ثقافة النثر والقصيد

لهو القصيدة

الحسين سليم حسن 

يشتد من حولي الصراخ
يتلون الضباب بلون الأقحوان
وينسحب الرمل من سديم الوحدة
ثم يتراقص الغضب مع الشك
ويسحب لون الخريف الهزائم المعتقة
يشع الضباب
وتتساقط الخزانات المتشققة الباهتة
مثل أمطار أو مثل شر عظيم .
تراودني رغبة في التسكع
أو رغبة في أن تصعقني الحقيقة
وتصيب في الصميم
لأنهي لعبتي مع الأشياء
وأبتلع مفاتيح الوقت
وأتطهر مثل شجرة مباركة في شارع عاهر
المسالك جميعها مفتوحة
الورق منبهر والأصداء ملعونة
وعضلات الجمر المعطرة بعفن النسيان تتشظى
وتلسع الضحكات
تنحني السيوف لأخشاب الجروف المزهرة
وتتشقع الموائد البخيلة المزيفة
وتتعطر الأوسمة المصنوعة من السراب
أتمدد خلفها وأنفض العرق عن الموسيقى
وألاعب السقف .
تتراشق الدموع بالشتات
وتشمر عن أكواعها السمر المبللة بالأرق
أود أن أضمها وأقلب طاولة النرد الماكرة على الثيران المهذبة
وأن أغضب وألوح بقلمي منتصراً على الأشياء
الطاولات والشرائط والإبر
والجرأة المخبأة تحت اللجام
والخداع والبراء وسيارات الخيال
والقرى المنهمكة بالخمر والقصائد
والعسل والألم والتعصب والأشعار المبعثرة في وحشة البسالة
كلها ستغدو مشوية في مرجل البقاء
وأغدو أنا باسماً أكسر الرصاص
وأدون اغنيات القدامة على شرفات الصدف
وأعلق البرد المنتشي
على جدران شوارع الأمس
حيث البرق يتصدع
في شعور الأمنيات المسترسلة
وفي صلابة الدروج المشرعة على الألوان التائهة
المحفوفة بالستائر المحلقة
فوق فسحة القصيدة .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق