ثقافة المجتمع

الوقت شريان حياة الطالب

بقلم جنيد البدري

يعدُّ الوقت بمثابة عمر الإنسان، إنه يشمل كل شئ في الحياة، كما أنه جزء لا ستجزأ من  صيرورة الطالب، والحال أن الوقت هو من أهم العوامل التى تساعد الطالب على النجاح كما تساعده على التنظيم الجيد ليمكن من تحقيق التطلعات المستقبلية، إذ عليه أن ينتهز أوقات فراغه ويستغلها بدقة الرعاية والعناية، فالناجح هو الذي يستغل ثواني وقته الثمين في حياته بالشكل الأمثل. نحن في الحقيقة لا نلك في اليوم أكثر من أربع وعشرين ساعة، فلنكن فيها أصحاب الهمة والمهمة دون التفريق بين الغني والفقير. ومن أهدر وقته في اللهو مثلا يصعب عليه استرجاعه، لأن ما يمضي يذهب دون رجعة. 

بالنسبة للطلاب فإن تأثير الوقت عليهم له دلالاته الواضحة، وعلى الطالب ان يحسن إدارة وقته واستثماره على أكمل وجه ليحقق في المستقبل ما يصبو إليه. ولذا يجب على الطلاب ان يستغلوا أوقاتهم بالتخطيط الدقيق والصحيح، ومما لا ريب فيه أن الوقت يساعد في تنظيم حياة الطالب وتذكره الأوقات التي مضت في أهمية تحديد حياته المستقبلية.

بالإضافة الى ذلك لابد على كل طالب أن يقتسم أوقاته تقسيما مناسبا، وعليه ان يضع سُلّما لأولياته، وأن يحدد أنشطته حسب أهميتها، على ألا يتردد ولا يغفل عنها البتة. كما قال الإمام الشافعي:-الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعه.

ومن الأجدر بنا الإشارة إلى أن الوقت يعتبره الإسلام أمرا مهما وعظيما ينبغي استثماره. ويجب أن يكون أهم أوليات الطالب في حياته اليومية فلا يضيعه بلا طائل أو فائدة. إننا نجد القرآن الكريم دلائل وفيرة ومواعظ بليغة توضح أهمية الوقت وضرورة تدبر قيمته كقول الله تعالى: “فإذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب”. 

خلاصة الكلام أن الوقت مهم جداً في عمر الطلاب، فالوقت بمثابة موسم للزرع في الدنيا وسيكون بمثابة الحصاد في الآخرة ولذا من الجدير بالطالب أن يغتنم أوقاته في ارتقاء هواياته ومواهبه.
——————–
* كيرالا، الهند

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق