ثقافة النثر والقصيد

أشجان لو

زين العابدين الضبيبي *

لو كتبنا عن الحبِّ

منْ دونِ خوفٍ

بشعريةٍ وعزفنا نشيدَ السلامِ

سينتصرُ الحبُّ

لنْ يلتقي القاتلانِ…

 

ستشغلُهمْ في الطريقِ قصائدُنا

وتتوِّهُهمْ في الدروبِ

مرايا المجاز.

* * *

لو كتبنا بصدقٍ يُعري

الحداةَ الذينَ أضلُّوا الطريقَ

ستغدو الحروفُ مشانقَ منصوبةً

في ضميرِ الوجودِ

تلاحقُهم في الأزقةِ

فوقَ الفراشِ وفي كلِّ حيٍّ

يموتونَ من بطشها في الحياةِ

وبعدَ المماتِ

وتُحرجُهم قبلَ أنْ يسقطوا في الجحيمْ.

* * *

لو كتبنا عن الأدعياءِ

ومن يكتبونَ كلامًا

يتوِّه سكانَ هذا الفضاءِ

ستخرجُ للشارعِ العامِّ

كلُّ قصائدِنا عارياتٍ

تُهيلُ الترابَ على وهمِهم

قبل أن تتمادى لتلدغَهم

في مدى الانتظارِ أفاعي الضجرْ.

* * *

لو كتبنا عن الضوءِ

لانحطمتْ ناطحاتُ الظلامِ

على صخرةِ الملكوتِ

إلى أنْ يُرى مطلعُ الشمسِ

من جهةِ الكلماتِ

وينتحرَ الليلُ بالصمتِ في خدرهِ

ويعمَّ السماواتِ والأرضَ

زهوُ البهاء.

* * *

لو كتبنا عن الماءِ

لانبجستْ في الصخورِ العيونُ

ورفّتْ رموشُ السواقي

بـغنجٍ يُميلُ شجونَ الخريرِ

وأخرجت الأرضُ أشواقها

واشرأبّتْ بوجدِ الجبالِ

زهورُ البنفسجِ فواحةً بالوعودِ

وقَبَّلت الغيمُ كفَّ الشجرْ.

* * *

لو كتبنا عن البحرِ يومًا

أتى عاشقًا حاملًا للطبيعةِ

ما في خزائِنه

ليدافعَ عن حقِّه في التأملِ

عن حقِّ أمواجِه في الحنينِ

وغادرَه الملحُ مبتسمًا

ولطلَّقَ أوجاعَه بالثلاثِ

وأصبحَ في حانةِ الأبديةِ

قارورةً من نبيذ.

* * *

اشجان-لولو كتبنا لهاجرت العينُ عشَّ الأسى

وأتاها ليعتذرَ الدمعُ عن كلِّ تاريخه

وعفا الكونُ عن حزنِه

واستجار بصدر حبيبته

من صقيعِ شتاءاته

واستراح المحبُّون عن عدِّهم للنجومِ

وهبّوا إلى رسمِ صورةِ أحبابِهم

بالمواربِ من سكر الضحكات

على جنباتِ الوجوه.

* * *

لو كتبنا سنمضي بكم

للخفيِّ الذي لم يَرِدْ في خيالِ القواميسِ

أو حملَتْه صدورُ النواميسِ

حتى نريقَ على ما طواه غبارُ الخرافةِ

من عطشٍ في مدائن لهفتِكم

ألفَ كأسٍ مقدسةٍ

من خبايا الوجود.

* * *

لو كتبنا سنلقي بصخرةِ «سيزيفْ»

عن كاهلِ الغيبِ كي يستريحَ قليلًا

وكي تشربوا من جرارِ الحقيقةِ

ما تشتهونَ وتشبعَ أرواحُكم

من ثمارِ اليقين.

* * *

لو كتبنا نجونا بنا وبكم

أيها الطيبونَ

ولكننا عالقون بوادٍ عميقِ الرؤى

متعبونَ ومتهمونَ بإيقاعِكم

في شباكِ الغوايةِ

في يدِنا وشمُ نصٍّ قديمٍ

ومن خلفنا

لعناتُ الذينَ يقولونَ في سرِّهم

لو فعلنا كذا وكذا

لو فعلنا ولا يفعلون.

 

شاعر يمني

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق