ثقافة المقال

إدارة الضغوط

الدكتور سالم بن رزيق بن عوض.

إيقاع الحياة يتغير مع التغيرات والتقلبات الحياتية وما أنتجته المدنية الحديثة فالثمن الذي تدفعه البشرية في ظلال الثورة المعلوماتية والتقنية والنهضة في مجالات الحياة اليومية والتسارع الكبير في كل شيء هو راحتها وصحتها النفسية والجسدية ووقتها وثقتها في نفسها وسعادتها في الحياة .

التغيرات التي طرأت في جوانب الحياة المختلفة وأكثرها في المحاولة والبحث عن توفير الخدمات والمساعدة في حياة سعيدة رغيدة حالمة وتذليل الصعاب والتحديات والمؤثرات في خدمة الإنسانية والرقي بها ، وهذا في حد ذاته من الأهداف والمقاصد السامية الجميلة لكن الثمن المقابل في ذلك كبير وباهض جدا .

هذه المدنية التي سمت بالجوانب المادية في حياة البشرية كان لها أكبر الأثر في نضوب إنسانيتها وفقر فضائل الأخلاق في طريق يومياتها والوصول إلى خسارة نفسياتها وصحتها وهدوئها وطمأنينيها وسعادتها وتحولها إلى نموذج قريب من الآلة البشرية المخيفة والواقع الإنساني المشوه .

تهجم الحياة اليومية على الأفراد والجماعات مطالبة لهم بالتفاعل مع الأحداث والوقائع والآلام والآمال والأحزان والأفراح والمؤثرات المختلفة ، وترى البشرية أن تلك الأحداث والمؤشرات يجب التفاعل معها ومجارتها حسب القدرات والطاقات والإمكانيات وليس لها بدٌ في ذلك ، وعليها أن تتفاعل مع الأحداث و ربما كان ذلك على حساب القيم والمبادىء والأخلاق والمعاملة الحسنة. وعلى حساب الهدوء والطمأنينة والصحة والعافية النفسية والجسدية.
تلك المؤثرات والأحداث المتسارعة التي لا تنته يمكن نطلق عليها الضغوط وهي حقيقة ضغوط مؤثرة قد تكون إيجابية تساعد في الدعم والتحفيز والتشجيع والمساعدة ورفع مستوى التأهب والإستعداد واستقبال القادم بالأمل والتفاؤل ومحاولة الاستثمار له فيما يعود عليها بالنفع والفائدة.

بينما هناك القسم الثاني من الضغوط والذي يطلق عليها الضغوط السلبية والتي تؤثر بقوة كبيرة على الفرد والمجتمع وقد تسحق الروح والنفس والإنسان ، وهي تؤثر بصور مختلفة لكنها بليغة وغائرة ، قد تتعدى الصحة النفسية إلى الصحة الجسدية.

إن الحياة اليومية في إيقاعها المعاصر عالم من الضغوط والأحداث المتسارعة والمؤثرات الصعبة فالسعي وراء التعليم ورفع المستوى التعليمي يعد من الضغوط كذلك الوظيفة وما فيها من تحديات وصعوبات الحياة الزوجية الأسرية وما فيها من ضغوطات وصعوبات الثورة المعلوماتية والتقنية وقنوات التواصل الاجتماعي وما فيها ! كذلك البحث عن موقع ومكان عال بين القدرات والطاقات والمواهب العالية يعد كذلك من الضغوط ، فالحياة المعاصرة مليئة بالصعوبات والتحديات والمؤثرات الصعبة التي نطلق عليها الضغوط اليومية .

لكن إدارة الضغوط والتعامل مع المؤثرات والأحداث المتسارعة علم وفن يمكن الحصول عليه بالتجربة أو بالخبرة أو بالتعليم المستمر ، فلكي نتعامل مع الضغوط السلبية ونتغلب على الكثير منها علينا أن :

1- نؤمن أن الحياة الدنيا هي دار أمتحان واختبار لنا جميعاً .
2- نؤمن أن لدينا القدرات والطاقات والمواهب التي نستطيع بها التغلب على جميع صعوبات الحياة.
3- نؤمن أن في هذه الصعوبات والتحديات والمؤثرات الصعبة جوانب مضئية لنا وفرص إيجابية.
4- نؤمن أننا سوف ننتصر ونتغلب على الصعوبات والتحديات إن شاء الله تعالى.
5- نسارع في عمل خطة عمل للخروج من المشكلات والتحديات والمؤثرات الصعبة. ولا نستسلم ونعلن الخضوع والهزيمة أبداً.
6- نؤمن يقيناً أن الله تعالى معنا وأن في هذا البلاء والامتحان الأجر والثواب والرفعة عند الله تعالى .

7- التفاؤل والأمل والنظرة الإيجابية فيما وراء الأحداث والوقائع والآلام السلبية وأن بعدها خير قادم إن شاء الله تعالى.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق