إصدارات

والله أعلم …جديد الباحثة التونسة ألفة يوسف

... في تعدد معاني القرآن

ساسي جبيل

أصدرت المفكرة والباحثة التونسية الدكتورة الفة يوسف كتابها الجديد الممهور ب/والله اعلم /عن دار مسكلياني للنشر
عن كتابها الجديد قالت المؤلفة ..غدا من نافل القول اليوم الحديث عن تعدّد معاني القرآن. وأصبح شائعا قول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “القرآن لا يتكلّم، وإنّما يتكلّم به الرّجال”. وتواترت الكتب النّظريّة الّتي تتناول بالدّرس الظّاهرة التّفسيريّة والتّأويليّة للقرآن ولأحاديث الرّسول صلعم. وفي مقابل ذلك، فإنّه من النّادر أن نجد كتبا تثبت تعدّد الإمكانات التّأويليّة إجرائّيا. وقد اخترنا في هذا الكتاب أن نندرج ضمن هذا البعد التّأويليّ الإجرائيّ، وذلك من خلال تقديم قراءتين مختلفتين بل متقابلتين لموضوع متّصل بالأحكام الإسلاميّة. وقد أجرينا القراءتين ضمن حوار على لسان شخصيّتين رمزيّتين تحتجّ كلّ واحدة منهما لتأويلها. ويطرح هذا الكتاب مسائل الحجاب والخمر وزواج المسلمة بغير المسلم والمثليّة الجنسيّة والإعدام وحدّ السّرقة وتعدّد الزّوجات. وهي من أكثر المسائل تناولا على لسان المسلمين حديثا. وقد نعرض في كتابات قادمة بإذن الله لمسائل خلافيّة أخرى.


وعن هذا المؤلف قالت يوسف ..ممّا دفعنا إلى تصنيف هذا الكتاب، جنوح الكثيرين اليوم إلى وجهة النّظر الواحدة الجامدة وفقدانُ مفهوم أساسيّ هو مفهوم اللّطف وتنوّع وجهات النّظر للموضوع الواحد. فالغالب أن نجد قراءة أحديّة تجعل رأيا هو الصّائب مطلقا وتجعل رأيا آخر خاطئا مطلقا وتجعل من ليس معي ضدّي وتستبدل بالنّظر والتدبّر قوالب جامدة و نهائيّة.
وأضافت لقد عمدنا إلى أن نضرب صفحا عن تفاصيل الشّواهد المطوّلة وخفّفنا الإحالات قدر الإمكان، وذلك خشية من إثقال نصّ توضيحيّ يتّجه أساسا إلى غير المختصّين.
وخلصت الى القول …إنّنا بهذه الكتاب لا نسعى إلى تقديم جواب نهائيّ لأنّنا نؤمن أنّ لكلّ شخص جوابه وأنّ لكلّ مقام مقاله. ونحن بذلك نخالف المؤلّفات الّتي تدّعي تقديم حقيقة والّتي يتموضع كاتبها موضع العالم مطلقا وقارئها موضع المتقبّل المطلق.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق