ثقافة السرد

قصتان قصيرتان لـإدواردو غاليانو ترجمة: محمّد وليد قرين

الغزو:
إنّ البلد الذي لم يغزوه أحد أبدا يرهب الغزو، رغم أنّ لديه عادة سيّئة هي غزو الآخرين.
في الثمانينات كان الخطر اسمه نيكاراغوا .
كان الرئيس ريغان يخوّف السكان. وكان يندّد بالخطر الوشيك، بتهديد الغزو الذي كان يزحف انطلاقا من أمريكا الوسطى، المكسيك، عبر تيكساس ليدخل الولايات المتحدة ويستولي على البلد…في حين أن خريطة كانت تُظهر وراء الرئيس تلك البقعة الحمراء الضخمة الزاحفة…إنّ متفرجي التلفاز المفزوعين لم تكن لديهم أدنى فكرة عن موقع نيكاراغوا…ولا كانوا يعرفون أن ذلك البلد الفقير كان قد دمّرته دكتاتورية دامت نصف قرن من الزمن، دكتاتورية مفبركة في واشنطن، ثم دمّره زلزال دكّ كلّ شيء دكّا.
كان أولئك المتفرجون المذعورين يجهلون أيضا أنّ ذلك “البلد الهمجي” كان يملك مجموع خمس مصاعد وسلّما متحرّكا آليا لم يكن يعمل.

الترجمة من الإسبانية: محمّد وليد قرين، أستاذ مساعد بمعهد الترجمة، جامعة الجزائر 2، قاص ومترجم. عنوان القصة في اللغة الأصلية: Invasión

اللاذاكرة (3)
إنّ نصوص التاريخ في جزر الكاريبي الفرنسية تُعلّم أنّ نابليون كان أروع محارب في الغرب. أعاد نابليون سنة 1802 نظام العبودية في تلك الجزر وباستعمال القتل والأسلحة النارية أجبر السود الأحرار على أن يصبحوا مجددا عبيد المزارع . إنّ النصوص تكتم هذا الأمر. السود هم أحفاد نابليون، لا ضحاياه.

 

الترجمة من الإسبانية: محمّد وليد قرين، أستاذ مساعد بمعهد الترجمة، جامعة الجزائر 2، قاص ومترجم. عنوان القصة في اللغة الأصلية: La desmemoria (3)

 

Eduardo Galeano (1940-2015)
كاتب من الأوروغواي

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق