ثقافة النثر والقصيد

تمْرينٌ على الألوان

رضوان خديد

إلى من تُحب الشِعر…وحدها تليقُ به
***

في الزّمنِ الأسوَد
لا أستطيعُ أن أرى
لكنني أعرفُ نكهَة كل لَوْن:
الأحمرُ فُلفلٌ هنديٌ
رُبّما حبّة بُنٍ في منتصف العمر
أحمرٌ خمْريٌّ مَخلوط ببهارات غامضة
عطرُ أنثى انتظرت
حتى ماتت الأنثى،
نقرٌ أفريقيٌّ على صنج القبيلة
دمٌ على حافة القِناع
اهتزازاتُ شقائق النعمان في الذاكرة
في الحقل قبل نهاية الربيع
أحمَرٌ مثل نُطفة الحرية
مِثلَ البدء
مثل المجيء إلى طواحين الدنيا
قادماً من حقول الغيب.

***

ثمة بعض الأصفر في هذا السَوادْ
أصفر سَيّال مثل عصير قصبٍ
مخلوطٍ بماء ليْمون أندلسي
مثل مُوَشّح
يتفجَّر من أنفاس النديم
مِن شفتيه
ينزلُ في القدح الجسد
يسري في الشوارع الكينونة
يصِلُ أضيق زُقاق في المدينة السوادْ
يسكنُ في المادة الأصلِ.

***

في السَّوَاد
صعبٌ أن ترى أزرقاً حالكاً
لكنني أعرفُ نَكَهاته
جِلدُ حيّة
مِلح جزيرة مَهْجورة
فُستان ماردة
الوَسَع
الغَرَقُ في الاتجاهات كلها.
***

في ذات السّواد
قبضةُ ضَوْءٍ متأخر
الضوء الذي يحملُهُ السّائرُ إلى ليل طويل
ضوء مُوجِعٌ
ضوءٌ يَسْمَخُ كلَّ الألوانْ.

 
شاعر من المغرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق