجة السالفة الذكر، تحالفت الذئاب مع السباع، وقد كانوا سابقا خصوما، ضد الأكباش وضد النتيجة.  أما أملال فقد “أعلن أزلماط أنه اعتزل”54. لكن تساؤلات جعلت هذا الإعلان مشكوكا فيه. هذه التساؤلات هي: “ومتى جهرت السباع بالحقيقة ؟ أم أنه عقاب لأملاّل لسوء تقديره للأمور؟ أليس هو الذي دفع السباع للاحتكام إلى الحيوانات ظنا منه أنها ستُجمع كلمتها عليه؟”55.

بعد رفض السباع للنتيجة وانقلابها على اختيار أغلب الحيوانات، تعرضت الأكباش لمضايقة السباع. فكان النفي، والحرق، والاختفاء، وقطع ألسنة خطبائها، وتكسير كراع صغارها، وعدم خروج الحيوانات جماعات. وبسبب الانقلاب على النتيجة، وبسبب الضغط الذي صاحبه، كان الانفجار. من نتائج هذا الانفجار قتلُ كبير الكلاب وبعض مرافقيه من الكلاب أيضا. من نتائجه أيضا قتلُ البلبل “صناجة الأجمة”56، فقيد الحيوانات وابن الأجمة البار. ونظرا لمكانته ورمزيته، يدل عليهما لقبه، فقد “تبادلت السباع والكباش الاتهامات، وضاعت بينهما الحقيقة”57. أما الكبشان أفرطاس وأكانبو فكان نصيبهما من المضايقات الحصارُ.

حدث كل هذا بعد التغيرات التي طرأت على العالم، أي بعد انهيار جدار برلين الذي كان في شهر نونبر من سنة 1989. ذلك أن السند الذي كان يعتمد عليه أملال، وهو النزاع بين بني زگاغ وبني زروال، انتهى بعد أن “سرت الأنباء أنهم في طي خلافهم”58. لم يعد لبني زگاغ نفوذ في الأجمة خلافا لبني زروال. لهذا امتدت “قوائم الكباش لواحد من بني زروال ممن يشتغلون في بناء المطحنة فقتلته”59. فعلت الأكباش ذلك لثني بني زروال عن مساعدة السباع. هذا علما بأن وسائل إنتاج بني زروال متطورة بالمقارنة مع وسائل إنتاج بني زگاغ. كانت الأجمة إذن موضوع صراع وتنافس بين بني زگاغ وبني زروال قبل طي خلافهم.

بعد ذلك دخلت الأجمة في نفق مظلم، “ومازالت السباع والذئاب والكباش في عراكها وصراعها”60. كان الصراع مازال محتدما بين هذه الحيوانات زمن كتابة هذا الكتاب سنة 1994، رغم أن بعض الأكباش دعت إلى الصلح، كما جنحت بعض السباع إلى السلم. غير أن بعضها الآخر، أي السباع، رفض ذلك، ودعا بالمقابل إلى “استئصال الكباش”61. أما الكاتب فتمنى، من خلال شخصية الحمام أثبير، مستعملا لغة الاستعارة، أن تتجاوز الأجمة اقتتالها الداخلي.

أطراف الصراع في الأجمة ثلاثة هي السباع، والذئاب، والأكباش. وكانت للحيوانات الأخرى أدوار متباينة في الأجمة. فمن المنظور الوطني، ارتبط بعضها، وهو الأغلبية، بالنضال من أجل طرد بني زروال من الأجمة بوصفهم مستَعمرين؛ بينما كان بعضها الآخر عميلا لأولئك، وهم الحمير، والكلاب، وبعض الهررة “التي باعت ضميرها وانتحلت بعض الأحاديث ونسبتها ل يوگرتن تدعو للاستسلام وكانت تشيد بالتعاون مع بني زروال”62 .

أما الدجاج فسلوكها سلوك انتهازي، لأنها كانت تتردد “بين الحلقات تحبب إليها نفسها”63. وكانت الكلاب أداة من أدوات الحكم عند بني زروال  وعند السباع أيضا، ومنه دورها في التجسس على الحياة الخاصة لبقية الحيوانات، مثلما حصل للأرنب الذي كان يعتقد أن حياته الحميمية الخاصة سر من الأسرار، فإذا به يُباغت بأن الكلاب على علم بذلك، وأن حتى حياته الحميمية والخاصة مستباحة 64. هي مستباحة لأنها وسيلة من وسائل التحكم عند الحاجة. وكان الحمام يشدو بما يخالج نفوس الحيوانات من أسى بعد أن لاحظت أن الاستعمار عاد من جديد في عهد أملال. فكان نصيبه أن لوت الكلاب لسانه، وقصت “جناحه واضطرته للنزول من عَلْياء سمائه ليمشي على الأرض ويبحث عن الحَبّ”65 .

وتتحكم الإيديولوجيا في مواقف وسلوك الذئاب، فقد كانوا متمسكين بنهج بني زگاغ ومدافعين عن التحالف معهم. لهذا كانت الذئاب خصما عنيدا للأكباش. منظورها الإيديولوجي هذا دفعها إلى مساندة السباع في انقلابها المعروف، فتخلت عن اختيار أغلبية الحيوانات للأكباش. وتتحكم الإيديولوجيا أيضا في الأكباش التي ترتبط بالماضي، كما أنها عبقرية في البعبعة66. أما السباع فلا تهمها الإيديولوجيا، بل تهمها السلطة. ولذلك لا ضير عندها في التحالف مع بني زگاغ تارة، والتحالف مع بني زروال تارة أخرى. المهم عندها هو البقاء في السلطة.

بناء على ما سبق، يمكن القول إن كلمة الذئاب ترمز في الكتاب إلى اليساريين في الجزائر. وترمز كلمة الأكباش إلى الإسلاميين فيها. أما السباع فيرمزون إلى العسكريين ومجلسهم العسكري. ومما تجدر الإشارة إليه، هو أن اختيار أسماء الحيوانات هنا يتضمن في حد ذاته شِفرات. ذلك أن الذئاب تتميز بالحيلة، ومنها لبس الصوف والاندساس وسط الخراف زمن القمع الذي مارسته السباع67، وتغيير التحالفات حسب الظروف. واستعملت كلمة الأكباش باعتبارها رمزا للضحية، والبعبعة، وعدم القدرة على مواجهة السباع. أما كلمة السباع فترمز إلى القوة.

وحتى داخل دائرة السباع هناك تمايزات تم التعبير عنها بأوصاف تتضمن شِفرات كذلك. فالسبع أغيلاس نمر لأنه أخضع مجلس السباع لإرادته وحكم حكما فرديا. أما السبع أملال، فرغم أنه من فصيلة السباع لكنه يفتقر إلى القوة أمام بقية السباع خلافا لأغيلاس. و ما يتميز به، على المستوى الشخصي، هو لونه الأبيض “سموه كذلك لبياض في ناصيته”68. كلمة نمر تبين علاقة أغيلاس بالآخرين عموما وبالسباع خصوصا. أما صفة البياض فميزة جسدية شخصية لا تنطوي على أي قوة.

وترمز الحمير إلى العمل البدني الشاق مع انعدام العقل. وبسبب ذلك كانت وسيلة في دائرة الإنتاج الاقتصادي لدى بني زروال. لهذا حرص بنو زروال على مكافأتها بعد استقلال الأجمة. أما الكلاب فترمز إلى الحراسة، والاستخبار، والوفاء. الوفاء لمن يتولى أمور الأجمة في عهد الاستعمار وفي عهد الاستقلال على حد سواء. ويرمز البلبل وشدوه، والحمام وهديله إلى الحرية. أما رقص القردة وغناء الغراب فكانا “بعد أن حشرت الكلابُ الحيوانات حشرا بأسايس ليعلم بنو زروال أن السباع قد أشاعت الأمن وأطفات فتيل التمرد، ولكن الحقيقة غير ذلك”69 . حدث هذا بعد خريف الغضب. السياق الذي كان فيه هذا الرقص وهذا الغناء سياق إكراه وقمع. ونظرا للمفارقة الناتجة عن الحشر والإكراه من جهة، والرقص والغناء من جهة أخرى، كان اختيار القردة والغراب لأداء هذين الدورين. لهذا تنطوي كلمتا القردة والغراب، في حد ذاتهما، وفي هذا السياق، على موقف. ماهي علاقة صوت البلبل، “ابن الأجمة البار”، وهديل الحمام بصوت الغراب؟.

يتعلق مضمون الاستدراك الموجود في”ولكن الحقيقة غير ذلك تماما” بالراوي. إذن للراوي موقف من الأحداث التي تقع في الأجمة. لذلك، يمكن التساؤل فيما إذا كان اختيار أسماء الحيوانات، كل الحيوانات الفاعلة في الأجمة، والأوصاف التي وُصف بها البعض منها، ينطويان على مواقف الراوي منها، كل على حدة؟ وهل يمكن  اعتبار تلك المواقف هي مواقف الكاتب نفسه؟. الراجح أن مواقف الراوي، من خلال الأسماء والصفات، هي مواقف الكاتب نفسه. وقد كان دالا استعمالُ شخصية يوگرتن، الشخصية الأمازيغية، في النسيج السردي بوصفه رمزا وطنيا.

أما مضمون الكتاب كله فيتعلق بالسلطة والصراع من أجلها لاسيما بعد تحرير الأجمة. في هذا الصراع استعملت وسائل عديدة منها: القتل، والاختفاء، وتزييف الحقيقة، والقمع، والدعاية، والريع، والإكراه، وسياسة فرق تسد70، والدس، والاستخبار، وكتابة التقارير، والإيديولوجيا، والحرق، والنضال ضد القمع، إلخ… حتى التربية استُعلمت لخدمة السياسة. ذلك أنه أوحي إلى أغيلاس أن تلقَّن الناشئة من الحيوانات عظمة الأجمة، وتنشرَ فيها مناقبُها “ليظل ولاؤها للسباع ولأغيلاس طبعا وجبلة”71. أما في مرحلة الاستعمار فكان النضال الوطني، وكانت العمالة لبني زروال أيضا. وترمز المطحنة والمعصرة معا إلى الاقتصاد، الذي كان موضوع تنافس بين بني زروال وبني زگاغ قبل طي خلافهما بعد تغير العالم.

هذا، ويتميز الكتاب بلغته العربية الفصيحة، وقد تخللتها كلمات أمازيغية. وقد استعملت كلمة “السقيفة” التي تحيل على اجتماع سقيفة بني ساعدة المعروف في فجر التاريخ الإسلامي، لكن في سياق آخر ينسجم مع الأحداث في الكتاب. موضوع الكتاب إذن هو السلطة والسياسة والصراع من أجل الأولى في الجزائر منذ الاستقلال إلى بداية تسعينيات القرن العشرين. تمت صياغة هذا الموضوع بأسلوب أدبي رصين ومتين، وبواسطة شخصيات حيوانية. ورغم وجود السرد والسارد، فإن هذا الكتاب في رأيي إبداع أدبي، ولكنه ليس رواية بالمعنى الفني. وقد يكون هناك رأي مخالف.

الهوامش

1-حسن أوريد، الأجمة، دار الأمان، الرباط، المغرب، ط/1، 2014.

2-مثل رواية حسن أوريد “الموريسكي”، دار أبي رقراق للطباعة والنشر، الرباط، المغرب، ط/1، 2011، ترجمة عبد الكريم الجويطي.

3-  الوجه والقناع في المسرح، مطبعة البوكيلي للطباعة، القنيطرة، المغرب، ط/1، 2003، ص/33، إعداد وترجمة احمد بلخيري. ويحرر القناع”… من ضغط الممنوعات والآداب”، كما “يحرر الإنسانية من ضغوطها الاجتماعية”، نفسه، ص/42، استعمل كذلك حسن أوريد شخصية الحمار في “سيرة حمار” (دار الأمان، الرباط، المغرب، ط/2/2014)، “حمار” له جسد حمار وعقل إنسان.

4-حسن أوريد، رسالة إلى مثقف جزائري، جريدة “المساء” (مغربية) 2513، الثلاثاء 28 أكتوبر 2014، ص/1. رسالة كتبها حسن أوريد بعد الحادث المأساوي المتمثل في إطلاق النار من قبل الجيش الجزائري يوم السبت 18/10/2014 سنة  2014 على مواطن مغربي، كان في أرضه يَفلحها، هو رزق الله الصالحي (من دوار أولاد صالح شرق مدينة وجدة)، فأصبته رصاصة في وجهه كاد على إثرها يلقى حتفه. وبسبب الحدث ذاته، نظم اتحاد كتاب المغرب وقفة احتجاجية يوم الأحد 26/10/2014 في وجدة قرب الحدود المغربية الجزائرية.

5-الأجمة، ص/7.

6-نفسه، ص/9.

7-نفسه، ص/9.

8- نفسه، ص/46.

9- نفسه، ص/78.

10- نفسه، ص86.

11- نفسه، ص/99.

12- نفسه، ص/119.

13-نفسه، ص/121.

14-نفسه، ص/127.

15-نفسه، ص/187.

16-نفسه، ص/188.

17-نفسه، ص/193.

18-نفسه، ص/198.

19-نفسه، ص/195.

19-مكرر، ابن منظور، لسان العرب، دار صادر، ج/10، ص/153.

20-نفسه، ص/204.

21-نفسه، ص/ 212.

22-نفسه، ص/7.

23-نفسه، ص/75.

24-نفسه، ص/79.

25-26 – نفسه، ص/81.

27- نفسه، ص/84.

28- نفسه، ص/91.

29- نفسه، ص/95.

30- نفسه، ص/101.

31- نفسه، ص/100.

32- نفسه، ص/112.

33- نفسه، ص/107/108.

34- نفسه، ص/108.

35-36- نفسه، ص/111.

37- نفسه، ص/122.

38- نفسه، ص/123.

39- نفسه، ص/122.

40-41- نفسه، ص/135.

42-نفسه، ص/140.

43- – نفسه، ص/171. من معاني البَطَر “الطغيان عند النعمة وطول الغنى”(ابن منظور، لسان العرب، ج/4، دار صادر، ص/69).

44- نفسه، ص/140.

45- نفسه، ص/146.

46- نفسه، ص/152.

47- نفسه، ص/160.

48-49- نفسه، ص/150.

50- نفسه، ص/156.

51- نفسه، ص/172. عرفت الجزائر انتفاضة شعبية سنة 1988.

52- نفسه، ص/193.

53-54- نفسه، ص/194.

55- نفسه، ص/194/195.

56-57- نفسه، ص/210. بعد إقامة محمد بوضياف بمدينة القنيطرة المغربية نحو ثمانية وعشرين عاما (28)، انتقل إلى الجزائر لتولي منصب رئيس المجلس الأعلى للدولة يوم 15 يناير سنة 1992. وفي يوم 29 يونيو من السنة نفسها (1992) اغتيل وهو يلقي خطابا في قاعة بمدينة عنابة الجزائرية.

58- نفسه، ص/183.

59- نفسه، ص/207.

60-61-نفسه، ص/211.

62- نفسه، ص/83.

63- نفسه، ص/190.

64- نفسه، ص/133/134.

65- نفسه، ص/161.

66- أوضح حسن أوريد أن “البعبعة” تعني الشعبوية. انظر الموقع الإلكتروني “هسبريس”، أوريد بُصوب: هذا ما عنيته بالبعبعة، الثلاثاء 21أكتوبر 2014.

67- نفسه، ص/94.

68- نفسه، ص/121.

69- نفسه، ص/203.

70- نفسه، ص/94.

71- نفسه، ص/92.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق