ثقافة السرد

الفراغ

رندة عوض

(إلى أولئك الذين يظنّون أنّهم يعيشون الفراغ: هذه الكلمة من مخيّلة الإنسان. فالفراغ يبدأ عندما لا تكونُ موجودًا)

***

تجتاحُني لحظاتُ إبداع، فأشعرُ بقشعريرة، وأرى الأحداثَ أمامي. تظنّونَها لوثةَ جنونٍ أو عظمةَ القصِّ! تقفز الفكرةُ أمامي، فأُغلقُ الأبوابَ والنوافذ. أعتقلُها وتعتقلني. يخطّ قلمي البدايةَ والوسطَ والنهاية، فتُخلق قصّة.

غير أنّ النحسَ أصابني مؤخّرًا، ولم تعد تزورُني الأفكار.

عملتُ كلَّ ما في وسعي، كأنْ أحدِّث الغرباءَ ليكون حديثي معهم شرارةً لفكرةٍ فقصّةٍ.

لكنْ عبثًا.

كنتُ أنشر باسمي المقنّع عمودًا بصحيفة، وأكتب قصصًا تنال الإعجاب. كان والي بلاد الفرنجة، التي انتقلتُ إلى العيش فيها، يتابع ما أكتبُه بشغف. واليوم ماذا أفعل؟ لو عصرتُ دماغي لما سقط منه حرفٌ.

لقد باتت حياتي فراغًا في فراغ.

اعتدتُ أنْ أجلسَ في مقهًى وسط المدينة المزدحمة العتيقة، أراقب الناسَ، فيُلهمُني منظرُهم، وتنطلقُ الحكايات. خذوا أكثرَ قصصي رواجًا: صاحب الوجه المقعّر، وصاحبة الحذاء الأخضر، وأمّ الجوارب، وأبو الشوارب.

وبينما كنتُ أجترُّ أحزاني، خطر لي أن أكتبَ عمّا أعيشُه من فراغ. بدتِ الفكرةُ ساحرةً وكأنّني سأكتبُ عن أحد حكّامنا من دون خوفٍ أو جزع أو حسابٍ أو عقاب.

التمعتِ الصفحةُ البيضاء. خطّطتُ برأسها تاريخَ السابع من فبراير لعام 3020، وفي الوسط كتبتْ عنوانَ القصّة، الفراغ، مزركشًا منمَّقًا.

إلّا أنّ الصفحة، بعد أنْ رُوِّستْ بهذا العنوان، اختفى فراغُها، فأصبح من العسير وصفُه!

بدأتُ أضربُ الطاولةَ بيدي صارخًا: هذا ما لا يمكن احتمالُه! أين اختفيتَ أيّها اللعين؟ اِظهرْ إنْ كنتَ اسمًا على مسمًّى.

اقترب أحدُهم منّي وسألني عن مصابي. قصصتُ عليه ما جرى. قال:

– ما وصفتَه هو حياتي. فأنا أعيش فراغًا رهيبًا. أصبحتُ إنسانًا فارغًا. أجترُّ الفراغ وأتنفّسُه…

أوقفتُه:

– أيُّها الغريب لا تكملْ. لا تطلق الأفكارَ الآن. لنذهبْ فيكتب كلٌّ منا عن فراغه، ثمّ نلتقي بعد أسبوع، فتصفُ لي فراغَكَ وأصفُ لكَ فراغي. وننتهي بقصّة فراغيْن بدلًا من واحد.

***

حان موعدُ لقائنا. جاء الرجل متشوِّقًا جدًّا ليتكلّم عن فراغه. أخرجتُ الورقةَ والقلمَ لأكتَب ما يصف. بدأ يحدِّثُني كيف أنّه خسر وطنَه في الحرب، وأنّ كلَّ ما بقي لديه قصصٌ عالقةٌ في ذاكرته: كيف كانوا ثلّةً من الزملاء يذهبون معًا إلى المدرسة مشيًا على الأقدام مسافة ثلاثة كيلومترات، وكانوا يتسابقون ويختبئون، يضحكون ويتحايلون ويتمازحون، ثمّ فرّقتْهم الحربُ، فاختفى بعضُهم. اليومَ، كلُّ ما لديه ذكريات.

صمت برهةً. رفع رأسَه، وعيناه تتأمّلانني بشفقةِ طفلٍ يترجّى شيئًا. ثم قال:

– ما رأيُكَ بهذا الفراغ الذي أحياه؟

أجبتُه:

– سيِّدي، أنت لا تعيش فراغًا كما تعتقد. أنت ممتلئٌ بالذكريات التي تجعلك حيًّا. أنت لم ترَ وجهَكَ كيف ابتسمَ وأنت تصف رفاقَك!

انصرفَ. تابعتُ المشيَ، وأنا خالي الوفاض، أفكّر ماذا سأرسل للناشر الذي ينتظر قصّتي.

***

بعد أسبوع اتصل الناشر:

– ما بك؟ أين قصّتك؟

– ….

– إذا استمرّ الوضعُ على هذا المنوال فسألغي عقدي معك وأبحث عن بديل!

– …

– ماذا سأقول للوالي الذي ينتظر قصّتَك على أحرّ من الجمر؟

استشطتُ غضبًا عندما شعرتُ بالتهديد. كدتُ أشتمُه وأشتمُ الوالي. ثم قرّرتُ أن أخبرَه بحقيقةِ ما يجري لي.

لم تمضِ بضعة أيّام حتّى اتصل الناشرُ مجدّدًا:

– والي البلاد يشعر بالأسى لحالك ويريد مساعدتَك. ولهذا أطلق مسابقةً وجائزةً تخصّانك، وعليك سماعُ الإعلان لأخذ موافقتك. يقول الإعلان إنّ والي بلاد الفرنجة يخصِّص جرّةً مليئةً بالذهب لمن يصف فراغَه للكاتب المقنّع. هيّا يا فتى، قلْ ما لديك.

***

نُصبتْ خيمةٌ كبيرةٌ في أشهر ساحات البلاد. وإلى جانبي وُضعتْ على الطاولة أقلامٌ ورزمٌ من الأوراق. بدأ المتسابقون يتهافتون من جميع الأعمار والفئات والأجناس.

انطلق بوقُ الحرس يعلن تقدّمَ المتسابق الأوّل ليُسمع الجمهور قصّة الفراغ رقم واحد. بدأ المدعو “ألف” يقصُّ كيف كان عاملًا مجتهدًا وخلّاقًا، لكنّه أصيب بحادث سيرٍ أقعده عن العمل وأُحيلَ على تقاعدٍ مبكّر. وهو ما زال يتذكَّر تلك الأيّام مع زملائه الذين يزورونه.

– سيّدي ألف: هذا ليس فراغًا. كنتَ ناجحًا قبل الحادث. وما تعيشه اليومَ أفضلُ بكثير من أناسٍ ماتوا في حادث سيرٍ أو فقدوا ذاكرتَهم.

المتسابق الثاني، السيّدة باء. الفراغ رقم اثنان. السيّدة باء تطلّقتْ من زوجها ولم تنجبْ. وثمّة أحداث أخرى. وهكذا حتّى أنهتْ قصّتَها.

– عذرًا سيّدتي، إنّ ما وصفتِه تعثّرٌ في الحياة الزوجيّة. أمامكِ خياراتٌ كثيرة، وبإمكانكِ الارتباطُ مجدّدًا.

المتسابق الثالث هو المراهق تاء، البالغ من العمر ستة عشر عامًا. حاول الانتحارَ مرّاتٍ عدّة بسبب تغييرٍ مفاجئ طرأ على حياته.

– أيّها الشابّ، أنت أفضلُ من أولئك الذين نجحتْ محاولاتُهم وأصبحوا رمادًا.

تتابع المتسابقون. إلى أن جاء دورُ المتسابقة الأخيرة، وقصّتها الفراغ ألف وواحد. تحدّثتْ عن فقدان ابنها بمرض، وكيف تحوَّلتْ حياتُها – على الرغم من وجود طفلتيْن وزوج – إلى فراغ. بكتْ كثيرًا. لكنّني أخبرتُها أنّها غنيّةٌ بتفاصيل شخصٍ عزيزٍ رحل. وقلتُ غيرَ ذلك من العبارات.

انتهت المسابقة. بعد فترة، تناهى إلى سمعي أنّ الوالي يسأل عن قصص الفراغ وما حلَّ بها.

أرسلتُ إليه أن ينتظر بضعة أسابيع حتى تنتهي المطبعةُ من طباعة أكبر مؤلَّفٍ، فيه ألفُ قصّةٍ وقصّة.

أوترخت (هولندا)

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق