ثقافة النثر والقصيد

مع أنّي وحيدٌ ولا أحدٌ غيرنا

محمد بن جلول*

1

أنا معي

وهذا يكفي لليلةٍ

أخرى


أحدُنا يسلّمُ على نفسه مع أنّي وحيدٌ

ولا أحدٌ غيرنا .

َ

2

عينك تشبهُ قفل باب قديمٍ

بابٍ خشنٍ

من شجرةٍ وحيدة

وناقمة .

3

تنامُ وعينُ الغُرفة مفتوحة

أقصد عينك الأخرى

المصباحُ

والتّلفازُ

والمذياعُ

والنّافذة .

4

ملابسكُ المعلّقة

في كلّ مكانٍ

أشباحٌ تتحرّك فجأةً داخل غُرفتك

المظلمة .

5

وجهُ أبي يثاءبُ في الصّورة

كلّما تأخر الوقت .

6

ككلبٍ مسنٍّ

تنبحُ على جسدك من بعيدٍ

وهو يؤدي وظائفه اليوميّة .

7

قلبك محركُ سيارةٍ مهترئة

قرب مستشفى كبيرٍ

أنت كلّ مرضاه وكلّ زوّاره .

8

الوردةُ البلاستكية خلف البابِ حفرةٌ

الزُّجاجة الفارغة حفرةٌ

ساعة الحائط حفرةٌ

المرآة حفرةٌ

المكيّف حفرةٌ

الأغنية حُفرةٌ

السّرير حفرةٌ

وجهك أيضا وقلبك

وعيناك

حفرةٌ

9

تتحدثُ بدلّ البطلِ داخل شاشة مطفأةٍ .

تحفظ أدوارهُ جيداً وكلّ حركاتهِ الخطيرة

حتّى تلك التّافهة منها حين يعودُ إلي حياته

بعد الفيلم .

،
*شاعر جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق