ثقافة النثر والقصيد

شُذُورٌ عَلَى جَبَلِ التُّوبَاد (1)

لـ ماجد سليمان*

ـــ 1 ـــ
الـمَغِيبُ، كَظُلْمَةٍ تَتَمَدَّدْ
يُضيِّقُ حُدُودَ السَّهَر
وَيَنْصِبُ في الأُفُقِ خَيْمَتَه.
ـــ 2 ـــ
الـمَغِيبُ، قَدَحٌ غَيرُ مَـملُوء.
ـــ 3 ـــ
الـمَغِيبُ، يَسْعُلُ في حُنْجَرَةِ النَّهَار.
ـــ 4 ـــ
الـمَغِيبُ، يَظْهَرُ في قُفْطَانِ عَجُوز.
لا تَتَّسِعُ لـَهَا أَرضْ.
ـــ 5 ـــ
الـمَغِيبُ، يُلْقِي إِلَيْنَا بِرُؤوسِ الـمَوتى
وَيَـمزِجُ ثِيَابَ نَـجدٍ بِغُبَارِ السَّفَرْ.
ـــ 6 ـــ
الـمَغِيبُ، لا يَنْسُجُ إِلَّا نَفْسَه
لِتَلْهُو بِهِ حُدُودُ النَّفْس.
ـــ 7 ـــ
الـمَغِيبُ، يـَخلُطُ هَلْوَسَاتِهِ بِالبَرد
وَيَتَسَلَّقُ عَمُودَ الفَجر.
ـــ 8 ـــ
الـمَغِيبُ، يَرمي أَعْوَادَهُ قُربَ النَّاعِسينْ
وَيُـمَزِّقُ كَرَارِيسَ صَفْرَاء
دَوَّنَتْهَا جِرَاحُ الأمس
لِـمُحبَطِينَ يَفِيقُونَ لَيْلاً.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) جبل التوباد: يقع في إقليم نجد وتحديداً مدينة الأفلاج جنوب غرب العاصمة الرياض
شهد هذا الجبل قصة حب قيس بن الملوح
وليلي العامرية، في عهد الخليفة عبدالملك بن مروان

 

*السعودية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق