الموقع

أبناء الخيار الاستراتيجي إلى المفاوضات

د. أحمد الخميسي

لن أستغرب إذا وجدت كاتبا يصف بطله في في رواية له قائلا : ” كان شابا طويل القامة، مفتول العضلات ، تتسم نظرته بخيار استراتيجي للسلام ” ! أو أن نسمع أن فلانة أنجبت صبيا ” واسع العينين وخياره الاستراتيجي روعة ” ! . يقولون إن شخصية الإنسان هي قدره . وقد دخل عنصر ” السلام الاستراتيجي ” في المكونات العربية وأصبح كأنه سمة طبيعية متوارثة كحجم الأنف منذ توقيع معاهدة كامب ديفيد في  1978 وبعد أن أطلقت السعودية في 1996 مبادرتها التي نصت على أن ” السلام العادل والشامل خيار استراتيجي للدول العربية “… وولد وكبر جيل بعد آخر في ظل ” الخيار” الذي لم يتبدل رغم التقلبات المحلية والدولية، ولم ترفع الأزمات الاقتصادية سعر ذلك ” الخيار ” ولم تهبط به ، وظل باق كما هو لا يفسد ، ولا تدخله بكتيريا التغيرات ، طازج ، ومعروض دائما بغض النظر عن أي شيء . أما الأجيال التي توارثت ذلك الخيار على مدى ثلاثين عاما فإنها لم تشهد بادرة سلام واحدة من جانب إسرائيل المشتري الوحيد الذي زرعنا لأجله الخيار الاستراتيجي ! شهدنا فقط المزيد من التوسع والحروب وإبادة القرى الفلسطينية والمذابح وتجويع مليون ونصف المليون إنسان في غزة . ومع ذلك فإن شكل الخيار لا يتغير ولو علقوه في قالب ! بينما يتضح يوما بعد آخر صدق مقولة شامير حين صرح ” سأجعل الفلسطينيين يفاوضون مئة عام دون أن يحصلوا على شيء” ! . ومع ذلك انطلقت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في واشنطن وواصلت جولتها الثانية في شرم الشيخ يوم 14 الحالي برعاية أمريكية ، وهي رعاية من نوع خاص ، فبينما تحدثنا أمريكا الآن عن ضرورة إقامة دولتين في السودان ( لشعب واحد ! ) فإنها لا تفتح فمها بكلمة عن دولتين لشعبين ! وتضغط أمريكا وإسرائيل على الجانب الفلسطيني للاعتراف بأن إسرائيل ” دولة يهودية ” أي للاعتراف بأنه لاحقوق للفلسطينيين في وطنهم الذي التهمت المستوطنات بقاياه في الضفة ، وتكتفي خلال ذلك باغراء السلطة الفلسطينية بمساعدات مالية زهيدة . والآن بعد مرور أكثر من عام على وصول باراك أوباما للحكم في يناير 2009 ، يتبين أنه لا يفعل سوى مواصلة حروب جورج بوش على الشعب الأفغاني والعراقي والفلسطيني والسوداني والإيراني واللبناني وأينما امتدت الأطماع الأمريكية ، دون أن ينسى خلال ذلك التصريح بأنه يحترم الإسلام ! وقد بدأ الرئيس أوباما تلك الخدعة بخطابه في القاهرة في يونيو 2009 ، مستشهدا خلال حديثه بآية من القرآن الكريم ” اتقوا الله وقولوا قولا سديدا ” وبعبارات من نوع  : ” إن الحضارة مدينة للإسلام الذي حمل معه نور العلم عبر قرون عدة ” ، وتذكرني عبارات باراك أوباما تلك بالمرسوم الأول الذي أصدره نابليون بونابرت حين احتل مصر وبدأه قائلا : ” بسم الله الرحمن الرحيم ” ثم جاء فيه : ” وإنني أحترم الله ورسوله والقرآن .. وقولوا لأمتكم أن الفرنساوية هم أيضا مسلمون مخلصون ” ! وقال أوباما في خطابه شيئا مشابها : ” إن الإسلام كان دائما جزءا لا يتجزأ من قصة أمريكا ” !

ولقد مر وقت كاف ليتبين الجميع أن السياسة الأمريكية لم تبدل شيئا من ركائزها بوصول أوباما ، بل إنها خاصة فيما يتعلق بفلسطين تزداد استجابة للشروط الإسرائيلية ، ومع ذلك فإن ” أبناء الخيار الاستراتيجي ” مازالوا يتطلعون للوهم في كل مكان ، بعد أن أصبح الوهم سمة وراثية ، وعما قريب قد نسمع من يقول : ” فلان هذا رجل سلام استراتيجي أبا عن جد ! ” ، وقد لا تمكن الظروف الدولية والمحلية الراهنة الشعب الفلسطيني من مقاومة مثمرة ، لكن ذلك لا يعني أن يفرط  الشعب الفلسطيني في مقومات نضاله وقضيته ، فالظروف الراهنة ليست أبدية ، وحينما تسنح الفرصة لمقاومة مثمرة سيجد الفلسطيني نفسه أحوج ما يكون لمبادئ حركته الوطنية التي كانت بين يديه .

***

أحمد الخميسي . كاتب مصري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق