قراءات ودراسات

«بيهروز أجمل الأيّام» لياسمينا منتظمي … عائد إلى طهران

هيثم حسين
.
تستعيد الفرنسيّة الإيرانيّة ياسمينا منتظمي (طهران 1971) في روايتها «بيهروز… أجمل الأيّام» (ترجمة راغدة خوري، دال، سورية 2013)، محطّات من سيرة أبيها الراحل بيهروز (1944 – 2006) الذي قرّر العودة إلى إيران بعد مكوثه في باريس لعقود، وكأنّه يعود إلى حياته الأولى بحثاً عن الصفاء والحبّ والحنان والاستقرار والأمان المفقود. تلقي الكاتبة الأضواء على مراحل من تاريخ بلدها، والتغيرات العاصفة التي اجتاحته، وكيف أنّ الأحداث الكبرى ترسم مصائر كثير من البشر الذين يضيعون في دوّامات قاتلة تقضي عليهم بطريقة أو أخرى، ومن ذلك التشتّت الذي عانى منه أبوها قبل الثورة وبعدها، فكما كان مقموعاً ومنفيّاً أيّام الشاه لأنّه يساريّ وينشد الديموقراطية للجميع، ظلّ على حالة القمع والنفي المضاعفة بعد الثورة، وبقي محارَباً من النظام الجديد الذي حارب كل مظاهر الحياة المختلفة عن قيوده. عنوان الرواية ترجمة لمعنى اسم بيهروز الفارسيّ. تختاره ياسمينا كنوع من الوفاء لأبيها الذي لم يعش أجمل أيّامه كما كان يحلم، وكما يرمز اسمه، وتحاول انتقاء لحظات من السعادة عاشها أو سعى إليها، بالموازاة مع حالات من الانكسار والخيبة شكّلت شخصيّته وأثّرت في حياته وأسرته.

تذكر الكاتبة أنّ أباها رجع إلى طهران وهو في عمر الخمسين كي يسكن عند والدته مصحوباً بثلاثة آلاف كتاب أخذها من مكتبته عند هجرانه لزوجته ومغادرته باريس. وكيف يتفاجأ بعثوره على ما ينشده هناك، وجد الحبّ الذي افتقده، إذ ظلّت «بيبي»، الفتاة التي كانت متعلّقة به قبل زواجه من صديقتها، محتفظة بحبّها له، كما كانت أمّه ملاذه على رغم ضغوطاتها عليه كي يهتمّ بشؤونه أكثر، ويتخلّى عن فوضويّته ولا مبالاته.

الوالد الذي كان مجرّداً تماماً من الرغبة في التأقلم مع الحدود الضيقة لكيانه الجسديّ، وبسطه نحو العالم المادّي، لم يترك جذوره تترسّخ في أيّ مكان، قضى حياته مرتحلاً من مكان إلى آخر، ما دفع ابنته إلى تثبيت صورته وتنقّلاته وأزماته وأحلامه وانكساراته في رواية، كأنّها تعوّض خيباته الحياتيّة والعلميّة. وقد كان «البحث عن الزمن المفقود» لمارسيل بروست هو العمل الأخير الذي كان بيهروز يطالعه، على ما تخبرنا ابنته، ويبدو أنّه شكّل الحافز والمحرّض له للبحث عن زمنه المفقود المنشود، والذي تجلّى بقرار العودة، والبحث عن الذات والحبّ والأصدقاء والوطن.

تحتفي ياسمينا بأبيها وتعجب به وبتصرّفاته، على ما تبديه من تحفّظات إزاء نمط حياته الذي عاشه، ومن أكثر ما كانت تفخر به، قرار خروجه من طهران عقب الثورة التي استأثر بها الملالي بعد نجاحها، فبعد رجوعه إلى طهران أثناء فورة الانتشاء التي أعقبت هروب الشاه في شباط من عام 1979، كان من أوائل الذين عادوا فأخذوا الطائرة المتجهة نحو أوروبا في أوائل فصل الصيف، متوقعاً التضحيات الكبيرة التي سيكابدها المجاهدون اليساريون، على رغم الدعم الذي قدموه للقوى الإسلاميّة التي كان يجمعهم معها هدف واحد ضدّ الإمبريالية والبرجوازية على ما كانوا يعلنون.

تسرد ياسمينا كيف قضى بيهروز أيّاماً بهيجة مفعمة بالسعادة واللامبالاة بصحبة بيبي، وقرّر بعد ذلك البحث عن أصدقائه الشيوعيّين القدامى، الذين لم يتوقفوا خلال عقدين من الزمن، عن تلقي مصائر تراجيدية جديدة فعدد منهم قد أُوقف، سُجن أو عُذب بتهمة محاولة انقلاب، أو مؤامرة ضدّ الدولة، أو تواطؤ مع الغرباء. في البداية لم يستطع أن يجد أحداً منهم، فالذين لم يكن مصيرهم الإعدام، قضوا مدة عقوبتهم في السجن، أو نُفي عدد منهم. أما بالنسبة الى أولئك الذين بقوا في إيران، فقد تبخّروا ولم يعد أحد يعرف مكانهم. كانوا مضطهدين من نظامين على التوالي: نظام الشاه، ومن ثم نظام آية الله الخميني. تصفهم منتظمي بأنّهم سُحقوا بالفعل: «فقد أُغلق خلفهم التاريخ كفكّي كماشة».

تصف منتظمي التوتّر الذي كان يشوب علاقات بيهروز مع محيطه، يعيش حالة برود مع زوجته اللامبالية، المنشغلة عنه وعن تراكماته وتخبّطه وذلك بعد أن تقطع الأمل منه إثر إهماله الكبير. كما يظلّ التوتّر سمة علاقته بأمّه التي كانت تبالغ في تدليله سابقاً، وترى فيه مهملاً لابنته وزوجته ومستقبله، ما يدفعها إلى الضغط عليه والتصادم معه أكثر من مرّة. وكذلك يسود التوتّر أجواء علاقاته مع أصدقائه ورفاقه، فتراه يساعدهم في أعمالهم، ولا يلبثون أن يهملوه أو يتخلّوا عنه بعد مدّة.

تستحضر منتظمي مصائر بعض الذين أودت بهم الثورة وقلبت أوضاعهم وأحوالهم، وتعاملت بطريقة انتقامية معهم، كحالة شادية خانم زوجة الجنرال الذي قضى في السجن، في حين تشرّدت هي في المنافي، وكذلك داريوس زوج بيبي الذي ظلّ يعاني من نوع شديد من الانهيار العصبي، بعد انهيار أعماله المنتعشة سابقاً، والذي كان محيطون به يتندرون قائلين إنّ سقوط الإمبراطورية أوجد في الحقيقة ضحيّتين: الشاه، وداريوس.

تتماهى الراوية مع جدّتها روزا برفض تقبّل حقيقة رحيل الابن، ولكلّ منهما طريقتها في الرفض والقبول، إذ تصرّ الجدّة على أن يحضّر الخدم الطعام لبيهروز حين يعود إلى المنزل، تحتفظ به حيّاً في ذاكرتها ومعها، توقف حياتها بانتظاره، وهي التي كانت في نهاية عقدها التاسع تنتظر الموت لترحل إليه. بينما الابنة ترفض تلك الحقيقة، تحاول التحايل عليها باستعادة حياته وسيرته في رواية، وكأنّها تعيد ترتيب حياته المجنونة، وتبثّ فيها بعضاً من الاستقرار. وتكون على عكس أمّها معجبة بأبيها وتسعى إلى إنصافه بعد رحيله.

ترصد منتظمي مفارقات الواقع والتاريخ، قبل الثورة وبعدها، والتغيرات الحاصلة والاختلافات التي أبقت على التشرّد والنفي والشتات واللجوء ونفخت فيه، وذلك من خلال التقاطها صور زوّار بيتهم في باريس قبل الثورة وبعدها، إذ شكّل بيتهم نقطة عبور للكثير من المنفيّين الإيرانيين، الذين كانوا هاربين من ظلم الشاه سابقاً ثمّ من ظلم الخميني وحرسه الثوريّ لاحقاً.

يشار إلى أنّ منتظمي التي وصلت إلى باريس وهي ابنة ثلاث سنوات، معالجة نفسانية، وكاتبة فرنسية. درست الفلسفة وعلم النفس، حصلت على الدكتوراه في التحليل النفسي في جامعة ديدرو في فرنسا. عملت طويلاً مع اللاجئين السياسيين، ودرّست في جامعة باريس، وهي تعمل حالياً ضمن مؤسّسة استشفائية.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق