ثقافة النثر والقصيد

غَجَري

 عدنان الظاهر

لم أضربْ طنبوراً أو طبلا

أو أنفخُ تيّارَ هواءٍ في مزمارِ السحرِ

لا أعرضُ للعسكرِ مجاناً حلوى

لا ترقصُ قُدّامي أفعى كُبْرا

لا أُدخِلُ في شَفَتي تبغاً معجوناً بالقارِ

أو نفطاً مُشتعلاً بالنارِ

لا أمضغُ أفيوناً أو قاتا

إنْ حانَ أوانُ الحفلِ

أوقدتُ شموعاً من شحمةِ رأسِ الخنزيرِ

وأضأتُ الليلَ عيونَ أفاعٍ تسعى

أجّجتُ النيرانَ بغاباتِ الكافورِ بخورا

وأَقمتُ على شُرُفاتِ جبالِ الأرزِ طقوسَ الظُلمةِ والنورِ

فأنا منها والسِدرةُ جزءٌ في بعضٍ منّي

ودعوتُ مجوسَ الشرقِ ضيوفا

لتُشرِّفَ محفلَ زوّاري

هَبَطتْ أقمارُ الهيبةِ فالساحلُ ماروني

والمحفلُ صوفيٌّ مرجاني

وأتتْ غَجرياتُ البريّةِ عجلى للبحرِ

فوقَ نعاماتِ عقيقٍ تجري

يضربنَ طبولا

 كخوارِ العجلِ الذهبيِّ المصري

أنشدنَ وصفّقنَ إلى حدِّ الإغماءِ قُبيلَ طلوعِ الشمسِ

فلقد صاحَ الديكُ مليكُ الفجرِ

وطغى للشُرفةِ مَدُّ الخمرةِ والموجُ البحري.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق