ثقافة المقال

المثقف: يقين اللايقين الدائم

سعيد بوخليط

أظن من الناحية السوسيولوجية الميدانية البحثة، المستندة على المقاربات العلمية الدقيقة، لا تمتلك أيادينا وثائق ومتون، تظهر طبيعة تحولات علاقة المثقف المغربي بمحيطه المجتمعي وما يبرزه الأخير من ممكنات. لكن، إذا ارتأينا الالتفاف إجرائيا على هذا المدخل، فبوسعنا الاستعانة بالتعدد الذي يغمر ويكتنف مفهوم ”مثقف”-المنتج للرموز والدلالات- ثم اختلاف تصنيفاته بين:

العضوي والتقليدي والدعائي والحزبي والرسولي (صاحب الرسالة) والنقدي والملتزم والريادي والإنساني والمشاكس والوطني… المثقف الشجاع (جوليان بندا) ومثقف السلطة والمثقف السطحي والمثقف الطائفي والإيديولوجي والمنسق، إلخ، كي ندعي بأن طبيعة حدود العلاقة تتراوح مستوياتها وترتقي، أو تنحدر مؤشراتها، بناء على التصور الذي يضمره كل مثقف نحو ما يقع، ومدى تقديره إيجابا أو سلبا، انسجاما دائما مع أطره المرجعية.

على امتداد كل العقود السابقة، وجد سؤال علاقة المثقف المغربي بالسياق السياسي، بوصلته في تلك الأولوية الوجودية للسياسي أم الثقافي؟ معادلة، اعتُبرت مفترق طرق، أهم النقاشات بخصوص دور المثقف ووضعه ومكانته ورمزيته ثم وضعه الاعتباري والقيمي وتصنيفه ضمن هذا التيار أو ذاك، إلخ. نعلم بأن مثقفينا التحديثيين الذين تطلعوا إلى بناء دولة عصرية وربطها بالسياق الكوني، وجدوا في منظومة وأدبيات الحركة الوطنية نظرية وتنظيما، الأداة القادرة على تفعيل مشروع كهذا على أرض الواقع. فعلا، ورغم ضراوة الصراع غير المتكافئ مع توجه الحكم، فقد حُشر داخل زاوية ضيقة صنف المثقفين التقليديين. ربما من مصادر سلبيات الارتدادات التي مست فيما بعد دور الثقافة والمثقفين، وكذا موقعهم المركزي بخصوص نسج آفاق المجتمع المغربي، أن علاقة الثقافي بالسياسي ظلت مصاغة وفق رؤى دوغماطيقية جامدة ذات بعد واحد، افتقدت لمساحات الاختلاف المنتج، إلا فيما ندر. بالتالي، من مواصفات اقتراب أو ابتعاد المثقف من السياسة،ضرورة اتصافه وتشبعه بالروح النقدية، القائمة على الفحص والتمحيص وطرح الأسئلة والتجاوز ثم تجاوز التجاوز.

لاشك أن، اللحظة التاريخية التي نعيشها إقليميا وكونيا، كما يبدو جليا للعيان، تشكل نقلة مفصلية ودقيقة بكل ما تحمله الكلمة من دلالة، وإذا كان دجالو السياسة، يستهدفون فقط إشباع مصالحهم الذاتية، والانقياد خلف جشعهم المريض، مستعملين في سبيل غايتهم الوحيدة، وسائل شتى، لم تعد للأسف في غالبها مستساغة مادامت تفتقد لشرطية النضال المشروع. هكذا، أضيفت اليوم تحديات نوعية إلى جانب المشاكل الكلاسيكية المألوفة: مستجدات المناخ ومدى قابلية ممكنات الكرة الأرضية لمزيد من الصمود، الانمساخات الكافكاوية المصاحبة لتطورات المنظومة التقنية، الأوبئة والأمراض، تسيد المافيات، التحولات الجينية الخطيرة، استفحال نزوعات الفوبيا، عولمة الإرهاب، العداء الاثني والطائفي، تصادم الأديان. مناحي حساسة مغايرة تحتم على المثقف التموقع أكثر من أي وقت مضى، ضمن سياق يقظ جدا، ومنتبه إلى أقصى حد ممكن، متحليا برؤى لاتختلف عن التي صنفها إدوارد سعيد، عندما قام باستعراض التجارب النضالية لزمرة من كبار المثقفين، أمثال: جان بول سارتر، جوليان بندا، غرامشي، فرانز فانون، برتراند راسل، جان جنيه.

*رفض الانصياع للأفكار الجاهزة والمبتذلة، أو الترويج لما يقوله الأقوياء، فقط تملقا لاغير.

* مواجهة تحديات السلطة وعدم مداهنتها.

*أن يكون المثقف عصيا على احتوائه من طرف المنظومات، ويجابه مختلف أنواع الجمود والتحجر والغوغائية والدوغماطيقية.

* وقوفه بالضرورة في الجهة المقابلة وعدم استسلامه لمجريات السائد، لذلك فهو يحصن استقلاله الذاتي، متساميا عن كل الارتباطات الحزبية والثقافية ذات المصالح النفعية الضيقة.

من أجل ذلك،على هذا المثقف التمتع حسب إدوارد سعيد بـ”موهبة خاصة”، يستطيع بحسبها الدفاع عن رسالة ما تجعله يجسد المسكوت عنه، لأنه لا يمثل أحدا سوى تلك المبادئ والقيم الكونية، متمسكا بالفكر النقدي والطهرانية، مترفعا بالتالي، عن تلك الجوقة الغوغائية المبررة بانتهازية ووصولية فظيعة معطيات القائم، حتى مع لاعقلانيته وعبثيته. موهبة هذا المثقف حسب إدوارد سعيد، تمكنه من أن يطرح علينا ”أسئلة محرجة”.

الثقافة، موقف نقدي ومسؤولية ورسالة،أو كما اختزل الأمر تشومسكي، قائلا: «من مسؤولية المثقفين أن يقولوا الحقيقة ويفضحوا الأكاذيب، وأن المثقف هو من يحمل الحقيقة في وجه القوة». المثقف،لايستحق لقبه إلا إذا توخى أفضل من غيره، فهم آليات المنظومة التي ينتمي إليها وطنيا وقوميا. قدر المثقف، كما اعتبر ذلك سارتر، يتجه أولا وأخيرا، صوب الكشف عن مختلف التناقضات القائمة بين طيات المجتمع، والعمل على تغييرها، قاطعا بفعله مع أصحاب الوعي الشقي أو التعس، العارفين بكنه الحقيقة، لكنهم يتغافلون ويستسلمون. سارتر،الذي تصور المثقف الحقيقي، باعتباره القادر على تحقيق انسجام عملي بين النظر والعمل، الفكر والممارسة، وألهمت مؤلفاته أسئلة وشعارات أحداث ماي1968،اعتبره زعيم سياسي كبير من حجم دوغول لايقل عنه رمزية وكاريزمية وحكمة، تمثيلا لكل فرنسا، رافضا إصدار الأمر باعتقاله، رغم إجماع موقف مستشاريه على هذا الرأي، بناء على تقرير المخابرات، مجيبا إياهم: «إنكم بصنيع كهذا، كما لو تريدونني أن أعتقل فرنسا بكاملها». وفي رواية أخرى، تدوولت أيضا بشأن ألتوسير بعد واقعة خنقه لزوجته إيلين، وتحوله إلى”قاتل” في نظر قسم كبير من الرأي العام، غير العارف بحيثيات جنونه: «سارتر هذا، عقل فرنسا». لكن، ماذا لو كان سارتر مثقفا عربيا؟ هل سيحظى فعلا بالتقدير والاحترام من لدن النظام القائم، كما أفصح دوغول، رغم تكريسه للفكر النقدي الرافض .طبعا، الجواب في غير حاجة إلى إقرار، مادام لسان حال الاستبداد العربي، ظل دائما منكبا بكل أجهزته المادية والإيديولوجية على تفعيل لبنات برنامج ثقافي واحد: «حينما أرى مثقفا أتحسس مسدسي» (جوزيف غوبلز)

قد يفكر الناس قاطبة، لكن وظيفة المثقف حسب أنطونيو غرامشي قياسا لمجتمعه،لايقوم بها هؤلاء: «فجميع الناس مفكرين … لكن وظيفة المثقف في المجتمع لا يقوم بها كل الناس». وإلا: «ماجدوى أن يكون المرء مثقفا؟» (جان زيغلر).

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق