ثقافة النثر والقصيد

الحدباء

عصمت شاهين دوسكي

تجلى الظلام والقمر محاق … وفي النفوس خوف وشقاق
سبق الأسى جهل القادمين … فمات أحمد وآزاد وإسحاق
أي جوى بين الضلوع إن بكت … الثكلى بصمت دمعها احتراق
من الحزن البكاء فوق البكاء … يبكي كل من جزعه الفراق
أجساد في حديقة البيت مدفونة… لا الشمس تؤنسها ولا ظل عناق
كلما مرت العيون عليها حائرة … زاد البعد والوحشة والخناق
***********************
مالي أرى الناس مشردين … لا دفء لا زاد لا ماء رقراق ؟
أبكي إن سمعت أناتهم … رنة أناتهم شدو واختناق
ليل الشتاء برد جوع انتظار … والأمل من ظلمة الليل ضاق
لا ترم الخبز والماء بين الأقدام … يسأل الله راعي الإملاق
ارحم المسكين والفقير والسائل …فالرحمة بالإنسان عهد ووفاق
لا تفرق بين الورى ضمنا وجهارا… فيهم عزيز وكريم ومشتاق
الفرقة خراب ورماد ودمار … والحرب تشريد وتهجير وقلة إشفاق
لا تصرف الأشياء كما تريد … لستَ رب حاكم أو وكيل أرزاق
******************************
آه حدباء كم صبرك راق … حتى غروبك إبداع خلًاق
امنحي نوارس جسر العتيق أملا … حلي العقد فينا عشق وعشاق
أين حضارتي كرامتي عزتي … لا أسمح اليوم تعليل ونفاق ؟
أين مقامي جمالي ربيعي … إن النبض مع الدمع خفاق
أين المودة والرحمة والإنسانية …الردى يجول يزهق الأعماق
ما أفقر الإنسان يحسب بالقتل …خالدا ،ذات يوم تسقط الأوراق
أنا الحدباء العذراء الزهراء … جمالي إيحاء إلهام وإشراق
وجهي لا يلويه الثرى والنوى … ونجم الدجى يهل بلا ميثاق
ستلتقي القلوب مشرقة بعد القيود… بالأحضان والقبل والعناق
سيحمل الغد أزهارا وأنوارا… ويكون العراق أجمل عراق
************************
الحدباء : من أسماء مدينة الموصل وتسمى كذلك نينوى وأم الربيعين .. مرت عليها سنوات عجاف وإرهاب داعش ومن ضمن الصور والأحداث التي رأيتها كان الأبرياء يدفنون موتاهم في حديقة البيت خوفا منهم .. فجادت قريحتي بهذه الصور الشعرية الواقعية .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق