ثقافة النثر والقصيد

كن للغياب

فؤاد ناجيمي

إلى : محمد عمران

كن للغياب
كأخر ليلة بين عاشقين،
واحتمل خطى من مروا
على جرحك، ولم يكتفوا

***
كن للغياب
كما نُسيت جثة
مقاتل، عند حافة قلعة
دمرها الغزاة واحتفوا

***
واترك ذكراك للرحيل،
لا أثر للقوافل بعدك،
هي صحراء ضاقت
باتساعها، وكل المشاة
إلى واحاتها اختفوا

***
وانهزم بكل نسيانك،
واهزم الذاكرة،
من انتصروا بالأمس،
هم اليوم موتى،
وكم هتفوا

***
كي تكون،
كما تشاء أن تكون،
كن للغياب،
من يهزمون غدا،
قبل أمسهم موتى،
وما كشفوا

***
لا نصر خلفه موت،
والكل حين الحجر
الأخير سواء
إنما هي موتى
لآثار موتى اقتفوا،
إنما هي موتى
لآثار موتى اقتفوا

***
فكن للغياب

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق