قراءات ودراسات

ألبير كامو والحب

ترجمة: سعيد بوخليط

يعتبر بالتأكيد موضوع كامو والحب،موضوعا شاسعا يتحمل قراءات عدة لعالم الكاتب.من أجل اقتفاء آثار العلاقة الغرامية بين ماريا كازارس وألبير كامو ،يبدو لي أساسيا اليوم العودة،إلى مايقصده كامو ب”الحب”.
إذن،بغض النظر عن الأحاسيس التي تقاسمها مع النساء اللواتي أحبهن،يندرج الحب ضمن بحث جديد وحلقة أخرى،بعد العبث والتمرد،الذي تناوله في روايته : الرجل الأول.
*أتخيل كامو سعيدا.
أوضح كامو في كتابه ”أعراس تيبازة” (مدينة جزائرية)، بأن إحدى أكبر مسراته التواجد في تيبازة متواصلا مع فضاء طبيعة تحتويه.يبتهج بين أحضان أرض مألوفة ومضيافة.حيث يعيش، ويحب.نعم، لم يختبر ألبير كامو بالتأكيد شعور السعادة سوى داخل هذا النور وقد اكتشف بين طياته زخم شغف سخي.هناك لامس معاني الحرية الأكثر جوهرية، بأن يكون إنسانا سعيدا،بمحاذاة البحر وتحت أشعة الشمس.
طرح كامو بشجاعة إشكالية الحقيقة المرعبة الناجمة عن اصطدام الكائن مع حرية أن يكون ذاته بالمطلق.من هنا تبلور عقيدته، بأن يعشق ويكون معشوقا.كتب في”أعراس تيبازة”:”ليس عيبا أن تكون سعيدا.لكن، صار راهنا الأبله سيدا،وأقصد بالأبله الشخص الذي يتهيب من الاستمتاع”.يرفض كامو عمليات التكييف التي تجعل الكائنات غبية في خضم عبوديتهم. تيبازة بمثابة مِرآة تتأمل حقيقة العالم حيث يظهر الجميع إمكانية أن يكون،إذا لم يكن سهل البلوغ، فعلى الأقل ممكنا.
أيضا، كامو سعيد حين تفحصه نقطة تمتد صوب زرقة السماء ويدعونا للنظر بعيدا، غاية الأعلى، نحو أفق فضاء يمتد صوب اللانهائي.تشكل لديه، نقطة دوخة مصدرها الهاوية، لكنها تعكس طريقته الخاصة لرؤية جمال للعالم يكتشف نفسه أمامه.وإذا أحبه،فلأنه بكل بداهة،يخاطبه هذا الكون عن السمو بل الحب.
إذن، دون جحود لحقيقة متعته، يستمتع كامو دون قيد مستسلما لحماسه العاشق، مع تذوق للملح على جسم مصقول حين تمدده فوق الرمل الذهبي،هذا الإحساس الناعم بالطراوة والمتعة حينما يقضم بملء فمه خوخا يانعا بكيفية ما، فينساب شرابه، من الذقن إلى الحلق، مثلما يخبرنا في”أعراس تيبازة”.هنا، كامو في حضن مملكته.فضاء، يعكس كل شيء داخله جمال حياة تحتفي بنا مطلقا.

إذن، أصبحت تيبازة النواة الدائمة لقوة الحياة،حيث حقيقة الزخم الفعلي للحب بمثابة الحقيقة الوحيدة التي تؤخذ بعين الاعتبار.لحظات، يستخلص منها مصدر عشق لاينضب؛ وحوَّلها أيضا إلى طريقة لاقتحام الحياة وفي نفس الوقت مواجهة الموت والعزلة.
*الانتماء إلى صفوف المقاومة :
حينما وصل كامو إلى باريس سنة 1940، لم يصادف أمامه قط شفافية صفاء سماء منفتحة على مختلف الممكنات ،بل واقع لاذع لعالم يطوي مدينة مكفهرة جدا،كئيبة للغاية،بصدد انطوائها ثانية على ما وصفته حنا أرنت ب”الشر المطلق”.منذئذ،انخرط كامو في المعركة،قلبا وقالبا.إنه الرجل الذي عشق الحياة،الآخرين،العالم،وسكنته رغبة أن يحيا تجربة إثارة العواطف والمشاعر.
كابد كامو،عن قرب المرض وعاين مباشرة تحدي الموت جراء إصابته بداء السل، بالتالي، لا يتردد في تبني خيار المقاومة وسط مضمار حلبة،يخوض داخلها معركة شرعية من أجل الحرية والعدالة.ضمن أجواء هذا المناخ واصل تأملاته التي اهتدت به نحو إبداع حلقات مشروع تتوزعه حلقات عن العبث والتمرد ثم الحب فيما بعد.
في باريس، يوجد أصدقاء والعزلة معا.أيضا، يكشف الشاب القادم من الجزائر، المنحدر من البحر الأبيض المتوسط، بدم فائر،عن إغواءات قصد استمالة عشق النساء ورفقتهن.بل، ليس في مقدورهن تجسيد معنى آخر بالنسبة إليه،وقد ترعرع محروما من الأب،بين أحضان وسط نسائي،إلى جانب أمٍّ وجدة،أحبهما في ذاتهما؟عشقه الواضح للنساء يصاحبه شعور بالأمان.وإذا عشق الحب،فليس فقط نتيجة هذا الخيلاء بأن يكون رجلا عاشقا لمتعة أن يحب،لكن تطلعا نحو عثوره لدى المرأة عن صداقة عميقة، جوهرية، وأساسية، وكذا استيعاب لنفسه وماعجز عن فهمه من خلال لغزه الخاص،حيث يكمن سره وجرحه المتمثل في عطب طفولي ليس نتيجة تخلي الأب عنه،بل تنطوي ذاته على شعور بالنقص نحو فَقْدِ أبٍ في الحرب لم يتعرف عليه قط.
إذن،كما لو أن كامو سعى إلى تحدي الحياة والموت،ثم الزمان،حينما يحتضن بكل التهابه مع فكره الثاقب،أجمل النساء العاشقات اللواتي جذبناه.بل يمثل ذلك أحيانا مرشده.فهل يعود سبب ترنحهن إلى ابتسامة امتلكها،لايمكن مقاومتها،لأنها جميلة جدا مع أنها حزينة للغاية،بحيث يشي تعبيرها عن طفولة ماثلة دائما؟أظهر كامو تقريبا ابتسامة للقلب.ويعتبر هذا المعطى ثمينا.
*صورة دون جوان :
إذا بدا كامو سعيدا فقد وجد المتعة في منحه تلك المتعة،هذا يتجاوز مجرد بلورة ممارسة عاشقة أو الاستمرار في الحياة خلال فترة الحرب حيث الإنسان، يصارع تمزقاته، تناقضاته، ويعيش بالتأكيد حياته كمصير وجودي.يرفض كامو وضعا من هذا القبيل، بل قرر على العكس،عدم الامتثال،ثم أن يتعهد بالحديد مصيره الشخصي.
هكذا، برزت صورة دون جوان في كتابه أسطورة سيزيف الصادر سنة 1942 . حيث أوضح كامو ماتمثله في نظره،صورة دون جوان،عبر فتوحات إغراءاته المتواصلة، فإنه يُنهك وقد استنفد رغبة الجميلات اللواتي أثارهن بداية ثم يتخلى على الفور كي ينتقل من الواحدة إلى الثانية. بهذا الخصوص أبان كامو عن القناعة التالية:مات دون جوان قبل موته.لقد مات جراء العدم الذي يسكنه من خلال لانهائية الانتشاء المبتهج.
مع ذلك،كيف بوسعنا الصمود حيال نداء هذه اللذة التي نمنحها تحديدا، لحظة أخرى بغاية رفض واستبعاد الحقيقة المرعبة الأخيرة التي تتجاوزنا جميعا؟يوضح كامو حقيقة ذلك في إطار مايسميه بالدونجوانية.يستحضر كامو دونجوان.بل يستدعيه للمثول كي يتجلى وفق حضوره المباشر : رجل مضطرب، تحركه اندفاعات فضفاضة، فوق أرض قاحلة يسودها لهيب شمس حارقة.يعرف دونجوان ذلك،بالتالي لايعيش سوى من أجل لذة قُبْلة ينتشلها من شفاه نساء عاشقات أو منجذبات.يتطلع نحو ذلك بكل كيانه.إجمالا،ألا يتمثل سلفا الموت في ذاته؟في حين،لاشيء ولاشخص بوسعهما تغيير نزوع آسر للرغبة وجهة هذه اللحظة الأخيرة حيث يستهلكه الموت الصغير،كي يجدد أكثر فأكثر نكهة لذة لامتناهية.
حينما يتذوق دون جوان هذه الفسحة التي تأتت له خلال لحظة،تحديدا لحظة صغيرة، فلكي ينبعث ثانية فورا من رماده. هذه المرآوية الثنائية تبناها كامو مسرحيا.في نهاية المطاف، يجسد دون جوان أسطورة الرجل الذي يجري ضد الزمان،فألغى حواجز الرغبة، وتحرر من موت صار يسائلها، كما لو يظهر لها بأنه لازال فعلا حيا.
بدوره،لا يخفي كامو عشقه للنساء أو بالأحرى ماتمثله المرأة من انفتاح على العالم والحياة.هكذا، يربط شغفه اللانهائي بالحب،بسعادة تجعله حرا،منتشيا بالحب والحنان. يحب رفقة النساء اللواتي يختارهن.فهل امتلك كامو روحا دونجوانية حينما يجردهن من ملابسهن فقط بهدف تحقيقه المتعة، نتيجة مفعول نظرته أو ابتسامته؟بخصوص هذا السؤال،يمكنه الإجابة في الوقت ذاته بنعم ولا.
بالتأكيد، تتطلع كل واحدة من عشيقاته،أن يكون لها وحدها كليا.أيضا،لايفضل تقاسمهن مع الآخر.لكنه إذا استمال نظرة العنصر الأنثوي، ونسج صداقات قوية وشجاعة، فليس قط على منوال دون جوان.لأن الأخير يتحالف مع العدم.بينما،يحب كامو الحياة، ويرغب في أن يعيش حريته الخاصة.إضافة إلى ذلك،نظرا لطبيعته المتحفظة،لايتكلم عن عشيقاته سوى نادرا.لايقارن بينهن،بل يحترمهن في خضم اختلافهن.ولن يكون قط دونجوان إلا لحظة استسلامه لرغبته المباشرة أمام اللواتي نعتهن بوصفه الجميل”الساحرات”.
ما الذي يجذب كامو حقا إلى هذا الشكل الدونجواني، افتتان يتقاسمه مع ماريا كازارس، ويصطلحان عليه معا مفهوم”الدونجوانية”؟فهل يمثل،بالنسبة إليهما،مرآة عراء الكائن ذاته، تكشف بتعبير كازارس”قساوة الحياة المرعبة”،مثلما هي وليس كما نريدها،حياة لاتكتسي في نهاية المطاف معناها،سوى لأن هناك موت؟بخصوص هذا التساؤل،أجابت كازارس ذات الأصول الاسبانية،بما يلي : “في إسبانيا،نعرف منذ طفولتنا بأننا سنموت ولانخفي ذلك قط.دون جوان شخص تراجيدي.وإذا قضم التفاحة بملء فمه،فلأنه يدرك حقيقة موته.تأخذ الحياة إذن قيمتها أكثر مع وجود الموت”.
شكلت متع اللحظة،نقطة جامعة بين ماريا كازارس وألبير كامو خلال فترة الحرب : الرقص،المسرح،اندفاع العشق وكذا التمتع بشغف الحياة.خلال هذه الحقبة،أرغمتهما طبيعة السياق على الارتباط بالحياة مادام يستحيل بالنسبة إليهما توقع اللحظة القادمة.وفي إطار دوامة ضرورة أن يعيشا بزخم كل ثانية،كما لو ستشكل الأخيرة حقيقة منفردة،اندفع الثنائي بحماسة المنحدرين من شبه الجزيرة الإيبيرية(1)نحو شغفهما عبر بوابة الإبداع الأدبي، المسرحي،ثم العودة فورا إلى حقيقة اللحظة الوحيدة التي تؤخذ بعين الاعتبار.لذلك، نراهم معا باستمرار في شوارع باريس.ليلا، يرقصان داخل الأقبية والعلب الليلية التي فتحت ثانية بعد التحرير.ماريا كازارس متوقدة جدا، ويدرك كامو طبيعة الدم الاسباني المنساب بين عروقها.
أصبح شعار”كل شيء أو لاشيء” اكتساحا إضافيا.فخوران بأن يكشفا عن هوية علاقتهما،بل تبيان كبرياء شغفهما المشتعل.ليست،الدونجوانية خيلاء،عند كامو أو كازاريس،بل ارتباطا بالحياة والموت.وإذا،كانت الموت بالنسبة لتصور كازارس،معطى للحياة، فسيأخذ عند كامو،معنى مغايرا تماما.يشكل الموت المباغت لطفل بريء في نظره ظلما لا يستساغ.ألا تعكس واقعة من هذا القبيل،في نهاية المطاف،بحسب كامو عبثية الحياة نفسها؟
أمام هذا العبث الحتمي الذي يشتم الحياة كثيرا،فأيّ معنى يتبناه حينئذ العالم وكذا الحب؟يستحضر كامو للإجابة على السؤال،رهان باسكال :أن تكون خلال الوقت ذاته ملحدا،قدر انخراطك أيضا في صلة مع المتعالي.بدمه الإيبيري،يتأرجح كامو الباسكالي، مثلما تكشف لنا ماريا كازارس، بين شغف نعيشه خلال اللحظة،يستهلك كل شيء، ثم الشغف الآخر المرتبط بالعقل الخالص.
كذلك، يتموقع كامو و كازارس عن قصد خارج السائد أخلاقيا وقد تخلصا من الأحكام الجاهزة.دائما حسب باسكال، ينطوي الحب على الصيغة الوحيدة للمعرفة على المستوى المعنوي.مبدأ، تبناه كامو،ثم يحدد نظاما بإرسائه معالم طريقة تفكير أخرى بحيث يعيش فرادته رافضا مختلف المواضعات والعادات،يقول القديس أوغسطن :”فلتعشق ثم اصنع ماتشاء”.
باختصار،أزعج كامو منظومة القوانين التي عاش في إطارها،وفق صيغة سخرية سقراطية، تمنحه إمكانية تغيير مجرى الموضوع الذي يتطرق إليه والتحول به نحو وجهات أخرى.لقد استخلص من دون جوان، أسلوبا للحياة،رغبة في الحب،ثم استهلاكه عبر تدفقه.أيّ شيء بوسعه الاتصاف بحس طبيعي يفوق ذلك ! .
غير أنه، إذا استهلك دون جوان بين طيات طفراته،متعته الفورية،ألا يمكننا أن نرى عند كامو الذي تهيمن عليه تلك الصورة،طريقة للتسامي بضجر يخنقه نتيجة المرض والموت نفسه؟
مع انقضاء السنوات،شهدت العلاقة الراسخة التي أمكن كامو وكازارس نسجها، قطيعة خلال فترة معينة،ثم الارتباط مرة أخرى حينما جمعت بينهما ثانية صدف الحياة.إذن، بوسعهما هذه المرة توطيد”عشق/موهبة”يتجاوز مظاهر غيرة جوفاء مصدرها كبرياء مجروح.أخيرا،لم يتوقف الاثنان قط على أن يعشق أحدهما الثاني، في إطار حبٍّ ينتهك ليس فقط التقاليد بل الزمان نفسه.
*كامو والنساء :
من بين النساء اللواتي تعرف عليهن كامو،في سان جيرمان منذ وصوله منذ سنة 1940،سيمون دي بوفوار التي تتمتع بأكثر من سمة ذات ألياف دونجوانية.أحست بنوع من الانجذاب نحو كامو.
تتمتع بوفوار بشخصيته حرة، تبلورها على طريقتها،بحيث تعيش في الآن نفسه غراميات”محتملة”و”ضرورية”،حسب التعاقد المبرم بينها وسارتر.يتجلى أصلا مفهومها للرغبة عبر حرية جنسية وأنثوية. تريد بوفوار،المثقفة أن تحظى بالمساواة مع الجنس الآخر؛معلنة بهذا الخصوص عن استقلالها وقررت أن لاتكون مملوكة لأي شخص. من جهته، أحس كامو نحو بوفوار أو كاستور”القندس”(اللقب الذي اشتهرت به)بتقدير فكري،يكتنفه ضجر معين.
ستبدو بوفوار متحررة جدا ومباشرة مع الرجل المنحدر من البحر الأبيض المتوسط، الذي يختار بمحض إرادته”مكتسحاته” !لكن لايهم بالنسبة لرفيقة سارتر مادام كامو يعجبها.رجل جميل وساحر.هكذا، تبلورت بينهما لعبة صغيرة وفق أسلوب القط والفأر.يقف كامو عند وضعية المدافع، بحيث ظل حذرا.
داخل جدران مقهى”دو فلور”،تكشف بوفوار عن تبرمها وتذهب صراحة غاية مؤاخذته،انطلاقا مما سمته”الحس القشتالي”نسبة إلى قشتالة الاسبانية”.دون أن يتجنبها كامو مع ذلك، فقد فضل ضمنيا التهرب منها والذهاب صحبة سارتر.
مرت سنوات،حاولت بوفوار التقرب ثانية من كامو،خلال حقبة بدا مكتئبا،يكابد الوحدة.فقد صارت صديقة حميمة، يلتقيان بانتظام منفردين حول مائدة عشاء في مطعم ”ليب” lipp ،شارع سان جيرمان.تستمر أحاديثهما طيلة ليالي.هكذا، أصبحت بوفوار تحظى بحيز ضمن هواجس كامو،فانقاد الأخير نحو البوح أكثر بأسراره؟ غاية ذات فجر،رغبت بوفوار المصغية بأناة،في نظرة من لدن كامو أكثر تفحصا.سيشكل قضاء ليلة مع كامو،انتصارا لهذه الغازية.لكنه رفض الانصياع.حدث أشعر المرأة ذات المزاج القيادي، بجرح مسَّ كبريائها، وقد انعكس ذلك على الأوصاف التي تضمنتها لوحاتها الواردة في روايتها المعنونة ب : (Mandarins Les)،الفائزة بجائزة غونكور.تتويج أثار بشدة غضب كامو.
يستمر وفاء كامو للنساء اللواتي أحبهن،مثلما فعلن بدورهن نحوه على طريقتهن.مع ذلك،تحمل مسؤوليته كزوج وأب حيال زوجته فرانسين.أحبها حبا عميقا،في نفس الوقت،منح نفسه حق أن يعيش علاقات عاطفية كثيرة هائمة.بعد قطيعة مع ماريا كازاريس دامت ثلاثة سنوات،التقيا ثانية فاستعادا حكايتهما.احتاج كامو لماريا.ثم جاءت صدفة لقائهما إبان لحظة كان يشعر خلالها بأنه قد بلغ منتهى تحمله،بحيث أنهكته صراعات السلطة،ثم حيثيات مرض زوجته ويعاني بدوره من نوبات اختناق نتيجة مضاعفات السلِّ.نتيجة مختلف ذلك،أمدته ماريا- الصلبة، الشجاعة، الودودة- بالطمأنينة.إنها،كما كتب كامو بمثابة”قوة شمسية”تدرك كيفية العثور على الكلمات،مثل أمٍّ أو أب.
خلال حقبة ساور كامو نوعا من الارتياب نحو ذاته،لم تتوان ماريا عن تشجيعه لمواصلة الكتابة، وساعدته كي”يمضي في سبيله”مثلما قالت له،حينما أرغمه السياق أساسا على خوض”معارك ضارية”، كالتي فرضها عليه سارتر وفرنسيس جونسون، انطلاقا من صفحات مجلة الأزمنة الحديثة، بعد صدور كتاب: الإنسان المتمرد.
التمس كامو من كازارس،أن تشاركه مهمة إعادة قراءة مسودات عمله الروائي السقوط.رواية تضمنت تساؤلاته عن الحب،تيمة لم يتكلم عنها قبل ذلك سوى قليلا. يمثل شعور الإحساس بالذنب،وكذا الحب موقعا مركزيا بين طيات هذا النص الروائي، كما لو تطلب منه الأمر إعادة طرحهما ،حتى يوضح بشكل أفضل مفهومه للحب.
بالنسبة لدائرته الخاصة، وضع كامو لنفسه سبيلا مختلفا، بأن وطد مبدءا يثبته باعتباره ”حبا مزدوجا”.ضمن نطاق معين،تطلع تحت دواعي مختلفة أن يستأثر بجميع عشيقاته إلى جواره،دون غيره،ثم في نفس الوقت حبه الخاص لكل واحدة منهن؟ قبل فترة قصيرة من ذهابه إلى منطقة لورمارين، السفر الذي لقي خلاله حتفه،بعث رسالة إلى عشيقاته الثلاث.نساء رائعات يعشقنه ويستوعبنه.تلقت الممثلة كاثرين سيليرز رسالته الأخيرة؛كتب أيضا إلى حبيبته مي MI التي أغرم بها كثيرا وكان من المقرر التحاقه بها في باريس خلال أيام بعد ذلك.أما عن ماريا كازارس،فقد كانت مدعوة إلى مطعم خلال ليلة عودته،وستظل بالنسبة لكامو على حد وصفه ب”المتفرِّدة”.
أيضا،استمر وفاؤه على طريقته لزوجته فرانسين وأمِّ طفلتيه كاترين وجين. هكذا يبدو بأن كامو رفض القطع مع النساء اللواتي وقع في حبهن.نكتشف ثانية،بالتحول من واحدة إلى أخرى،نفس رغبة كامو بإرشادهن فيما يتعلق بقراءتهن،وتقاسمه صحبتهن ذوقه الموسيقي…هكذا تعكس كل واحدة منهن تكامليته.
*صورة الإلهة نمسيس :
عشق الحياة،يكمن الحب بكل بساطة في هذا العالم وقد اختبره كامو للمرة الأولى بكل دلالته، تحت سماء تيبازة.هناك،غمرته سعادة وتفتح داخله اندفاع حب مطلق للحياة،والكائنات ثم العالم.
صار عمله الجديد مشروعا للتحول :كيف يغير شروط حياة،ويعيش أيضا كي يتخلص من توتراته الداخلية.شكَّل لديه المسرح ورشا لاختبار هذه الوضعية التي تجعله يحس بكونه”بريئا”،ثم جديدا تصوره لهذا العالم.
اتصف كامو، في أوج نضجه، بفتوة أكثر، تغمره اللذة، والمسرح، والشغف بحياة جديدة.يعشق ثانية، ويكشف عن رغباته.يريد أن يوضح أكثر،ولذلك، باشر الكتابة عن حربه وطمأنينته الشخصيين عبر صفحات كتابه المعنون ب الرجل الأول.لقد تصور الأمر مثل طور جديد، لذلك انخرط الكاتب منذئذ في الحديث عن الحب.فعل ذلك تحت تكهنات الإلهة نمسيس،ليس بهدف الانتقام،بل مقياسه بهذا الخصوص،التوازن بين المتناقضات.
هكذا،يتطلع كامو صوب انطلاقة جديدة.حينها تخلى دون جوان قليلا عن سخريته لصالح”دون فاوست”.هذه المسرحية التي صمم على كتابتها منحته إمكانية الذهاب نحو البحث عن زمان يأخذ مسارا عكسيا.لم يتجه اهتمامه، وفق هذا الشكل،إلى فاوست المتحالف مع الشيطان ،بل ساعده على تبيّن الضوء فاوست الثاني ليوهان غوته،بفضل صنيع الذاكرة.
أدرك كامو مرحلة من حياته مكنته من الذهاب لملاقاة ماضيه الخاص.يغوص هذه المرة في قلب جذوره قصد اكتشافه الأب المجهول عبر فصول عمله”الرجل الأول”.حينما سار على هدى آثار أبيه،سيعثر عليه ثانية وفق طريقته وأمكنه حينئذ أن يحيا الفقد،بل تجاوزه خسارة الأب الذي مات باكرا جدا.أمام قبره،أدرك كامو، من خلال عمره، بأنه قد يكون الابن الشخصي لذاك الأب.
أيضا،في كتابه الرجل الأول،غير التام،تصبح إشكالية الحب جوهرية.حب مشتعل، أبدي، يأخذ سيمياء المرأة المعشوقة.يقدمها لنا كي نراها في الحب ويجسِّدها من خلال الرغبة.ببداهة، فالراوي (كامو)أحبها مثلما هي،عشق وجهها،ثم كيفية عشقها للحب بحيث تصبح مع هذا الحب في غاية الجمال، بالتالي يعشق دموعها وابتسامتها، يشرح كامو بين صفحات عمله الرجل الأول.
يفشي لنا سره، حينما يجعلنا ندرك بأننا لانختار الحب ،لكنه يفرض نفسه كبداهة.فماذا بوسع العاشق القيام به، غير الاستجابة ثم ينغمس في الحب بكلِّ جسده وفؤاده ؟
*هامش :
Florence M.Forsythe :The Dissident ;10 septembre2017.
(1) المقصود بذلك،الأصول الاسبانية كذلك لكامو،من جهة أمه كاترين(المترجِم).

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق