ثقافة السرد

حفلة شواء في حديقة منزلية

فاضل السباعي

عصر أمس الجمعة، زارتني أسرة صغيرة جميلة، هي صديقة لابني فراس القادم من فلوريدا، زوجان وبنتاهما، مزوَّدِين بكلّ ما يلزم لحفلة شوي، حتى المنقل! على حين انشغل الرجال في إشعال النار في المنقل بحديقة البيت، فإنّ السيدة دخلت إلى المطبخ تضمّ اللحم أو تكبكبه في السياخ (السفافيد) وأما الصبيتان فقد تركتا كل شيء، وأخذتا تتنقلان في أنحاء الحديقة، تلتقطان الصور لنفسهما، وللشجر، ولنبات اللبلاب المتسلق عاليا يغطي جدران الجيران…

أحببتهما، وتذكرت أحفادي البعيدين عني في كل مكان.. تحلقنا حول المائدة في الحديقة، نتناول من المنقل ونأكل، ونافورة البركة تغني لنا أعذب الألحان! وقارنت بين جلستنا هذه وبين ساكني الخيام من أبناء وطني، والذين يتلقون القصف في أحياء حلب الشرقية، والعالم المناق صامت… فكدت أترك المائدة، إلى ما تحت شجر اللبلاب، لأمسح ما تحدّر من العينين!

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق