ثقافة النثر والقصيد

تسألني

رانيا حجير

لماذا احمل تعابير الحُبّ على وجهي دائِما؟
لأني أحمِلُ كلّ قصائدي المجدولة على عُنُقِ الحياة
وأُلقيها بصمت
لأني أروي أورِدةَ قلبي من أرواحنا العطشى
فتُزهر حديقةَ جميلة مُختلفة الوانها
لأني أُغلِق فجوةً من صمت
يملأه أعذَب الكلام
فأنا
أغفو في حضنِ الطبيعة
أنغَمِسُ في كُحلِ عينيها
أسترِقُ السمع
فأسمع الحياة بِكُلِّ تفاصيلِها
اُلملِم أبجديتها المتناثرة
لأرويها من جديد
عِش
كما لو كانَ آخر يوم من عُمرِك
بهيَّاً
مُشِعاً
مُختلفاً
مُبتسِماً
وتمنى أن يطلع الصبح
من جديد🌹🌹

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق