ثقافة النثر والقصيد

دُعاءْ

اللّهُمَّ هذا دُعائي فاسْتَجِبْ

الدكتور المهندس عبد يونس لافي

اللّهُمَّ يا ربَّ السَّماءْ
إليكَ يَدَيَّ أرفعُ
لا إلى سِواكْ
أنا لا أعرِفُ أحداً
إلاّكْ
أمَرْتَنا بالدُّعاءْ
وَوَعَدْتَنا الاسْتجابةْ
( أُدْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُم)
هكذا سَمِعْتُكَ يا اللهُ تقول

انتَ الْمَلاذُ حيثُ لا مَلاذْ
اللّهُمَّ ارْضَ عنا ففي رِضاكَ
نملِكُ كلَّ شيئْ
وأنْزِلَنْ علينا سكينتَك
لِنَثْبُتَ حين تَزِلُّ الأقدامُ، وقد زلَّتْ
وتهوي الأنفسُ الى الأرض، وقد هَوَتْ
ويسْتَشْري البلاءُ، وقد اسْتَشْرى،
ففي كلِّ ناحيةٍ بلاء.
ويَعُمُّ الوباءُ، وقد عَمَّ،
ففي كلِّ مكانٍ وباءْ.

اللّهُمَّ وقبلَ ذلكَ وبعدَ ذلكْ
اللّهُمَّ إنّا نسْألُكَ ما تُريدُ لا ما نُريدْ
لِأنَّ في إرادَتِكَ الخيرَ كلّ َالخيرْ.

اللّهُمَّ إن حَمدْناكَ فَلِكَمالِكَ حَصْراً وقَصْرا
ولَإن مَج‍َّدْناكَ فَلِجَلالِكَ حَصْراً وقَصْرا
فالحمدُ لك قبلاً وبعدا
والمجدُ لك قبلاً وبعدا
مطلقٌ غيرُ مُقَيًّدْ
أزَلِيٌّ غيرُ مُحَدَّدْ

ربِّ فاجْعَلْنا ربّانِيّينَ في سُلوكِنا
روحانيّينَ في شُعورِنا
نمشي على الأرض
لكنَّ قلوبَنا مُعَلَّقةٌ بالسماءْ
ياربَّ الأرضِ والسماءْ

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “دُعاءْ”

  1. دمت بخير عمي دكتور عبديونس
    تعليق الوالد وطلب مني ان اكتب هذه الكلمات
    فرحت بهذه الكلمات المعبرة التي تصدر من قلبي رجل مؤمن احب الله ورسوله وتوجه الى الاخرة وطلق الدنيا .
    تمنياتي لك اخي العزيز د.يونس بمزيد من التالق والابداع وحفظك الله من كل مكروه .
    اخوك دكتور مصلح شويش
    الرمادي- الانبار – العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق