حوارات المجلة

حوار مع الشاعرة نجاة الزباير، رئيسة تحرير كتاب أفروديت:

هكذا وضعت فوضاي النضاحة بالشغف فوق كراسة الغواية

حاورها بمراكش: عبد الصمد الكباص

مر ما يقرب من عشر سنوات على ظهور أول كتاب من سلسلة “أفروديت” التي تواصل صدورها طيلة هذه المدة بانتظام في السوق الوطنية بمبادرة من الشاعرة نجاة الزباير والشاعر الكبير أحمد بلحاج آية وارهام. مشروع أفروديت جعل انشغاله الأساسي عبر أعداده المتوالية متابعة الأسئلة الحيوية التي تعتمل في التجارب الإبداعية التي تعلن عن نفسها في مختلف حقول الكتابة والفن من الشعر إلى القصة والرواية والنقد والإبداع النسائي والكاليغرافيا وغيرها.. في هذا الحوار نتناول مع الشاعرة نجاة الزباير رئيسة تحرير كتاب أفروديت خلفيات الإقدام على هذه المغامرة الجميلة ورهاناتها الأدبية والفكرية.

يبدو أن مشروع أفروديت الذي أطلقته بمعية الشاعر الكبير أحمد بلحاج آية وارهام قد جعل من مساءلة التجارب الأدبية و الثقافية الرائجة بالمغرب موضوعا رئيسيا لاهتمامه، ماهي إذن رهانات إطلاق مشروع من هذا النوع؟

من خلال وعي حاد بما يجري في الساحة الثقافية فكرنا في مشروع أفروديت، الذي اعتبرناه رهانا على الاختلاف ومحاولة جادة لقراءة تجارب ثقافية تستحق منا التوقف لمساءلتها، من خلال ملفات تعانق مستجدات الساحة الثقافية بالمغرب. مرحبين بكل الحساسيات لنتنفس أكسجين الاستمرار، فكلما تقدمنا أضحى الطريق وعرا مثقلا بشهوة التفوق لمعانقة الأفق اللانهائي.  لكن؛ دعني أهمس في جوف هذا البياض، بأن إقدامنا على هذا المشروع في البداية كان كمن يركب عربات الجنون، أو كفارس يحاول إنطاق عوالم خرساء وهو لا يملك غير جواد المغامرة لاقتحام المجهول، والاستراحة فوق كرسي الكتابة. في محاولة منه لقراءة ملامح هذه الأرض المكتنزة بكل خطابات الجمال الإبداعي. قد تتساءل لم؟ لسبب بسيط هو الخوف من السقوط في شرك عقم القراءة والأزمة التي يعيشها الكتاب /الكاتب المغربي !، خاصة وأن استيراتجيتنا كانت مساءلة التجارب الأدبية بالمغرب فقط. لكن بالرغم من هذا  التجاذب الذي  تتنفس من خلاله أقلام قلقة، واصلنا السير في هذا الدرب المحفوف بالجمر، كمساهمة منا في بناء الصرح الثقافي المغربي الحديث. هكذا اعتصرنا من كرمه أعدادا مختلفة، عمقت تجربتنا كطاقة إبداعية هامة، وكآلة زمنية تحاول ترسيخ مفرداتها بنوع من الوعي الخلاق، لنتمكن من رفع عقيرتنا بالغناء الكوني للمس عمق الوجود الإنساني.

هل هذا المشروع تصريف لرؤية نسائية لقضايا الكتابة والأدب في بلادنا ؟

إني أضع سطورا اغتسلت في حبر الاستغراب تحت هذا السؤال الملغم، فأن أكون رئيسة للتحرير، لا يعني مطلقا لمس المعاني التي سقطت بين أهداب هذه السطور، والتي تبتعد بشكل كلي عن أهداف هذا الحلم المسافر في كل الاتجاهات. ألا ترى معي  بأن كتاب أفروديت لا يفتح شبابيكه على جزر ضيقة الحدود، بل  يدق مساميره على بوابة الكينونة الكبرى، الخاصة بالإبداع  كحلم مجنون يرتع في غرف مليئة بالمشاكسة، وحرية غير مشروطة لمعانقة المعاني السامية التي تتشوق لها النفوس، فكيف نقف عند مجريات خطاب ضيق تجاوزناه في العدد الثاني “الأنثى والكتابة”؟ إن نبع هذا المشروع يتدفق تحت عوسجة احتواء الإنسان، للاستماع لنسج حرير قصيدة وجودية داخل بلادنا تحت سماء جديدة اسمها كتاب أفروديت. في محاولة منا لكسر المسافات التي ترقد في عيني وطن الكتابة ، حيث البحث عن التميز يفرش في ذاكرتنا حصيرا لينا، نجلس فوقه لنتأمل كل ما يدخل عروقنا من رائحة الحبر والورق.   وهذا المشروع غير أحادي الرؤية، فقد سقط منك سهوا اسم المشرف العام، حيث نحاول خلق توازن في الأبعاد التي تتيحها لنا الكلمة التي تستنشق عطر الإبداع الإنساني.

اهتم مشروع أفروديت بتجارب و تمرسات إبداعية معينة كتجربة أحمد آية وارهام و جميل عبد العاطي و التجربة الجمالية للفنان الكاليغرافي أحمد البندوري هل ذلك اختيار استراتيجي لمنح القارئ بوصلة للتعامل مع الإبداع في ظل التدفق المتنامي  للإصدارات و المعارض الفنية ؟

كان دليل هذه السلسلة في طرقات الإبداع، تناول كل ما يتعلق بالشعر،النقد، القصة، التشكيل، الرواية، المسرح. فعندما خصصنا دراسة بعنوان “بوابات منفتحة الأشداق” للشاعر عبد العاطي جميل في العدد الأول الذي صدر عام 2001، لم نشأ تكريس أسماء أخذت حقها من الاعتراف في حقل الكتابة، فقد كانت رسالة هذه السلسلة ضمنيا، الاهتمام بالأقلام التي تتدفق فيوضاتها كالنسيم في قبضة الفجر. ومنحها مساحة ضوئية لتكتب ذاتها كما تشاء. لتكون تجربة الشاعر الكوني أحمد بلحاج آية وراهام التي كشف بعض أستارها العدد الخامس “كالنهر يصعد في الأزرق”، ضمن استيراتيجية الاحتفاء بمن يتركون بصمات واضحة في المشهد الثقافي المغربي والعربي، محاولين فك شفرة تتناثر في جداول مضمخة بتساؤلات عدة؛ حول تجربته العملاقة العصية على القبض. أما كتاب “فواكه الصرخة” فحاولنا فيه الإحاطة بتجربة الفنان التشكيلي ذ محمد البندوري من خلال دراسة لإحدى لوحاته الجمالية. ولعل العدد الأخير ـ المزدوج 9/10ـ “الشعر المغربي المعاصر ..آليات اشتغال النقد عليه” الذي يضم ثلة من الأقلام الباذخة في الشعر والنقد، يشكل لبنة أساسية في قراءة مجريات القصيدة المغربية الحديثة. وقد نكون بهذا قد فتحنا نوافذ متعددة داخل خلية الإعداد. فأن نخلق الاختلاف و التنوع في إصداراتنا كان هو الأهم وسط هذا التدفق الهائل من المؤلفات التي تشهدها الساحة الثقافية، لنضع بين يدي القارىء شجرة كلام لا تنتهي حكاياتها كما قصص شهرزاد. وأهم ما في مهمتنا الثقافية هو الإصغاء بتأن لكل الأصوات التي تمثل مختلف أرخبيلات الإبداع المغربي، لنساهم ولو بشكل جزئي في إثراء الذاكرة الثقافية بإيصالها للمتلقي عبر كل الأزمنة، من خلال الانصهار في بوثقة الجمال الكلاني. يقول الشاعر:

والذي نفسه بغير جمالٍ          لا يرى في الوجود شيئاً جميلا

ما الذي ورط نجاة الزباير في غواية القول الشعري هل فتنة اللغة أم دهشة الوجود أم جرح الأنوثة؟

دعني أدلف في رواق سؤالك محاولة التذكر، ما أعرفه أن موجة رفعت أقداحها ذات ماء، حولت ذاكرة ليلي المتعب لبركان من الصور الفاتنة، كنت حينها قرب سفح الغيم، بين يدي هذيان يؤنس غربتي.. فكنت أرى مدنا من المعاني تستقبل آلاف العشاق، وفي كل نبض أولد نخلا،وزعفرانا، وأسرارا ومرايا مربوطة في حبل الكتابة. فكنت أرتعش داخل شهقاتها..أبحث عني فيها.. وكأني سواي، لأرى للبياض أحداقا من زجاج، تشد إزاري وتسند جسدي المتهاوي في محبرة اللغة، فيخلع الهواء أقنعته حيث أتحول لقصيدة لا تحسن الفرار من طقوس هذه المنافي الرائعة. إنها لحظات تعانق فيها الذات طفولتها..أو ليس الشعر هو المدار الأسمى، والنار المتوهجة التي تصطاد طير الروح لحظة إشراق بهي ليغني سمفونية الوجود؟ هكذا وضعت فوضاي الداخلية النضاحة بالشغف فوق كراسة هذه الغواية، فخلعت نعلي الظامئ أمام هذا الوميض الشهي. هو سحر الشعر إذن؛ من جعلني أغرق في فتنة اللغة وأنصهر في دهشة الوجود، وأضمد جرح الأنوثة الذي يعانق قلقي العاري، حيث تضج الرغبة في لمس الانهيارات العذبة، لأقطف ثمار الأقاصي قصائد تسند خاصرتها كلما أرادت التوغل في العماء، وملاحقة تلك اللحظات الخاطفة فوق جسر الحروف. فمن خلال الشعر أولد  فاتنة بين يدي أقداح الوجود، أسكر منها حتى الثمالة، فأراني أتهجى نبيذ الاستعارات، لأستلقي فوق سجادة تاريخي بكل أمانة في غابة من المعاني كلما رغبت في ركوب موج الخيال. أحضن بعمق سنبلة الوقت، وأنتظر المركب الآتي من مملكة كلها إشارات ورموز؛ علي أجد هويتي اللصيقة بظل الأقحوان. وأمشي بين الأساطير حلما لا تحضنه غير القصيدة، تلك التي أتهجى رسمها كلما بللني مطر الشوق واصطادتني يد الشمس لأتلو تراتيل جسدها الجامح في صحرائي.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق