الجمعة , أكتوبر 20 2017
الرئيسية | الموقع | ثقافة السرد | وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ….

وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ….

خيرية فتحي عبد الجليل

يوماً ما أرادتْ نشرة الأخبار أن تقيم عرساً باذخاً للنظارة ، استعد فريق الأخبار بالمحطة الإذاعية لبث الفرح وإرسال ذبذبات السعادة عبر البث المباشر للقناة ، غيرت القناة لون شريطها الأحمر واستبدلتْ لون الدم القاني باللون الزهري الفاتح ، خبأت ما يرد إليها من أخبار الساعة خلف الكواليس ، وطلبتْ من المشاهدين تجاهل كل ما يكتب عليه من عبارات وأحداث قد ترد بطريقة ما ، ألغتْ كل الحوارات ، التقارير ، الآراء ومداخلات المحللين السياسيين ، رسم المذيع أشارات الفرح فوق ملامحه ، أسبل عينيه وأبتسم لرفيقته فأعلنتْ هي الأخرى ابتسامتها مباشرة عبر الأثير ، الخلفية خضعت لعمليات تغيير ، طُمِست خرائط العالم وصور الحروب والمجاعات والمآسي من خلفيات قاعات التصوير في المحطة وبانت خلفية جميلة موشاة بالزهور والشرائط الملونة والأحلام ، مخرج الشريط الإخباري مبتهج نشيط يظهر فجأة ويختفي فجأة ، في مروره أمام الكاميرات يقوم بنثر قصاصات ملونة تحمل أخباراً مفرحة ، تم ترتيب الفواصل الإعلانية واختيارها بدقة لتناسب الحدث السعيد ، الكاميرات تلتقط كل شيء ، في زاوية من زوايا أستوديو نشرة الأخبار فنان منهمك في رسم قوس قزح جميل ، الكاميرا السعيدة التقطت الخطوط الدقيقة للوحة ، قربتْ الرسم وقامت بتكبير ابتسامة الرسام وتضخيم ريشته الملونة ، في ركن أخر ينزوي عازف كمان ، يتكئ على موسيقى رومانسية هادئة ، يتأبط قوسه ليشهر أفقاً أرحب من عرس تقيمه محطة برعاية نشرة أخبار ساذجة ، قبل بدء الاحتفال والنقل المباشر للعرس الكبير يتم تدريب المذيعين على فنون إلقاء الأخبار السعيدة ، الجهورية في الصوت ، والنبرة العذبة والرنة الفرحة ورفع الصوت بالسرور و تهلل أسارير الوجه والانتشاء ساعة رفع العين إلى الكاميرا ، التفاعل مع الزملاء أثناء قراءة لحظات الابتهاج وحلقات الرقص .
بين بداية بث عناوين النشرة الراقصة وختامها تسرب خبر عاجل من كاميرا خبيثة لمراسل مجهول ، حدث مرعب زلزل أركان البلاد ، ذابت البهجة في حلق مذيع الأخبار ، تطلع إلى رفيقته في ذهول صارخ ، أسبل عينيه فأعلنت هي الأخرى ابتسامتها صفراء ذابلة ، يذبح صوتها أثراً لشهقة متوارية ، جاهدتْ كي تخفيها خلف لاقطات الصوت الدقيقة ، أخذت نفساً عميقاً وسمحت للاقط الصوت بالتقاطه ، وسط هذه الأجواء من الحبور الباذخ سمع دوي صوت لريحٍ لينةٍ عامة شاملة كأن أبواب السماء انفتحت فجأة وأطلقت زفيراً إلهياً متوعداً ،
وكان ذلك إيذاناً ببدء مواسم قبض الأرواح المؤمنة حتى لا يبقى على الأرض إلا شرار الناس لا يعرفون معروفاً ولا ينكرون منكراً ، وحينها تكون الساعة كالحامل المتم لا يدري أهلها متى تضع أليلاً أم نهاراً …؟ وإنما يقع هذا بعد طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة والآيات العظام ..وكل نفس بما كسبت رهينة ..وإِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ …
كاتبة من ليبيا / البيضاء

عن المحرر

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

شاهد أيضاً

فصــــل 10 من رواية عفان ابن نو مان، (سلوم)

مازالت هذه الرواية تحت الكتابة، ولم تنجز كاملة بعد بقلم نازك ضمرة* إيمان سالوم ال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *