الأربعاء , ديسمبر 13 2017

الوعدٌ المؤجّل

مختـــــارية بن غــالم 

حسْبي بأنّـي عنكَ لا أتحوّلُ
لو ظلّ قلبُك في الهوى يتنقّلُ
.
هذا الذي في الصّدرِ مجبولٌ على
حِفظِ الودادِ وفي الوفا يتحمّلُ
.
لكَ بين ضِلعي والفؤاد مكانةٌ
وبهُدْبِ عيني لو غفا لك منزِلُ
.
لك ما يزيدُ العمرَ فيك تودُّدا
ولئِن وصفتُ ، ف فوق ما تتخيّلُ
.
يمتدُّ في عينيَّ حُسنُك كلّما
قـالوا بــأنّك من بـهِ أتكحّلُ
.
لا لستُ أخجلُ في هواك أينْتهي
من كان قبلتهُ المُحبُّ .. أيخجلُ ؟
.
تهمي القصائدُ إن ذكرتُك من دمي
لكأنّـها الماءُ الهتونُ السلسلُ
.
فاقطِفْ بحرفك ما تُبلّلهُ يـدي
حرفي النّدى ، بك لو ذكا يتغزّلُ
.
لا ترمِ قلبكَ بين منعِكَ والمُنى
واجْمعْ بقولكَ ما تقولُ وتفعلُ
.
ما كان ذنبي حين غرْغرَ خافقي
بل كان ذنبك حين قلتَ .. سأرحلُ
.
أيُلامُ صبٌّ لو جفاهُ حبيبهُ
ويقال عنه إذا شكا : لا يعدلُ ؟
.
لا تُعْطِني الوعدَ المؤجّل باللّقا
ما قيمةُ الأشياءِ حين تُؤجّلُ ؟ !

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

في حضرةِ الكشفِ

غمكين مراد أغيبُّ لتحضُريني أغيبُّ لتعودي بي على غيمٍّ يَحجبُ القمرَ أكيدٌ غيابي وأكيدٌ حضورك. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *