ثقافة المجتمع

المعجزة هي دلائل النبوة

محمد سعيد علي

الأنبياء هم الواسطون بين الله وعباده.أرسلهم الله لإيصال رسالته إلى العباد.في هذا الأوان كما في القديم نجد الكذابين والمدّعين الرسالة والنبوة كما نجد في مناطق جميع الأمور.فاحتاج إليهم دلائل وقرائن ليتميّز بين الصادقين والكاذبين.ومن جراء هذا إنّما الله يبعث الأنبياء الصادقين مع دلائل عديدة ليصدّق الناس أنّهم أهل الصدق والحق بلا شك ولا ريب .فبدون غبار عليه يتميز الصادق من الكاذب في النبوة.

إنّما المعجزات هي دلائل للنبوة التي لا يمكن أن يظهرها إلا الأنبياء الصادقون ولا يمكن لغيرهم لأنهم لم يُعطَوا هذه القدرة الجلية من الله.كما نعلم أن خالق أفعال الناس هو خالقهم كما أنه خالق سائر المخلوقات وأفعالهم.فخالق جميع المعجزات هو الله الذي يقوِّي بها عباده الأنبياء،لا من عند نفسهم .ويُظهِر الله كذب الكاذبين الذين يدّعون الرسالة بإظهار مايخالف ما ادّعاه.ويُعلِن أن كلّ ما عندهم باطل خطوةً عن خطوة وهم يأخذون العزة بالإثم .

ومن الناس من يؤمن أن جميع الأشياء الخوارق للعادة دلائل الإلاهية والربوبية. هم يرفعون أصواتهم به بدون أي مبرِّر.هذا الإعتقاد ليس بحق بل هو سبيل الباطل وطريق الفساد.والإلاه الإنساني يُتصوَّر من إعتقاد أن جميع هذه الأشياء دلائل الإلاهية.وعلينا أن نبذل قُصارى جهدنا لدفع هذه المبطلات.أكثر ضحاياهم العامة التي ليس عندم العلم العميق عن اي شيئ ،تئخذ هذه المفسدات على خاطرهم فجأة بلا إمهال .وعلى كل من يصدق الأنبياء الصادقين أن يجتثَّ هذه الأمور .

رغم المعجزات أن من الأفعال الخوارق الكرامة والمعونة والإستدراج والإهانة وغيرها.وربما يعد منها السحر والشعوذة وغيرها .والأفعال من الكاذبين بالنبوة التي تعجبنا هي ألعاب مع السرائر التي لا يمكن أن يفهمها فجأة.ليس فيها أي حق وخير بل ما وراءه باطل وهي من نصرة الشياطين.

وفي الحقيقة أن المعجزات تكون بعد إعلان بالرسالة .لكن لا حاجة لكل معجزة هذا الإعلان .بل يكفي تقدم الإعلان بها قبلها.وكل الأفعال الخوارق للعادة معجزات إذا وقع قبله الإعلان بالرسالة على طريق الحق. وليس من شروطها طلب إعلان رساتهم من غيرهم .والأفعال الخوارق للعادة التي تقع من الأنبياء قبل رسالته هي الإرهاصات .هذا نوع آخر مخالف للمعجزة.

وكل الأنبياء محتف بالمعجزات .وخاتم الأنبياء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم له معجزات عديدة ،زاعت صيتها في أنحاء العالم قديما وحديثا.منها القرءان وانفقاق القمر ونبغ الماء من بين أصابعه ومخاطبته مع الأشجار والأحجار وغير ذلك.

فواجب على كل مسلم أن يتيقن بقلبه بأن جميع معجزات نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حق كما أن معجزات سائر الأنبياء حق.فلا يكمل إيمان من لا يعتقد بهذا بالجزم.والله هو الموفّق للخيرات.

 
8137047300

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق