ثقافة المقال

«على عهدة حنظلة»: ناجي العلي على فراش الموت!

كتب: إبراهيم عادل

ثلاثون عامًا مرّت على حادثة اغتيال رسّام الكاريكاتير الفلسطيني الأشهر «ناجي العلي» (لندن 1987) ثلاثون عامًا دارت فيها الدنيا بالناس وتغيّرت أحوالٌ كثيرة بالبلاد والعباد، قامت ثورات، وسقطت زعامات، ومات شهداءٌ بالآلاف بل بالملايين، ولا تزال القضية الفلسطينية هي الحدث الأبرز عربيًا وإسلاميًا، ولا يزال ذكر شهداء فلسطين ومناضليها هو الأقسى والأكثر خلودًا على مدار الزمان، ثلاثون عامًا مرّت ولا يزال اسم «ناجي العلي» نسيجا وحده، ولا يزال «حنظلة» تلك الشخصية الكاريكاتورية التي ابتكرها مصوّرة لحال العربي ومأساته أبلغ من ألف كلمةٍ ومقال.

بعد ثلاثين عاما يقرر الروائي الكويتي الكبير، وصديق «ناجي العلي» الذي يبدو أنه لا يزال يحتفظ بآثاره وكلماته لحظةً بلحظةٍ كأنه لم يفارقه بعد، يقرر «إسماعيل فهد إسماعيل» أن يستعيد صاحبه، ويستحضر طرفًا من سيرته وحياته في روايته «على عهدة حنظلة»، فيعود ليستوقف الزمن عند لحظة اغتيال «ناجي العلي» ليعيد للأجيال الجديدة حكاية مناضلٍ من طرازٍ خاص، لم يواجه الجيوش بالرصاص والمدافع ولم يفجّر نفسه بالقنابل، ولكنه واجههم وأرعبهم وقض مضاجعهم بريشته ورسوماته!

كنت بسبيلك لبلوغ مدخل المبنى حيث مكتب جريدة القبس الدولي متأبطًا ملفّك الحاوي رسوماتٍ قيد الإنجاز، يا ناجي. لم ينبس بها أحدٌ لكنّها الرصاصة التي اخترقت رأسك. ثلاثون يومًا في الفقدان الكلي، منذ أمس الأول فقط بدأت تتلمّس هامشًا من وعيك، سمعت ما قاله بعضهم عن أولئك الذين يقتلون القتيل .. تأبى أن تصدق كلامهم. أنت طوال حياتك لم ترتكب جريمة أو تشهر سلاحًا في وجه أيّ من القائمين على القضية، الرسم ليس جريمة، حبك لوطنك المنتهك ليس جريمة…

على فراش الموت يستعيد «إسماعيل فهد» أطرافًا من سيرة «ناجي العلي» مستنطقًا شخصيته الكاريكاتورية «حنظلة» التي نفاجأ بها تتكلّم وتشارك البطل لاوعيه، وتتقاسم معه أجزاءً من الحكاية، وتصف له بعين الروائي العليم بالمشهد الذي لا يتمكن هو من التفاعل معه ومع تفاصيله كونه ميتًا على سريره الذي قضى فيه نحو 38 يومًا، قبل أن يسلّم الروح لبارئها.

في هذه الأيام القليلة يدور السرد والعالم بين «حنظلة» و«ناجي» وليستعرض فيما يشبه الإفاقة من الغيبوبة كيف جاء هنا، وما الذي أوصله لهذه الغرفة البيضاء، وكيف يتعامل معه الناس من حوله وكيف تجمّع حوله محبوه من جنسيات مختلفة، وبقوا يأملون ويدعون أن يسترد صحته وحياته دون أمل!

في الوقت الذي يجد القارئ نفسه متفاعلاً مع قصة ذلك القتيل/الشهيد المناضل الاستثنائي، وربما يأمل مع كل المحيطين به أن يسترد وعيه وعافيته، يدرك أن الحكاية قد انتهت من قبل أن تبدأ، وأنه إنما يقرأ مرثيةً لذلك المناضل الذي ربما يكون قد سمع عنه من قبل، ولكنه لم يتعرّف على تفاصيل حياته بهذا القرب، وإذ به يتعرّف من خلال هذه الرواية لا على سيرة حياة «ناجي العلي» من بدايتها حتى لحظة استشهاده، كما جرت العادة، ولكن على لقطاتٍ ومحطاتٍ خاصة في مسيرته، كأنما تستعديها ذاكرة هذا المسجى على فراشه، بالتوازي مع حضور شخصيات مهمة ومؤثرة في حياته سواءً كان حضورًا ماديًا لزيارته أو حضورًا معنويًا بقراءة كتاباتهم.

مرثية للغائبين جميعًا
يحضر في الرواية «محمود درويش» أولاً، وذلك من خلال المقاطع التي يقدّم بها الراوي فصول روايته الثمانية، النص الذي كتبه درويش رثاءً «لناجي العلي»، والذي يبدو فيه مع الألم الشعور بالفجيعة لفقد هذا الصديق والرسام الكبير:

أن تكتب 400 كلمة عن ناجي العلي معناه أن تكونه، تكون هذا السر الذي يفضح نفسه يوميًا ويبقى سرًا، وحده يستطيع أن يقطر، فيدمّر ويفجّر، لا يشبه أحدًا .. لكنه يشبه قلوب الملايين، لأنه بسيطٌ ومعجزةٌ كرغيف خبز، لا أستطيع أن ألتقطه كما يلتقطني، ما أفعله الآن هو النظر إلى ملامح وجهي في حبره الأسود الرخيص .. إنه مفجعٌ وسهل كنهارٍ جميل يشهد مذبحة.

ثم يحضر كذلك الروائي الفلسطيني «إميل حبيبي» من خلال روايته الأشهر «الوقائع الغريبة لاختفاء سعيد أبي النحس المتشائل» التي تقرأ «حنين»، صديقة «ناجي العلي»، له أجزاءً منها لأنها تعلم أنه كان يحبها، وكذلك مخطوطة روايته الأخيرة «سرايا بنت الغول»، وبين هذا وذاك يستعيد «ناجي» و«حنظلة» معه ذكريات لقائه «بإميل حبيبي»، ولا يفوته الحديث عن تميّز كتابته وخصوصيتها، وعقد المقارنة بين قلم الروائي وريشة الرسّام، وكيف نشأت بينهما علاقة قوية أصبحت فيما بعد مصدر إلهامٍ لكليهما:

الوعي والإحياء، تحضرك كلمات مكتوبة بخط «إميل حبيبي». كلما أخذتنا مشاغلنا اليومية التافهة بعيدًا عن همومنا الوطنية طلع علينا رسامكم العبقري «ناجي العلي» بواحدةٍ من رسماته الصادمة مثل حقيقة عارية ليولّد لدينا إحساسًا بالذنب يعيد لنا وعينا بنا. على قدر احتفائك برأيه تملكك قلقك ممن أن يحل شوم يشتمك فيه جرّاء انسياقك وراء مشاغل حياتية تافهة أيضًا.

كما يحضر الكاتب المسرحي السوري الكبير «سعد الله ونوس» الذي اهتم أن يحوّل شخصية «حنظلة» إلى عملٍ مسرحي، وهنا ينبري «حنظلة» بنفسه ليدافع عن نفسه وعن شخصيته، رافضًا أن يتم تحويله إلى شخصية أخرى لا يعرف تفاصيلها ويخشى ألا تكون على الكيفية التي ظهر بها في رسومات «ناجي العلي» تلك الشخصية الغامضة التي تولي ظهرها للجميع وتبرز شعيرات رأسه كأنها تحتج على ما يحدث من حوله، ولا يعرف أحدٌ تفاصيل وجهه أصلاً، وقدماه كل واحدةٍ في اتجاه.

ولعله من المفارق أيضًا أن الممثل المصري الوحيد الذي قرر أن يمثل شخصية «ناجي العلي» هو الفنان «نور الشريف» الذي مر عامان على ذكرى وفاته في أغسطس/آب 2015، والذي كان قد زار «ناجي العلي» أيضًا وهو على فراش موته لكي يحدثه عن تفاصيل الفيلم الذي سيتناول أطرافًا من حياته، محاولاً طمأنته أن السيناريست «بشير الديك» سيعمل جهده على أن يخرج الفيلم بالشكل اللائق وأنه يقترح أن يضمّن سيناريو الفيلم به ما يشير لهذه الحادثة، وأن الفيلم سيكون تسجيليًا تتخلله لمسات درامية، وكما هو معلوم فقد أخرج الفيلم عاطف الطيب وعرض عام 1991.

بين هذه الشخصيات العامة والمهمة التي ارتبطت «بناجي العلي» وعاصرته واقتربت منه وأثرت فيه، تحضر شخصيات كويتية ثقافية أخرى، ربما لم يسمع عنها القارئ من قبل، مثل «غانم النجار» و«أحمد الربعي»، هذا بالإضافة إلى حضور صديقته «حنين» وزوجته «وداد»:

الحقيقة شيءٌ والمجاز شيءٌ ثانٍ، ولست تملك سوى ألمك ينازعه أملك، يا وداد يعز عليَّ أن أكون بمثل هذا الضعف، الموت السريري صنف ضعفٍ مطلق لا قيام بعده، الكل بمن فيهم أنتِ تهيبون بي أن كرِّس إرادتك لتتجاوز محنتك، أنا لو تعلمين، فقاعة وعيِّ مجرّدة لا تملك من أمرها قرارًا معرضة نتيجة عوامل تجهلها لأن تفقد حسها بها وتتهاوى وسط ظلامٍ لا قرار له. خلال زمني المعلّق ما بين الفقدان والفقدان أجد حنظلة بانتظاري لتتوفّر لي فرصة مراجعة ذاتي عبره، أو أنه يمثل ظلال وعيي بي عندما أغوص بعيدًا ..

يموت «ناجي العلي» ولكنه يبقى بآثاره ورسوماته نموذجًا كبيرًا للنضال.

ورغم أن الرواية تعد مرثية كاملة «لناجي العلي» وزمانه ورثاءً لقضيته، فإن «إسماعيل فهد» ـ وعلى عادته ـ لم يُغرق نفسه وقارئه في «مليودرامية» الأحداث والمواقف، ولم يستغرق أيضًا في خطابية زاعقة تدين الثورة والفصائل الفلسطينية المتنازعة منذ ثمانينيات القرن الماضي وحتى الآن، وفي الوقت نفسه لم يتطرق إلى اللحظة الراهنة وما فيها من مشكلات وصعوبات، ولكنه استطاع أن يركّز مع شخصيته الأساس وأن يصل بشفافية وذكاء إلى ضمير «ناجي العلي» ولا وعيه في تلك اللحظة الفارقة من حياته، لقدّم لنا من خلاله وباستخدام ذكي لشخصية «حنظلة» طرفًا من سيرة حياة الرجل يبقى أثرًا وشهادة للتاريخ، وعلامة فارقة تضاف إلى السير الروائية العربية.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق