إصدارات

كتاب نزهة الغافلين في روضة العاقلين

جديد الدكتورة نيفين عبد الجواد

صدر عن مكتبة أقلام عربية للنشر والتوزيع بالقاهرة كتاب “نزهة الغافلين في روضة العاقلين” للدكتورة نيفين عبد الجواد.
وهذا الكتاب يصطحب القارئ فى نزهة للتجول بين معالم روضة العاقلين بهدف تفقد أحوال النفس والعقل والقلب والروح، وكيف يمكننا رؤية الحياة كمنحة، و ما الذي نحتاج إليه كي نستيقظ من الغفلات قبل فوات الأوان.
ويحاول هذا الكتاب أن يلقي الضوء على حالات الغفلة التي تصيب النفس الإنسانية، وأسبابها، وكيفية التخلص منها. كما يوضح مدى أهمية اليقظة للعقل والقلب كي تتحرر الروح من أسر الجسد منطلقة إلى رحابة الأفق الفسيح.


ولأن الغفلة اختيار واليقظة قرار، فهذا الكتاب لا يوضح فقط المقصد من اليقظة وفائدتها وسبل تحقيقها، بل أيضًا يشير تفصيلًا إلى عواقب الغفلات ومدى ضررها، وكذلك ويلات اليقظة التي ربما لا يطيقها الكثيرون ليتجلَّى أمام القارئ الفرق بين من يغرق في الغفلات ومن يعزم على الإفاقة منها، فيكون هناك من ينضم لركب كل عاقلٍ يقظ يملك زمام أمره ويتحرك في حياته برغبة عارمة فيها، متمسكًا دومًا بالحماس الذي يكفيه لتحقيق هدفه، ومتشبثًا بالأمل اللازم للوصول إلى غايته.

دكتورة / نيفين عبد الجواد

مرشدة سياحية حاصلة على دكتوراه الفلسفة فى السياحة والإرشاد السياحى من كلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية – جمهورية مصر العربية.

باحثة فى الآثار القبطية والإسلامية وكيفية توظيفهم سياحيًا فى مصر.

وكاتبة مقالات علمية ومقالات رأي على عدد من المواقع الإلكترونية
باللغتين العربية والإنجليزية مثل:
منبر الشروق – البيان بوست – العربي اليوم– أخبار مصر النهاردة – اليوم السابع – الموجز العربى – بوابة فيتو – شطرنج للإعلام – المجلة الثقافية الجزائرية – Tour Egypt ،
ولها مقالات فى جريدة الرأي الورقية الصادرة عن دار التحرير بالقاهرة.

صدر لها كتاب أثري سياحي بعنوان: “أديرة وادى النطرون – دراسة أثرية سياحية”
ط1، عين للدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية، 2004م؛
ط2، الهيئة المصرية العامة للكتاب (مكتبة الأسرة)، 2007م.

وصدر لها كتاب قصصي بعنوان: “الأقاصيص المائة قبل الأخيرة”
ط1 ، المكتبة العربية للنشر،2019م.

للتواصل مع الكاتبة عبر البريد الإلكتروني:
nourvine_1991@hotmail.com

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق