ثقافة النثر والقصيد

ممحاة العبث

حاتم الأنصاري*
كُلّ الطرق ممهدةٌ..
وتؤدي بالطبع إلى عينيكْ
لكنّ الليلَ
وإن لم يسكرْ
يتعثّر
…….

أو لِـنَقُلْ:
“كلّ الطرقِ
وإن لم تفضِ إلى عينيكِ..
ممهدةٌ”
لكنّ الليلَ
وإن لم يسكرْ
يتعثّرْ
*****

في الحانةِ
مللٌ يتبخترْ
يمتشق دُخَاناً مثلومًا
يتمنطقُ
بالوقتِ المهدرْ
في الحانةِ
مللٌ..
لا يَسْكَر
*****

مَنْ يَحْفَلُ بِكْ
إنْ تركتكَ الكأسُ وحيدًا..
بين يدي ليلٍ
مستاءٍ منك؟
*****

ثَمّ اشتباهٌ
في وفاة العطرِ قبلَ بلوغه
سنّ النزوح
لكنّ بعض الأمسيات المفعماتِ بفرصة الشبق الأخيرةِ
لم تزلْ
بالسرّ يا هذا
تَفوح
*****

أراهنكم..
على أن ليلاً كهذا
لن يوزعَ نَجْمَاتِه بالتساوي
بين السُكارى

على أي حال..
صفّقُوا له !
*****

تقولُ لهذا:
“إليك أبوءُ بعطري”
ثمّ تقولُ لذاك:
“غفرانَ ربّ الرضابْ”
ولكنّها..
في سِدْرةِ المشتهى
تساورني
وكأنّ إِليَّ المآب..
كأنّ إِليَّ المآب
*****

ولروحك..
فنجانٌ آخر
من خزف اللحظات الكبرى
فارشف عاصفتك..
وتوكل!
*****

– من سرق الصبحَ الأسمرَ ذا الطول الفارعْ؟
– أقصر ضحكاتي.. قامة
– وبكم بعت الشمسَ؟
– بِسَبعِ قصائد خشبية!
– فَـِبمَ تكتب صوتَ الصمتِ..
إذَنْ؟!
– بالممحاةِ
وتحديدًا
ممحاة العبثِ الليلي البارد..
*****

شأنها..
شأنُ كلِ مواليد برج الكرامِيلِ
لا تُحسن الاستماعَ
إلى ما يقول الغروب الطَلِق
شأنها
شأنهنّ
تذوب
كـما ذاب سرب القطا
في
فمِ
ذاكَ
الشَفَق

* شاعر من السودان.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق