ثقافة النثر والقصيد

خيول تركض في الهواء

عبد الرزاق بوكبة
حيرة

بمجرِّد أن أحببتُك
أصبحتْ حكاياكِ تعنيني
كيف كان شعورُكِ
وأنت تنطقينَ الكلمةَ الأولى؟

تَخْطِينَ الخطوةَ الأولى؟
تمسكينُ الملعقةَ الأولى؟
تلبسين الفستانَ الأول؟
تسمعين الأحجيةَ الأولى؟
تفكّين اللّغزَ الأول؟
لغزَ الجسدِ والرّوحِ، وتدسّينَهُ في عينيك؟
من كان المحظوظَ الأولَ من الرّجال؟ ومن كان الضّحيةَ؟
أقسمتُ عليك بلغز عينيك
أيَهما قررتِ أن أكون
حتى أعرف نفسي؟ 

حرص

أين خاتمي الذي انتزعتُه من روحي وأهديته لك؟
فصارت روحي تهرب مني، وتقيم بين جلدِك وبين الخاتم؟
أرجوك
لا تكثري من مصافحة غيري
فتفقدَ روحي حريرَها
ويجرحَ شوكُها إصبعَك العزيز. 

تصوّف

حين تكونين معي أو تأتينني في البال
يكفي أن أتأمّلَ ذرّةً منك لأزهد في الكون
أو أرغبَ في امتلاكه كلِّه
لذلك لا تندهشي إذا قلت لك يومًا:
لا أريد الخروج من خلوتي
وفي غدٍ أقول: أريد السّماء شحمةً في صحني.

ارتباك

عندما يرنّ نقالي، ويطلع اسمُكِ في شاشته
لا تغضبي إذا قطعتُ دون أن أجيب
ذلك أنّني كنت أطارد القاموس.

تحوّل

قبل أن نلتقي
كنتُ أبغض صوت الهاتف ينبّهني في الصّباح
لموعد ما
بعد أن التقينا
أصبحتُ أستيقظ قبله بدقيقة لأخنقَه:
هل يحتاج عاقل منبّهًا ليذكّره
بموعدها؟

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق