ثقافة النثر والقصيد

تبكي على حرب

محمد أبركان*

تنتهي حربٌ
وتبكي عليها؛
يحدث هذا
ومع كل خطوة
تنبت صورٌ من ألغام،
يحدث هذا
وقلبكَ
تضيِّعهُ السبلُ
نحو ملجأ مفترض،
يحدث هذا
والشمسُ، فوق رأسِ المتحاربينَ،
تحكي قصةً أخرى
عمَّا يجري

لا يوجدُ يقينٌ
لا يرتعشْ وسطَ الجثث؛
أما الدمُ
فربما لن تتكلمْ عنه الكتب،
ربما ستدع الأمرَ كلَّه
لسوادِ الشاشات،
وربما سيُسرق لونهُ
في مجرى الافتراضات

تنتهي حربٌ
وتبكي عليها؛
تبكي على حائطٍ
كنتَ بنيته
ولم يقتربْ منه أحدْ،
تبكي على أرض
كنت زرعتها
وكانت تريدكَ أن تبقى
كمطر.

 

المغرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق