قراءات ودراسات

قراءة في بيت لا تفتح نوافذه لهشام بن الشاوي

كتب: مصطفى لغتيري

تتمتع القصة القصيرة بخاصية تميزها عن باقي الأجناس الأدبية، وتتمثل في قابليتها المبهرة لاحتضان تعدد التجارب الإبداعية، مهما اختلفت وتنوعت.. فهذا الجنس الأدبي المخاتل مستعد لهضم كل الأفكار والتيمات والرؤى وطرائق الكتابة.. فبين تلابيبه تتجاور دون شنآن الأطروحة ونقيضها: الحزن والفرح.. الحب العذري والشبق.. البوح والخلق.. المذكرات والرسائل.. هموم الذات وأشجان الواقع…

ولعل المتلقي لنصوص «بيت لا تفتح نوافذه» للقاص هشام بن الشاوي، التي تتكون من واحد وتسعين صفحة من الحجم المتوسط، وتضم بين دفتيها اثنتي عشرة قصة، يتأكد بما لا يدع مجالا للشك من هذه الخصيصة المميزة لفن القصة القصيرة، إذ يجد نفسه أمام نصوص قصصية حاولت المزج بين معطيات عدة، لا يمكن أن تأتلف إلا ضمن هذا الجنس الأدبي العجيب…فمنذ الإطلالة الأولى على نصوص المجموعة، يستوقف القارئ هذا الغنى في التيمات وطرائق الكتابة.. فعلى مستوى التيمات، تطفر من ثنايا النصوص موضوعات عدة، أكثرها حضورا وتميزا تيمة المرأة، التي تتخذ في القصص أشكالا ووظائف كثيرة، فهناك المرأة الحبيبة والمرأة العاهرة والمرأة الأم والمرأة الأخت.. والمرأة الواقعية، تلك التي من لحم ودم، فترصدها عين السارد وهي تعاني وتكابد من شظف العيش، وتسلك جميع السبل المشروعة وغيرالمشروعة للحصول على ما يسد الرمق، وهناك المرأة الرمز، المرأة الحلم، التي هي بالتأكيد في مستوى من مستويات التأويل المعادل الموضوعي للكتابة عند بن الشاوي، خاصة وأن القاص غالبا ما يربط بين الاثنين، أعني المرأة والكتابة، في نوع من الحضور البهي، المحرض على اقتراف جريرة التأويل، والغوص بها عميقا في بحور الدلالة المتمنعة، فالمرأة في النصوص كثيرا ما يستهويها المكتوب أقصد مكتوب السارد- سواء كان أشعارا أو حكما أو «خربشات على جدار البوح»، على حد تعبير القاص،أو حتى أشعارا لغيره، زين بها غرفته حبا أو تنفيسا عن ذات مهمومة، قد تصل بالسارد إلى درجة قصوى من الغضب فيكرهها، يقول السارد: «وأقول في سري لهذا ال«أنا» الذي كرهته كما لم أكرهه من قبل».

ويسجل القارئ أن حضور المرأة في القصص كثيرا ما يقتضيه سياق المكتوب ليعمق الدلالة تارة، أو يطور الحكي تارة أخرى، ولكنه في بعض الأحيان يكتفي بوظيفته التزيينية الخارجية يقول السارد: تخترق المشهد امرأة.. بملابس ديمقراطية «ضيقة جدااااا» تضمن حرية التعبير لكل مفاتنها.

وتكبس الذات على مجريات الحكي، إذ غالبا ما تجد وسيلة لتتسرب إلى متن النصوص، فالسارد في نصوص المجموعة كثيرا ما يتوسل بضمير المتكلم في ممارسته لعملية الحكي.. وإن كان هذا الضمير حداثيا في عمقه وفلسفته، يمنح حضوره للقصص بعدا عصريا وحداثيا، إلا أنه في بعض الأحيان يميل بالنصوص نحو البوح، الذي- لا ريب- يحد من توهج النصوص ودراميتها. وبالإضافة إلى طغيان السارد بضمير المتكلم في قصص «بيت لا تفتح نوافذه» لهشام بن الشاوي، فإن القارئ يحس بدفقة حزن شفيفة تغلف أجواء النصوص، إذ لا يكاد نص ينفلت من هذا الميسم، يقول السارد في قصة «أسعدت حزنا أيها القلب» مؤكدا هذه الصفة التي تلزم النصوص: «الحزن معسكر أمام بوابة الحديقة الغناء».. والحزن هنا ليس وليد فراغ، بل هو نتيجة حتمية ومنطقية للواقع العدواني العنيف الذي يحاصر السارد، خلال تقلبه في فضاءات القصص وأزمنتها، فلا يملك – حينها – سوى الانسحاب نحو الذات باحثا بين أحضانها عن السلوى والسلوان، يقول السارد في قصة «نصوص ليست للنشر»: «أحتمي بهدوء الاشتعالات الجوانية وخيبات القلب التي لا تنسى». وبالإضافة إلى تنوع التيمات تحبل المجموعة القصصية «بيت لا تفتح نوافذه» بتنوع ملفت في طرائق الكتابة، هكذا نجد حضورا قويا لأنواع من السرد الجواني والموضوعي، استفاد القاص في توظيفه من تنوع المناظير السردية.. وتخترق النصوص الرسائل والأشعار والحكم والأمثال المضمرة، التي نشتم رائحتها من سياق القول، والحوار بنوعيه الداخلي والموضوعي أعني به الذي يدور بين طرفين منفصلين.

وإذا كانت اللغة في نصوص المجموعة سادرة في فصاحتها، مقدمة نفسها أنيقة وراقية، بعد أن نقعها القاص في بحيرة الشعر والمجاز، فإن النصوص تحفل بتعدد لغوي لافت، حيث يتجاور الفصيح مع الدارج وتتلاقح اللغة العالمة المثقفة مع لغة العامة، التي تغترف من معين خاص، شعبي في عمومه، بل ومن عمق الخطاب المهمش، الذي يروج سوقه في أحياء الهامش، التي بلا شك تشكل لاوعي خطابنا المنمق.. لهذا لا غرابة أن تتجاور في المجموعة جملة من قبيل: «ألفيتني أغادر النادي مبتلعا مرارتي» مع جملة من قبيل»: الله يا حنيني الله.. سالت من بويا عمر»..

وإن كان هذا التنوع محبذا يمنح النصوص غنى هي في أمس الحاجة إليه، ويساهم – علاوة على ذلك – في تحقيق الصدق الفني للحكي، خاصة حينما تتحدث الشخوص بألسنتها الخاصة، فإن ذلك قد يؤدي في بعض الأحيان – خاصة إن لم يحسن القاص التعامل معه – إلى نوع من الشيزوفرينيا على مستوى الكتابة..

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق