الأربعاء , نوفمبر 22 2017

اللهم لبيك

كغيري من الحجاج جئتك راضيـــــــــــــــــــا

فقيراً غريبــــــا !! ما لعصري وما ليّـــــــــــــــــــا !

وحيد الخطايا ! تقتفي وجه همتــــــــــــــــــي

وأشباح ليلي شاخصات كما هيــّــــــــــــــــــــــا

يكاد يحار الطرف أنّــى رميتــــــــــــــــــــــه

أتاني حسيراً !! يستحث البواكيـــــــــــــــــــــا

وتلقى به الأيام أصياف عمرهـــــــــــــــــــــا

تفصّـــلُ من ليلاه عمداً لياليـــــــــــــــــــــــــا

*****

رويدك يا عمري فهذي مناهلــــــــــــــــــــي

أعبُّ زلالاً زمزمياً وحاليــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

وتشرب أنفاسي نفائس جنتــــــــــــــــــــــي

وإن كنت من دهري من الصبر خاليــــــــــــــــــا

أرواد أفكار الطهارات عنــــــــــــــــــــــــوة

وتبقى الليالي حاسرات صواديـــــــــــــــــــــــــــا

تزف فؤادي من خيالات دهرهــــــــــــــــــــا

وتملأ بالأوهام جهراً خياليـــــــــــــــــــــــــــــا!!

*****

رويدك يا عمري فهذي سعادتــــــــــــــــي

إلى خالق الأكوان يممت ساعيـــــــــــــــــــــــــــــــــــا !

أشمر في الميقات ! أشتاق جــــــــــــــــذوتي

وفي موكب الإحرام ألقى الغواليــــــــــــــــــــــــــــــا

أصيخ إلى ركب النبي وصحبــــــــــــــــه

وأصغي وأصغي يا مكاني زمانيـــــــــــــــــــــــــــا

وأملأ أشواقي وأروي صبابتـــــــــــــــــــي

وأشتم من كل الأزاهير كاذيـــــــــــــــــــــــــــــــا !!

*****

أموسق من ” لبيك ” أعظم نعمــــــــــــــة

فحينا شمالياً وحينا يمانيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

وحيناً عراقياً ! وحيناً ممصراً بمصـــــــــــر

وأحيانا كريماً كليبيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

وحيناً أوروبياً ! وحيناً مأمركـــــــــــــــــا

وحيناً من اليابان أضحيت صينيــــــــــــــــــــــــــا

ألبي لربي ! أسفح الشوق جهــــــــــرة

يفوح عبيراً فوق طهري لسانيــــــــــــــــــــــــــــا!

*****

دخلت صعيد البيت أروي وأرتــــوي

أطوف رويداً أُسرع الخطو ثانيـــــــــــــــــــــــــــــــــا

أمس اليماني تارة إثر تـــــــــــــارة

وأشتاق للحجْر القريب أماميـــــــــــــــــــــــــــــــــا

وألقى أوان السعي مسعى رغائبــــي

فأصفى النوايا في فؤادي تصافيـــــــــــــــــــــــــــــا

أجرد نفسي من عباءات نفسهـــــــا

وأمشي وحيداً في الطهارات غاديـــــــــــــــــــــــــا!

*****

على جبل الرحمات أصبحت مصعداً

مهلاً إلى ذاك المكان ملبيــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

أيا عرفات الله وجهك أبيـــــــــــض

ونور العوالي يستثير المصليـــــــــــــــــــــــــــــا

كأنك في أرض الطهارات جنـــــــــة

تحيي البرايا تسفح الطهر زاكيـــــــــــــــــــــــــا

وتنثر أنساماً وتروي نفائســــــــــــا

وتزجي من الإيمان والحب هاديــــــــــــــــــــــــا

*****

أبيت إلى جمّْعٍ أطوف بإخوتـــــــــــي

وفي مشعر الإيمان أرخي ندائيــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

إلى الخيف أمشي ! ألتقي في مدامعي

رويداً رويداً أقذف الشر واعيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

أُكاثر في التكبير في الرمي ساعـــــــة

وأرمي الخطايا من مكاني ورائيــــــــــــــــــــــــــــا

أثوب إلى البيت العتيق مكبــــــــراً

فسبحان ربي حيث سارت ركابيـــــــــــــــــــــــــــا!!

*****

الشاعر / سالم بن رزيق بن عوض جدة

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

على الطريق

نظم : اسامه محمد زامل* من بحر الرجز ******** على الطريق… تطايرُ الاحلام منّا كالوريْ …

تعليق واحد

  1. سالم. بن. رزيق. بن عوض

    الإخوة. في المجلة الثقافية. الجزائرية.

    السلام عليكم. ورحمة. الله وبركاته. ،،،

    عيدكم. مبارك. وكل عام. وأنتم. بخير.

    اشكر. لكم. التفاعل. مع. ما نرسله. لكم. بالنشر في. فضاءات. المجلة.
    وفقكم. الله. تعالى. والى. الامام. دائما.
    محبكم. الشاعر. الدكتور.
    سالم. بن. رزيق. بن عوض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *