ثقافة النثر والقصيد

فقط من بعيد

إشتفان فوروش- ترجمة عن المجرية: د. عبدالله عبدالعاطي النجار

فقط من بعيد
ــــــــــــ

كل قصائد الشعر: كذبات.
لطالما خشيت على ذكرياتي منها،
بل وكنت أرتعد
بينما أجوب طرقات الخيال المعتمة،
خوفا من أن تحتضن القوافي
أسراري الساكنة – هكذا بلا سابق إنذار –،
وتضيع متناثرة بلا رجعة.

لعل أيام طوال بلا نهاية،
قد تأتي برحالها
عندما أتجول في غرفتي – فقط من بعيد –،
على إيقاع أحدث أبياتي،
كسجين محطم الوجه ضائع الهوية
في ساحة السجن.

على حبل الضحك
ــــــــــــ
من يدرك ولو لمرة واحدة أن أعظم خطاياه:
هي: عدم قدرته على تقييم خطيئته،
من لا يشعر بالندم وتأنيب الضمير،
وإنما الحيرة ما تحطمه،
ولا يخجل من ذلك.
من لا يشعر بأن أفعاله ربما قد طالت طمأنينة وسعادة الآخرين،
من لم لا تراود نفسه هذه الأشياء،
كمن يتربص بالوقت منخدعا … محاولا مراوغة الزمان الذي لا يُراغ،
كما ربما يفعل الكلب عند نبشه الأرض.
على من تتأرجح الكلمات وتتلاعب،
ومن لم يضع الساعة على معصمه منذ أسبوع قابعا وسط جدران حجرته،
ومن تتلاقفه النظرات وتتصادم من وراءه،
بينما هو يتسلل خلسة من خلالها دون أن يلحظه أحد،
هذا هو أنا … نعم أنا … أنا أعظم المذنبين.

أتأرجح على حبل الضحك
تماما كما يترنح المشنوق متدليا على خشبة الإعدام.
ــــــــــــــــ
إشتفان فوروش “Vörös István” شاعر وكاتب ومؤلف مسرحي وناقد ومؤرخ أدبي شهير ولد في العاصمة المجرية بودابست في 1964. وهو أيضا الحائز على جائزة جوزيف أتيلا، الجائزة الشعرية الأولى في المجر. يرأس قسم اللغات السلافية بجامعة بيتر بازماني الكاثوليكية، كما يعمل محاضرا في برنامج الكتابة الإبداعية بالمجر.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق