ثقافة المقال

الحب غير المشروط كيف تعطيه ولمن؟

بقلم محمد عبد الكريم يوسف

هل صدف أن منحت أحدا حبا غير مشروط وعانيت بسبب هذا الحب الكثير ؟
هل سبق أن تعرضت لصدمة بسبب حب غير مشروط قدمته لأحدهم ورده إليك بطريقة غير لائقة وندمت على هذا الحب غير المشروط وتألمت بسببه الكثير ؟
قد يكون الحب غير المشروط أقدس حب نقدمه لمن نحب ولكن كيف نعطيه ولمن وفي أي ظروف وفي زمان ومكان ؟
الحب غير المشروط مصطلح ثقيل لشيء لا يفهمه معظمنا حقًا. و غالبًا ما يستخدم للتعبير عن نوع من الحب موجود خارج الحدود. و غالبًا ما يخلق مبررًا للبقاء في ظروف غير صحية وغير صحيحة .
ما الحب غير المشروط؟
مصطلح الحب غير المشروط لا يعني الحب بحدود أو بلا حدود كأن تقول لأحدهم : “أقدم لك حبي بحرية دون قيد أو شرط”. وهذا يعني أنه عندما نقدم حبنا ، فإننا نقدمه دون توقع رد جيد أو نتوقع المقابل . من المهم أن نقدم هذا النوع من الحب غير المشروط في علاقاتنا ، وإلا فإننا نقدم الحب مع “بعض القيود ” ، وهذا يخلق اختلال في القوة والتحكم.
يعني الحب غير المشروط حب شخص ما رغم المصاعب والأخطاء والإحباط. في الواقع ، الحب غير المشروط هو ما تصنعه كل علاقة دائمة وذات مغزى . وعندما ندخل في علاقات مع الآخرين ، فإننا ندخل في علاقات خاصة مع إنسان آخر مليء بالعيوب والتحديات . ونحن بدورنا نظهر أيضًا المراوغة والعيوب والتحديات الخاصة بنا. وقد تكون إحدى أجمل التجارب في حياة الإنسان هي تعلم مواجهة تلك التحديات من خلال التواصل والحب والتفاهم وقبول التأثير والتأثر وخلق حل وسط بين الطرفين والمضي قدما بطريقة يفوز فيها كلاهما .
كيف يبدو الحب غير المشروط ؟
غالبًا ما نفكر في حب الوالدين لأطفالهم على أنه حب غير مشروط (أي أن الوالدين غالبًا ما يحبان طفلهما مهما كان وبأي صورة كان ويتحملان تصرفاته مهما بلغت من السوء). في الحقيقة ، نرى في بعض الأحيان هذا النوع من الحب في العلاقات بين الوالدين والطفل تمامًا و قد يكون الحب غير المشروط في علاقة عاطفية .( يوفر الوالدان قدرًا معينًا من الحب لطفلهم ويتوقعان نوعًا من العائد على استثمارهم في التربية عند الكبر .
قد يبدو هذا “الحب المشروط” في إحدى الصور التالية :
“كنت دائما أعطيك الكثير من الحب ، هل هذا هو رد الجميل الذي أحصل عليه؟”
“أردنا أنا ووالدك أن تصبح طبيباً. لقد فعلنا كل شيء من أجلك ، والآن نشعر بخيبة أمل من اختيارك أن تكون فناناً.”
“لا أستطيع أن أصدق أن هذا هو زواجك! كنت أعتقد أنك ستحترمني أكثر من ذلك بعد كل الحب الذي أعطيته لك.”
في الأمثلة أعلاه ، لا يقدم الوالد حبًا غير مشروط ، بل الحب الذي يتوقف على استيفاء الطفل لشروط معينة. هناك دفتر أستاذ ، الحب المشروط يجعل العلاقة غير سعيدة وغير مترابطة ، أو حتى علاقة عائلية سامة .
هل الحب غير المشروط صحي؟
نعم ، من الصحي والجميل تقديم الحب بدون قيود وإلا فإننا لا نحب الشخص الآخر حبا حقيقيا ، وإنما نستخدم المودة كأداة للسيطرة.
تتطلب علاقاتنا تحقيق التوقعات الأساسية منها وهي اللطف والاحترام والأمان. عندما لا يتم تحقيق ذلك ، قد نضطر إلى وضع حدود صارمة في علاقاتنا . قد تبدو هذه الحدود وكأنها تنأى بنفسها أو تنقطع تمامًا. وإذا قطعت العلاقة ، فهذا لا يعني أنك فدمت حبا مشروطا . تذكر أن الحب لم يجعلك مديناً لأحد وهو في ذات الوقت غير مدين لك بشيء. هناك شيء واحد فقط تحصل عليه وهو أنك مدين لنفسك بالسلامة والإخلاص والاحترام واللطف. ويمكنك الابتعاد عن الأشخاص الذين أحببتهم كثيرًا للاهتمام باحتياجاتك الخاصة . فأنت تقدم الحب للآخرين ولا تتوقع منهم شيئا مقابل الحب أو الخدمات التي تقدمها لهم .
مشكلة الحب غير المشروط :
الحب غير المشروط والحب بدون حدود يمكن أن يؤدي إلى التعاسة والإحباط والإساءة في بعض الأحوال . فإذا لم نسمح لشركائنا وأولياء أمورنا وأطفالنا وأصدقائنا بمعرفة موقفنا من الحب وما نتوقعه منهم ونحتاج فلن يكون لدينا مركز متساوٍ معهم في العلاقة ولن يحسبوا لخاطرنا حساب لأنهم يعرفون مسبقا أن الغفران قادم على الطريق .
في بعض الأحيان ، نتجاهل هذه الاحتياجات للحدود ونسميها “الحب غير المشروط”. ومع ذلك ، ورغم كل شيء ، نحن لا نقدم الحب غير المشروط . نحن نقدم الحب المتبادل . في العلاقات المترابطة ، نحن مصممون على الحفاظ على آليات العلاقات التي نبررها أو نتغاضى عن سلوك غير مقبول. ويقودنا هذا مرة أخرى ، إلى مكان قوة وتحكم غير متوازنين بدلاً من مكان الحب المتواصل حيث نقدم لكل شخص فرصة ليكون مسؤولاً عن سلوكه معنا.
هناك خط واضح بين حب شخص ما مقابل سلوكه غير المقبول، حيث يصبح الأخير واضحًا عندما لا تعود العلاقة تقدم الاحتياجات الأساسية للعلاقة خاصة وأن الحب الحقيقي هو الحب المنضبط الذي يعرف مالك وما عليك. فإذا قام شخص ما بإيذائك ولم يكن على استعداد لإصلاح سلوكه ، فأنت بحاجة إلى وضع حد لعلاقتك معه . وإذا وجدت أن العلاقة قد تحولت إلى سلوك يفتقر إلى اللطف والاحترام ، فمن المحتمل أنه يجب وضع الحدود. هذا صحيح بشكل خاص إذا حاولت التواصل بوضوح ولا تلاحظ حدوث تغيير في سلوك الشخص الآخر. إذا كنت تمكّن الشخص بطريقة تؤثر سلبًا على حالتك النفسية ، آنئذ ، يعني ذلك أن هذا الحب غير المشروط سلبي وغير صحي ويحتاج إلى التقييد.

يتضمن الحب غير المشروط حدودًا صحية:
يمكننا أن نقدم الحب غير المشروط للآخرين (حتى عندما يكونون من النوع صعب المراس ) ، إلا أنه لا يتعين علينا تقديم الحب بدون حدود. يمكننا أن نقدم الحب الذي ليس له قيود لكن بحدود .
قد يبدو الحب غير المشروط بحدود صحية كما يلي:
“أنا أحبك وأدعمك بغض النظر عن أي شيء. ومع ذلك ، لم يعد لدينا الموارد المالية لمساعدتك في دفع فواتيرك.”
“أنا أحبك ، ولا بد لي من أتقيد معك عندما تتحدث معي بهذه الطريقة.”

الحب غير المشروط ليس عقدًا ملزمًا:
يصبح الحب غير المشروط موحلاً وبائسا عندما نعتقد أنه يجب علينا تقديم هذا الحب باستمرار حتى عندما لا تتحقق التوقعات المطلوبة من العلاقات الأساسية. يعني الحب غير المشروط : “الآن ، أقدم لك هذا الحب ، وأنت لست مدينًا لي.” وهذا لا يعني أنني “أقدم لكم هذا الحب ، بالضبط بهذه الطريقة ، إلى الأبد ، حتى لو بدأت في إيذائي.”
على سبيل المثال ، لنأخذ علاقة صحية حيث يقدم الزوجان لبعضهما البعض التوقعات الأساسية والضرورية في العلاقة مثل اللطف والاحترام والأمان. وبعد ذلك ومع مرور السنين يتغير ذلك فيمر شخص ما بشيء ما ويبدأ في معاملة شريكه بعدم احترام أو قسوة. عندما يتغير ذلك ، يمكنك اختيار وضع الحدود في مكانها أو إبعادها بنفسك. وهذا لا يعني أن الحب الذي قدمته لم يكن حبا غير مشروط. في هذه الحالة ، تكون كمن عرض حبه بحرية طالما استطاع إلى ذلك سبيلا ، ثم في اللحظة التي يحتاج فيها لرعاية نفسه ، قام بوضع حدود صحية لنفسه وللآخر .
الحب غير المشروط يعني تقديم الحب بدون شروط في تلك اللحظة . وهذا لا يعني بالضرورة تقديم الحب إلى الأبد. هذا يعني أن “الحب الذي أعطيه لك الآن هو حبك. وأنا أفعل ذلك بإرادتي الحرة. أنت لا تدين لي بأي شيء في المقابل.” عندما نحب بهذه الطريقة ، نقدم الحب الحقيقي وهو الحب الذي يسمح للآخرين بأن يكونوا على طبيعتهم من دون كذب أو مواربة . إنه أيضًا الحب الذي يسمح لنا بإعادة تقييم العلاقة باستمرار والبت ، بمرور الوقت ، فيما إذا كانت لا تزال تعمل من أجلنا وإذا كنا لا نزال قادرين على إعطاء حبنا بحرية للآخر من دون قيود أو حدود .

كيف تحب شخص دون قيد أو شرط:
يمكن أن تؤدي كلمة غير مشروط في بعض الأحيان إلى الارتباك أو تقودنا إلى وضع توقعات غير واقعية عن أنفسنا والطريقة التي نحب بها . وإذا كان الأمر أكثر سهولة ، علينا أن نفكر في الحب المخلص . المحبة المخلصة تعني الانحناء بضعف وتقديم حبنا لأننا نريد أن نقدمه . إن تقديم حبنا بهذه الطريقة يعني أننا نعطيه لأننا نشعر بالارتياح لإعطائه، وليس لأننا نتوقع نتيجة معينة. يعترف الحب الخالص ويعطي الأولوية لكليهما للحب الصادق والارتياح ، ويجب أن تحب شريكك وذاتك تمامًا بنفس القدر والسوية .
الحب خالص هو أن يدخل الفريقان بكل عواطفهما في تجربة الحب عندما يكون لكل شخص رأي وهوية ومركز يدافع عنه تبدأ التحديات والقيود والحدود . الحب الخالص يعني فيما يعنيه توحد الرؤية والهدف والرسالة وليس التنافس على من يحقق أكثر على حساب الآخر.
وستعرف أنه ليس حبًا مخلصًا إذا كان هناك قيود مرفقة وديون مستحقة وحدود مخالفة . وستعرف بشكل خاص أنه ليس حبا مخلصا عندما تجد أنه لا يتم احترام التوقعات الأساسية للحب واللطف والسلامة.
وإذا كنت تتساءل كيف يبدو هذا النوع من الحب في الممارسة العملية ، فإليك بعض الطرق للحب بكل إخلاص:
• انتبه إلى حالك في الحب: هل تتوقع رد فعل معين؟ هل تريد مقابل الحب شيئا ما في وقت لاحق ؟ هل أصبح الشخص مدينًا لك؟ الإجابة تحدد نوع الحب .
• تعلم قبول وتقدير التأثير: المحبة المخلصة تعني أننا نعتقد أن شريكنا أو طفلنا أو صديقنا أو والدنا لديه شيء له قيمته يفكر فيه أو يشعر به أو يشاركه. علينا العمل لاكتشاف هذا السر .
• كن شفافًا في ردود الفعل: دع الناس يعرفون ما تتوقعه. امنح الناس فرصة النجاح معك .
• تعلم الاستماع: كن مستمعاً جيداً وتعلم الإنصات والإصغاء فهذا يعني أنك تستوعب بالفعل ما يقوله الشخص وتبدي الفضول تجاه تعلم المزيد.
• لاحظ ديناميكيات التحكم وحددها: انتبه إلى ديناميكيات التحكم في علاقتك مع الآخرين . و عندما تدخل في حالة التوتر ، ابحث إن كان هناك دافع كامن غير معلن ؟ هل هناك أسباب خفية غير معروفة لهذا التوتر أو ذاك؟

الحب غير المشروط دليل قوة نقدمه بإرادتنا طائعين صاغرين لمن نحب ولا نتوقع منهم شيئا مقابل ذلك . إنه حب الأم لابنها لا تريد منه إلا تحقيق سعادته والعيش برخاء حتى لو كانت تعاني الكثير.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق