ثقافة النثر والقصيد

الصيف

سالم بن رزيق بن عوض  

ينثال جمالاً ورقةً  وعذوبةً ، يملأ القلوب قبل الجلود ، والأرواح قبل الأبدان، والأنفاس قبل الأنسام، والسماء قبل الأرض، زفة الصيف في قدومه على  النفوس  وأثره على الأجواء والأرجاء

أقْبلَ الصيفُ يسحرُ الوجدانـــــــــــا

                                       ويُرِينا وجهَ الجمالِ  عيـــــانــــــــــــــــا   !!

سابحٌ في وجوده يتسامــــــــــــــى

                                          رافلٌ  ، يبعثُ الشذى ألوانــــــــــــــــا 

ويبثُ الوجودَ أشهى  المعانـــــــــي

                                           شاعرٌ ، يسكُبُ  الفنون  الحســـانــــــــا  

في يديه النفوس  أسرى وأســــــــرى

                                           وإلى وجنتيه  يزهو منــــــــانــــــــــا  

                                           ******

أقْبلَ الصيفُ ، أقْبلُ السعدُ  طُـــــراً

                                          يعزفُ الفنَ ، يسكُبُ  الألحـــــانـــــــــــا  !

وينادي الطيورَ  مِن كُل فَــــــــــــجٍ

                                      يا طيورَ الغِناءِ ، غني غنـــــــــانــــــــــــا  

النسيمُ الذي ترى النفس  حُلمـــــاً

                                       هزّ  في هدأةِ الوجودِ المكانـــــــــــــــــــــا 

وتهادى  الهوى ، يُغني الفيافــــــــي

                                     ويُناغي  عند المساءِ  هوانـــــــــــــــــــــــا !

                                             ******

 

 

أقْبلَ الصيفُ يسفحُ الروحَ شعــــــــــراً

                                    وشُعوراً مُرتلاً وحنانــــــــــــــــــــــــــــا

أقْبلَ الصيفُ  يسفحُ الطيبَ فُـــــــــــلاً

                                   وخُزامى وكَادياً  وجُمــــانــــــــــــــــــــــا 

ونسيماً مُجنحاً ، يُرقِصُ الأغصـــــــــانَ

                                    حِياناً ! وفي  المدى أحيانـــــــــــــــــــــــــا 

وعيوناً  تراقبُ السفح َ فجـــــــــــــراً

                               ومساءً  ! تراقبُ الشطـآنـــــــــــــــــــــــــــــا  

فالمدى يلثمُ النسيم َ ويشّــــــــــــدُو

                                ويُغني الوجودُ شوقاً  تدانـــــــــــــــــــــــــى !!

                                           ******

أيُّها القادمُ  الذي مَلأ الــــــــــــروحَ

                                وألقى  شُعاعَهُ في سمانــــــــــــــــــــــــــــــا 

وأرانا نجومَهُ  الزُّهرَ تسمــــــــــــــو

                               فتهادى الزمانُ  لمَّـــــا  رأنـــــــــــــــــــــــــا 

في سُفوحِ الجبالِ دنياك  تحـــــــــــدو

                                طاهرَ  العطر ، يسحرُ الأزمـانـــــــــــــــــــــــا  

فأهتفي  يا روابي  الفن  هـــــــــــذي

                               زفةُ الصيفِ ! تسحبُ المهرجانــــــــــــــــــــــا  

وتزفُ الوجودَ ورداً ، وفــُــــــــــــــلاً

                                وتُرِينا  في المشرقين  الجِنانــــــــــــــــــــــــــا  !

                                               ******

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق