ثقافة المقال

كتاب “العبرات” للمنفلوطي: قصص تذارف العبرات

” الأشقياء في الدنيا كثير, وليس في استطاعة بائس مثلي أن يمحو شيئً بؤسهم وشقائهم، فلا أقل من أن أسكب بني أيديهم هذه العبرات، علَّهم يجدون في بكائي عليهم تعزيةً وسلوى”.
مصطفى لطفي الملنفلوطي –

زبير ابن عبد العزيز*

ولد مصطفى لطفي المنفلوطي في بلدة “منفلوط” سنة 1293 ه الموافق ل1876 الميلادية، ونشأ في أهل نسيب بالدين الجليل، ولقّبه بالسيد لأنه من السادة الكرام فنسبه ينتهي إلى علي ابن الحسين (ر).

وبينما هو يتعلم في جامعة الأزهر نسب إليه أنه هجا الخديوي عباس حلمي الثاني بقصيدة نشرها في مجلة أسبوعية، فحكم عليه بالحبس عقابا. وقد اشتغل بأعمال كتابية في وزارة المعارف ووزارة الحقانية.

وكان من حسن أخلاقه الجيدة أنّه لا يحب الجدل والمناقشة ويكره الخطابة لأنه كان رقيق القلب، سليم النفس، وكان أديبا مصريا مشهورا، وقد روي “أنه تأثر بالأدب النثري العباسي وفي اطراد العبارة لدى عبد الله بن المقفع وموسيقى عبارته عند عبد الحميد الكاتب”.

ومن مؤلفاته البارزة المشهورة:

(1) النظرت: وهذا كتاب يشتمل على مجموعة من المقالات في الأدب الاجتماعي, والنقد, والسياسة, والإسلاميات وأيضا من مجموعة القصص القصيرة الموضوعة بيده والمنقولة من لغات أخرى, وكلها نشرت في جرائد.

(2) العبرات: عبارة عن مجموعة من القصص, فيها تسع قصص- ثلاثة منها موضوعة بيد مصطفى لطفي المنفلوطي وهي: اليتيم, الحجاب, الهاوية. وواحدة اقتبسها المنفلوطي من قصة امريكية وهي “العقاب”, والخمس البواقي ترجمها المنفلوطي وهي: الشهداء, الذكرى, الجزاء, الضحية, الانتقام.

(3) المختارات/ المحاضرات: فيها مجموعة أشعار العرب ومقالاتهم المشهورة.

وتوفي مصطفى لطفي المنفلوطي بن محمد لطفي بن محمد حسن لطفي سنة 1342ه الموافق ل1924 م.

العبرات:
كتاب العبرات مجموعة قصص تخطف لب القراء، وتثير دموعهم، ومن ضمن القصص التي يشمل عليها الكتاب:
اليتيم: هذه القصة تحكي عن حبيبتين، شاب وشابة، والشاب ولد يتيما فنشأ في كنف عمه الودود… كان لعمه بنت جميلة، يلعب معها، ويتنزّهان معا في الحدائق والبساتين, وكان الحب… بعد أيام قليلة مرض عمه ثم مات،  بعدها صارته ولايته بضمان عمته وكانت شديدة.
الشهداء: في هذه القصة يظهر قصة أم وابنها اللذان تركهما شقيق الأم ولمّا شب الولد وحصل على وظيفة مرموقة، ظل يرسل نصف راتبه إلى أمه, وبعده ارتحل في طلب خاله الذي تركه ووصل الى جزيرة متحيرة. في الأخير توفي الرجل وحبيبته، جاء الأم على شاطئ البحر الذي دفن فيه ابنها دون أن  تعلم بالأمر, فنبشها فسقطت إليها فدفنت.
الحجاب: يحث المنفلوطي في هذه القصة على عدم الانجذاب إلى الغرب، وقارن بين الثقافة العربية والثقافة الغربية في حياتنا اليومية، كما قارن بين  المرأة المصرية والمرأة الفرنسية ومعاملاتها للأزوج والآباء والإخوان، وذكر أن المرأة المصرية مطمئنة في بيتها وتعامل معاملة جيدة من قبل أبيها وزوجها.
الهاوية: ويوضح المنفلوطي في القصة “الهاوية” أثر الادمان على الخمر وسائر أنواع التعاطي من إضاعة للمال بهذه الأعمال الخبيثة، والسقوط إلى الهاوية.
كما بين في”الضحية” قصة امرأة فقيرة تقال لها “مرغريت جوتييه” تثير دموع القراء.

باختصار فقد برع المنفلوطي في إثارة مشاعرنا كلما قرأنا هذه القصص من أوّلها الى آخرها، والحال أن عنوان الكتاب “العبرات” نعتبره عنوانا موفقا لما فيه من قصص حزينة.

المصادر والمراجع:
العبرات – مصطفى لطفي المنفلوطي
تاريخ الادب العربي – احمد حسن زيات
تاريخ الادب العربي – د/ بهاء الدين محمد الندوي

 
*جامعة دار الهدى الاسلامية، هند

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق