الموقع

مع سور القرآن الكريم: ”ســــورة هــــــود”

سبب التسمية : سميت السورة الكريمة بسورة ”هود” تخليدا لجهود نبي الله هود في الدعوة إلى الله، فقد أرسله الله تعالى إلى قوم عاد العتاة المتجبرين الذين اغتروا بقوة أجسامهم وقالوا من أشد منا قوة فأهلكهم الله بالريح الصرصر العاتية…

التعريف بالسورة : مكية ما عدا الآيات (12 ، 17 ، 114) فهي مدنية. من المئين. عدد آياتها  . 123

ترتيبها الحادية عشرة بين سور المصحف. نزلت بعد سورة يونس. الجزء (12)، بدأت بحروف مقطعة ”الر” ختمت السورة ببيان الحكمة لقصص الأنبياء.

محور مواضيع السورة : سورة هود مكية، وهي تعني بأصول العقيدة الإسلامية، التوحيد والرسالة والبعث والجزاء، وقد عرضت لقصص الأنبياء بالتفصيل تسلية للنبي على ما يلقاه من أذى المشركين، لاسيما بعد تلك الفترة العصيبة التي مرت عليه بعد وفاة عمه أبي طالب وزوجه خديجة، فكانت الآيات تتنزل عليه وهي تقص عليه ما حدث لإخوانه الرسل من أنواع الابتلاء ليتأسي بهم في الصبر والثبات.

سبب نزول السورة :

1) نزلت في الأخنس بن شريق وكان رجلا حلو الكلام حلو المنظر يلقى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بما يحب ويطوي بقلبه ما يكره، وقال الكلبي كان يجالس النبي (صلى الله عليه وسلم) يظهر له أمرا يُسِرّه ويُضمر في قلبه خلاف ما يُظهر فأنزل الله تعالى: (ألا إنَّهُم يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ يقول يُكِنَّونَ مَا فِي صُدُورِهِم مِن العَدَاوةِ لمحمد).

2) عن عبد اللهقال جاء رجل إلى النبي  (صلى الله عليه وسلم) فقال يا رسول الله إني عالجت إمرأة في أقصى المدينة، وإني أصبت منها ما دون أن آتيها وأنا هذا فاقض في ما شئت، قال فقال عمر لقد سترك الله لو سترت نفسك فلم يرد عليه النبي  (صلى الله عليه وسلم)، فانطلق الرجل فاتبعه رجلا ودعاه فتلا عليه هذه الآية، فقال رجل يا رسول الله هذا له خاصة قال لا بل للناس كافة «رواه مسلم عن يحيي ورواه البخاري من طريق يزيد بن زريع».

3) عن أبي اليسر بن عمر قال أتتني إمرأة وزوجها بعثه النبي  (صلى الله عليه وسلم) في بعث فقالت بعني بدرهم تمرا قال فأعجبتني فقلت إن بالبيت تمرا هو أطيب من هذا فالحقيني فغمزتها وقبلتها فاتيت النبي  (صلى الله عليه وسلم) فقصصت عليه الأمر فقال خنت رجلا غازيا في سبيل الله في أهله وبهذا وأطرق عني فظننت أني من أهل النار وأن الله لا يغفر لي أبدا وأنزل الله تعالى (أقِمْ الصلاةَ طَرَفَي النَّهَارِ) فأرسل إليَّ النبي فتلاها عليَّ .

فضل السورة :

1) عن أبي بكر الصديق قال: قلت يا رسول الله لقد أسرع إليك الشيب، قال: (شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت).

2) عن أبي علي السري قال ”رأيت النبي فقلت يا رسول الله روي عنك أنك قلت شيبتني هود؟ قال نعم، فقلت: ما الذي شيبك فيه قصص الأنبياء وهلاك الأمم؟ قال: لا ولكن قوله (فاستقم كما أُمِرْتَ).

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق