ثقافة النثر والقصيد

راودتها ليلاً

محمد مجيب هاشم

راودتها ليلاً بحضور مرآتي
أنا ما ذهبت أنا ذهبت خيالاتي

ظلي يسائلني لمَ لا تعانقها؟!
سالت دموعي بديلاً عن جواباتي

غرقت في عينها من دون لجتها
مثبتاً في هواها دون مرساتي

لا نفع.. لا نفع للتجذيف حينئذٍ
غرقي نجاةٌ بها واسأل شراعاتي

هي طفلتي وأنا دومًا ألاطفها
أعتصم فيها إذا دانت نهاياتي

هي غيمة للهوى.. عذراء تمطرني
دوماً أحادثها.. سراً بدعواتي

قلبي يحدثها حينا ويسمعها
تنسل منها الجدائل في وساداتي

روحي تناجيها هيّا لنفعلها
-رفضاً- تقابلني.. كف عن مناجاتي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق