ثقافة السرد

العدالة ليست مزحة

عبد الرزاق مربح

وأخيرا وبعد صبر مني كبير، تم استدعائي للمثول بين يدي القاضي، بعدما تناهى إلى مسامعه أنني أرغب، بل أطالب بتحقيق العدالة في المدينة وفي كل الدنيا و لما لا، ومن ذا الذي لا يريد أن يتحقق هذا المراد المرغوب والقصد المحمود؟

من أنت؟ يخاطبني القاضي..

أنا؟ لا يهم من أنا، بل المهم ما أطالب به، هذا إن كنت حقا أهلا لتحقيقه!

أقول لك من أنت، وأنت هنا لا تجيبني، تظن نفسك إنسانا فطنا، ومتكلما بارعا، أنت تستحق حقا وسام الإستخفاف بعدالتنا الموقرة، هيا.. فلتجبني في الحال من أنت؟

أنا فلان إبن فلان من المنطقة الفلانية وأعمل في الوظيفة الفلانية…

يا سلام! إذن فحسب تقديرك فهذا التعريف وحده كاف برأيك…
اممم… ربما هناك تفاصيل أخرى، فأنا متزوج من المرأة الفلانية وعندي الأولاد الفلانيون!

هذا كل شيء؟ يا سيادة الإنسان الصالح الذي يطالب بالعدالة!

في الحقيقة يا سيادة القاضي، لم أعرف القصد من سؤالك الغامض، فأنا طلبي واضح و صريح، تحقيق العدالة في مدينتنا!

سأقول لك من أنت! أجل… فبما أنني مطالب بتحقيق العدالة الشاملة والكاملة حسب رأيك، فلما لا أبدأ بك إذن؟

أريد منك أن تعد لي جميع أخطائك، مع البشر، مع الحيوان والشجر، مع نفسك و الحجر، الكبيرة و الصغيرة، التي تقال والتي لا تقال، أفعال أو أقوال،نيات و أسرار، عن قصد أو عن غير قصد، في السر أو في العلن…

وبعد كل هذا يمكنني النظر في قبول الدعوى أو رفضها، بعدما أكون قد كونت فكرة أولية عنك فالعدالة ليست مزحة!

وبعد تفكير طويل…

لا يا سيدي أنا هنا أتنازل عن الدعوى، وأفر من العدالة إلى الرحمة!
بل قم بطلبها منه!

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق